الانتقال للخلف   منتديات الاكاديمية الاسلامية المفتوحة > منتديات الأكاديمية الإسلامية المفتوحة للدورات العلمية > منتدى العقيدة والتوحيد

منتدى العقيدة والتوحيد منتدى يختص بمسائل التوحيد وبيان منهج أهل السنة والجماعة ، وما يتعلق بـالمنهج المقرر .

كاتب الموضوع سلطان النعيمي الردود 7 المشاهدات 5179  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
اضافة موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-02-2006   #1

سلطان النعيمي

عضـو مميـز

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 34062
 مجموع المشاركات : 1,535
 بمعدل : 0.37 في اليوم
 معدل التقييم : 10

 

افتراضي سلسلة ( أخترنا لك في رمضان ) (آيات - أدعية - محاضرات - خطب )

بسم الله الرحمن الرحيم

كل ليلة مع شهر رمضان ونختار لك محاضرة أول آيات من القرآن
أو ما ييسر الله

ومع أو أختيار


الأثنين 10 رمضان ومع محاضرة ( ما أعد الله لأهل النار ) للشيخ : ( عبد الله حماد الرسي )

http://audio.islamweb.net/audio/list...24385&type=ram

ما أعد الله لأهل النار

النار حرها شديد، وقعرها بعيد، وأمدها بعيد، وهولها منكر، وهي من أعظم المواعظ وأكبر الزواجر عن الصغائر والكبائر، ذكر الله بها عباده، وأوصى خلقه سلفاً وخلفاً باتقائها، وهذه خطبة تنبيك عن النار وأحوال أهل النار علك تتعظ، والذكرى تنفع المؤمنين.

ما أعده الله للكفار في النار

الحمد لله ذي العرش المجيد، والبطش الشديد، المبدئ المعيد، الفعال لما يريد، المنتقم ممن عصاه بالنار بعد الإنذار بها والوعيد، المكرم لمن خافه واتقاه بدار لهم فيها من كل خير مزيد، فسبحان من قسم خلقه قسمين، وجعلهم فريقين، فمنهم شقي ومنهم وسعيد، أحمده وهو أهل للحمد والثناء والتمجيد، وأشكره ونعمه بالشكر تدوم وتزيد، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، ولا كفؤ ولا عدلَ ولا ضدَّ ولا نديد، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله الداعي إلى التوحيد، والساعي بالنصح للقريب والبعيد، المحذر للعصارة من نار تلظى بدوام الوقيد، المبشر للمؤمنين بدار لا ينفذ نعيمها ولا يبيد.

اللهم صلِّ وسلم على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله وأصحابه وأتباعه، وسلم تسليماً كثيراً.

فيا عباد الله: اتقوا الله عزَّ وجلَّ وأطيعوه، احذروا أسباب سخطه واجتنبوا معاصيه، لقد سمعتم في الجمعة الماضية الجنة، وما أعد الله فيها لأوليائه المتقين.

اعلموا يا عباد الله: أن الله خلق الخلق ليعرفوه، وأوجدهم ليعبدوه ويخشوه ويخافوه، ونصب لهم الأدلة الدالة على عظمته وكبريائه ليهابوه، ويخافوه خوف الإجلال، ووصف لهم شدة عذابه، ودار عقابه التي أعدها لمن عصاه ليتقوه بصالح الأعمال، فقال قولاً كريماً: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ [التحريم:6].

عباد الله: لقد كرر الله سبحانه وتعالى في كتابه ذكر النار، وما أعده فيها لأعدائه من العذاب والنكال، وما احتوت عليه من الزقوم، والضريع والْحَميم والسلاسل والأغلال إلى غير ذلك مِمَّا فيها من العظائم والأهوال.

عباد الله: إن لجنهم سبعة أبواب، ذكرها الله عزَّ وجلَّ بقوله: وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِينَ * لَهَا سَبْعَةُ أَبْوَابٍ لِكُلِّ بَابٍ مِنْهُمْ جُزْءٌ مَقْسُومٌ [الحجر:43-44].

ثم يا عباد الله! تلك الأبواب مغلقة عليهم، قال الله تعالى: إِنَّهَا عَلَيْهِمْ مُؤْصَدَةٌ [الهمزة:8] وقال جل وعلا: عَلَيْهِمْ نَارٌ مُؤْصَدَةٌ [البلد:20] أي: أن تلك الأبواب مطبقة عليهم، فلا يُفتح لهم باب، ولا يخرج منها غم ولا يدخل فيها رَوح إلى آخر الأبد.

وللنار شدة في حرها وزمهريرها، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: {اشتكت النار إلى ربها فقالت: يا رب! أكل بعضي بعضاً؛ فنفسني، فأذن لها في نفسين، نفسٌ في الشتاء، ونفس في الصيف، فهو أشد ما تجدون من الحر من سمومها، وأشد من تجدون من البرد من زمهريرها }.

وفي الحديث الصحيح قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {ناركم هذه التي يوقدُ ابنُ آدم جزءٌ واحد من سبعين جزءاً من نار جهنم } قالوا: والله إن كانت لكافية، قال: {إنها فُضِّلت عليها بتسعة وستين جزءاً، كلهن مثل حرها }.

ثم أهل النار فيها يا عباد الله: يُذاقون أليم العذاب وشدته، يقول تعالى: يُصَبُّ مِنْ فَوْقِ رُؤُوسِهِمُ الْحَمِيمُ * يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ وَالْجُلُودُ * وَلَهُمْ مَقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ [الحج:19-21] -نسأل الله العفو والعافية والنجاة من النار- وفي الآية الأخرى يقول: كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْـرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ [الحج:22].

عباد الله: اتقوا النار؛ فإن حرها شديد، وقد فُضِّلت على نار الدنيا كلها بتسع وستين جزءاً، يصلاها المجرمون، قال الله تعالى: كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُوداً غَيْرَهَا [النساء:56] لماذا؟ لِيَذُوقُوا الْعَذَابَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَزِيزاً حَكِيماً [النساء:56] ثم يرتفع بهم اللهب حتى يصلوا إلى أعلاها، وكلما أرادوا أن يخرجوا منها أعيدوا فيها.

وكم قعر جنهم؟ قعره سبعون خريفاً وَقِيلَ لَهُمْ ذُوقُوا عَذَابَ النَّارِ الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ [السجدة:20].......

 

 

    رد مع اقتباس
قديم 10-02-2006   #2

سلطان النعيمي

عضـو مميـز

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 34062
 مجموع المشاركات : 1,535
 بمعدل : 0.37 في اليوم
 معدل التقييم : 10

 

افتراضي

لا يستجاب لأهل النار



عذابهم دائم لا يُفَتَّرُ عَنْهُمْ وَهُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ [الزخرف:75] يتكرر عليهم، فلا يستريحون، ويسألون الخلاص منه ولو ساعة فلا يُجابون، يقولون لخزنة جهنم: ادْعُوا رَبَّكُمْ يُخَفِّفْ عَنَّا يَوْماً مِنَ الْعَذَابِ [غافر:49] وتقول الملائكة لهم: أَوَلَمْ تَكُ تَأْتِيكُمْ رُسُلُكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا بَلَى قَالُوا فَادْعُوا وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلالٍ [غافر:50].

فلا يُستجاب لأهل النار، لأنهم لم يستجيبوا لرسل الله حينما دعوهم إلى الله، فكان الجزاء من جنس العمل: قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْماً ضَالِّينَ * رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ [المؤمنون:106-107] فيرد الله عليهم على وجه الإذلال والإهانة: اخْسَأُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُـونِ [المؤمنون:108] فحينئذٍ ييأسون من كل خير، ويعلمون أنهم فيها خالدون، فيزدادون بؤساً على بؤسهم، وحسرة إلى حسرتهم كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ [البقرة:167].. خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً لا يَجِدُونَ وَلِيّاً وَلا نَصِيراً * يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ [الأحزاب:65-66] في تلك اللحظات: يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولا [الأحزاب:66] فعند ذلك لا ينفع الندم، حينما يساقون إلى نار وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ [التحريم:6] يقولون للملائكة الزبانية إذا سحبوهم: ألا ترحموننا؟ فيقولون لهم: لم يرحمكم أرحم الراحمين، ونحن نرحمكم؟

تشوق النار لأصحابها


نارٌ إذا رأت أهلها من مكان بعيد سمعوا لها تغيظاً وزفيراً، تتقطع منها القلوب إِذَا أُلْقُوا فِيهَا سَمِعُوا لَهَا شَهِيقاً وَهِيَ تَفُورُ * تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنَ الْغَيْظِ [الملك:7-8] يقول ابن عباس : [[إذا رأت النار من يُراد به دخول النار تشهق كما تشهق البغلة للشعير ]] تكاد تتقطع من شدة الغيظ والغضب على أهلها، فهي نار حانقة غضبى على أهلها، وهم في جوفها، فما ظنكم أن تفعل بهم؟!

عباد الله: اتقوا النار، احذروا أن تكونوا من أهل النار، ولقد بين الله لكم صفات أهل النار، وصفات أهل الجنة جملة وتفصيلاً؛ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزاً حَكِيماً [النساء:165].

قال الله تعالى: فَأَمَّا مَنْ طَغَى * وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى * وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى [النازعات:37-41].

اللهم إنا نسألك الجنة ونعوذ بك من النار، يا عزيز يا غفار، بارك الله لي ولكم بالقرآن العظيم، وانفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم.

أٌقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه وتوبوا إليه يغفر لكم، إنه هو الغفور الرحيم.


من أوصاف النار وأهلها


الحمد لله الواحد الأحد، الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفواً أحد، أحمده سبحانه وأشكره، وأسأله بمنِّه وكرمه أن يجعلنا من أهل الجنة، وألا يجعلنا من أهل النار، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، نسأله أن يتوفانا عليها، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، بلغ رسالة ربه، ونصح لأمته، وأدى الأمانة، وترك الأمة على المحجة البيضاء، ليلها كنهارها، لا يزيغ عنها إلا هالك.

اللهم صلِّ وسلم على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله وأصحابه وأتباعه إلى يوم الدين، وسلِّم تسليماً.

أما بعد:

فيا عباد الله! اتقوا الله حق التقوى، وراقبوه في السر والنجوى، واحذروا الأعمال الخبيثة، واحذروا المعاصي والسيئات؛ فإنها حطب جهنم، جهنم التي حذركم الله منها في كتابه الكريم، وحذركم منها رسوله صلى الله عليه وسلم، فالله عزَّ وجلَّ يقول: فَأَنْذَرْتُكُمْ نَاراً تَلَظَّى [الليل:14] والرسول صلى الله عليه وسلم يقـول: {أنذرتُكم النار، أنذرتُكم النار، أنذرتُكم النار }.

إنها نار محرقة، كلما نضجت جلودهم فيها بدلهم الله جلوداً غيرها، إنها دار البوار، دار البؤس، دار الشقاء والعذاب الشديد، دار من تعدى الحدود، وارتكب المحرمات، دارٌ لا يسكنها إلا الأشرار من خلق الله الذين عصوا رُسُله، ولم يمتثلوا أمره ونهيه.

إنها النار يا عباد الله! قد جمع أوصافها عالم من علماء المسلمين، فقال:

النار منزل أهل الكفر كلهـم طباقها سبعةٌ مُسْوَدَّةُ الحُفرِ


جهنم ولظى من بعدها حطمه ثم السعير وكل الهول في سقرِ


وتحت ذاك جحيمٌ ثم هاويـةٌُ تهوي بهم أبداً في حرِّ مستعِرِ


فيها غلاظ شداد من ملائكـةٍ قلوبهم شدةً أقسى من الحجرِ


لهم مقامع للتعذيب مُرْصـدةٌ وكل كسرٍ لديهم غيرُ مُنْجَبِرِ


سوادءُ مظلمةٌ شعثاءُ موحشةٌ دهماءُ محرقةٌ لواحةُ البشرِ


فيها العقارب والحيات قد جُمعتْ جلودُهم كالبغال الدُّهْمِ والحُمُرِ


لها إذا ما غلت فورٌ يقلبهم ما بين مرتفعٍ منها ومنحدرِ

عباد الله: يروي لنا البزار رحمه الله عن أبي هريرة رضي الله عنه من حديث طويل قال فيه: {أتى النبي صلى الله عليه وسلم على وادٍ فسمع صوتاً، فقال: يا جبريل، ما هذا الصوت؟ قال: هذا صوت جهنم تقول: يا رب! ائتني بأهلي وبما وعدَتني فقد كَثُرَت سلاسلي، وأغلالي، وسعيري، وحميمي، وغَسَّاقي، وغِسْلِيني، وقد بَعُد قعري، واشتد حري، ائتني ما وعدتني، قال: لك كل مشركٍِ ومشركة، وخبيث وخبيثة، وكل جبار لا يؤمن بيوم الحساب }.......

 

 

    رد مع اقتباس
قديم 10-02-2006   #3

سلطان النعيمي

عضـو مميـز

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 34062
 مجموع المشاركات : 1,535
 بمعدل : 0.37 في اليوم
 معدل التقييم : 10

 

افتراضي

صور من أحوال من يخشون الله عند ذكر النار



عباد الله: يروي لنا عبد الرحمن بن مصعب : [[أن هناك رجلاً كان على شط الفرات، فسمع تالياً يتلو قول الله تعالى: إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي عَذَابِ جَهَنَّمَ خَالِدُونَ [الزخرف:74] فلما تلاها، وسمعها هذا الرجل تمايل، فلما قال التالي: لا يُفَتَّرُ عَنْهُمْ وَهُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ [الزخرف:75] سقط هذا المستمع في الماء، فمات رحمه الله ]] يخافون من ذكر النار.

عن لقمان الحنفي قال: أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم على شاب ينادي في جوف الليل، لا شابٌّ ينادي عند الشوط الأول والأخير، وعند البَلُوْت والكِنْكَان، وعند المخدرات والمسكرات، مثل أكثر شبابنا، إلى الله المستغاث شبابٌ ذهبوا مع الشيطان والهوى، أكثر شبابنا يؤسَف لهم يا أمة الإسلام! المساجد منهم خالية، وأصواتهم مرتفعة باللعنات والشتمات في أوقات الأسحار والإجابات، يشتم بعضهم بعضاً، يشربون المسكرات، يتبادلون المخدرات، لعبهم ولهوهم الميسر والقمار، البَلُوْت والكِنْكَان، كأنهم لم يُخلقوا إلا عبثاً، وكأنهم متروكون هَمَلاً، إلى الله نشكو أحوال كثير من الشباب، فهذا {شاب يمر عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ينادي في جوف الليل: واغوثاه من النار، واغوثاه من النار، واغوثاه من النار قضى ليله في هذه الكلمة، فلما أصبح قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا شاب، لقد أبكيتَ البارحة ملأً من الملائكة كثيراً } الله أكبر! الله أكبر!

إخواني: اعتبروا من هذه الأحوال بسلفكم الصالح، فإنَّهم كانوا يَخافون من النار.

وأنتم يا عباد الله: أما تشفقون من النار؟! أما تشفقون من نار جهنم وما فيها من العذاب والأنكال؟! أما تحذرون سلاسلها والأغلال؟!

واعجباً! لمن يقرع سمعَه ذكرُ السعير، وهو من عذابها بالله غير مستجير.

فيا من تتعدون الحدود، يا من تعصون الملك العلام، أفيكم جلد على نار وقودها الناس والحجارة، أم قد رضيتم لأنفسكم بهذه الخسارة؟

فيا ويلاً لمن كانت النار له دار.

اللهم يا رب الأرباب! ويا مسبب الأسباب! ويا أرحم الراحمين! نسألك أن تعيذنا من الْهَلَكات، ومن دار السعير والدركات، وتباعد بيننا وبين ما فيها من الأغلال واللفحات، وأن تجعلنا مِمَّن يُكرم في روضات الجنات.

عباد الله! صلوا على رسول الله امتثالاً لأمر الله: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً [الأحزاب:56].

ويقول صلى الله عليه وسلم: {من صلى عليَّ صلاة صلى الله عليه بها عشراً }.

اللهم صلِّ وسلم على عبدك ورسولك محمد.

وارضَ اللهم عن خلفائه الراشدين: أبي بكر ، وعمر ، وعثمان ، وعلي ، وعن سائر أصحاب رسولك أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وعنا معهم بعفوك وكرمك وإحسانك وجودك يا رب العالمين!

اللهم أعز الإسلام والمسلمين، عاجلاً غير آجل، اللهم ردنا إليك رداً جميلاً، اللهم أصلح شباب الإسلام والمسلمين، اللهم إن أحوال الشباب تُرثى يا حي يا قيوم، اللهم إن أحوال الشباب تُمْرِض، وتضيق لها الصدور، ويَندى لها الجبين، فنشكو إليك يا من تُشكى إليه الأمور، يا من لا تخفى عليه سرائر ما في الصدرو، نشكو إليك أحوالنا يا رب العالمين.

اللهم ردنا إليك جميعاً. اللهم ردنا إليك رداً جميلاً.

اللهم خذ بأيدينا إلى ما تحبه وترضاه، وجنبنا ما تبغضه وتأباه، يا حي يا قيوم! يا ذا الجلال والإكرام!

اللهم أغث قلوبنا بالإيمان، وأغث بلادنا بالقطر النافع يا رحمن، اللهم أغثنا، اللهم اسقنا غيثاً مغيثاً هنيئاً مريئاً سَحَّاً غدقاً، نافعاً غير ضار، اللهم نافعاً غير ضار، اللهم سقيا رَحْمَة لا سقيا عذاب ولا هدم ولا بلاء ولا غرق.

اللهم دمر أعداء الإسلام وأعداء المسلمين، اللهم من أراد الإسلام والمسلمين بسوء فأشغله بنفسه، واجعل كيده في نحره، واجعل تدبيره تدميراً له، يا سميع الدعاء! إنك حسبنا ونعم الوكيل.

اللهم أصلح أئمتنا وولاة أمورنا، وأئمة وولاة أمور المسلمين أجمعين، في مشارق الأرض ومغاربها، اللهم اجمع قلوبنا جميعاً على الحق يا رب العالمين، اللهم اجعلنا هداة مهتدين، غير ضالين ولا مضلين رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ [البقرة:201].

اللهم ارفع عنا الغلاء والوباء والربا والزنا واللواط والزلازل والمحن وسوء الفتن، ما ظهر منها وما بطن، عنا وعن جميع المسلمين عامة، يا رب العالمين. رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ [الأعراف:23].

عباد الله! إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ * وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا [النحل:90-91].

واذكروا الله العظيم الجليل يذكركم، واشكروه على وافر نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون.

 

 

    رد مع اقتباس
قديم 10-05-2006   #4

سلطان النعيمي

عضـو مميـز

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 34062
 مجموع المشاركات : 1,535
 بمعدل : 0.37 في اليوم
 معدل التقييم : 10

 

افتراضي سلسلة ( أخترنا لك في رمضان )(2) دعاء ختم القرآن (طارق الحواس)

دعاء ختم القرآن للشيخ ( طارق الحواس)


http://audio.islamweb.net/audio/list...26861&type=ram


اللهم لك الحمد كله، وبيدك الأمر كله، وإليك يرجع الأمر كله، أنت رب الطيبين، وخالق الخلق أجمعين.

اللهم أنت أحق من ذُكر، وأحق من عُبد، وأنصر من ابتُغي، وأرأف من مَلَكَ، وأجود من سُئل، وأوسع من أعطَى، أنت الملك الذي لا شريك لك، وأنت الأحد الذي لا ند لك، كل شيء هالك إلا وجهك، لن تطاع إلى بإذنك، ولن تعصى إلا بعلمك، تُطاع فتشكر، وتُعصى فتغفِر. أقرب شهيد، وأدنى حفيظ، حُلْت دون النفوس، وأخذت بالنواصي، وكتبت الآجال، ونسخت الآثار؛ فالقلوب لك مفضية، والسر عندك علانية، الحلال ما أحللت، والحرام ما حرمت، والدين ما شرعت، والأمر أمرك، والعبد عبدك، والحكم حكمك، والخلق خلقك، وأنت الله الملك الرءوف الرحيم.

اللهم إنا عبيدك، أبناء عبيدك، أبناء إمائك، نواصينا بيدك، ماضٍ فينا حكمك، عدلٌ فينا قضاؤك، نسألك بكل اسم هو لك، سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحداً من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أنت تجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا، ونور صدورنا، وجلاء أحزاننا، وذهاب همومنا وغمومنا. اللهم علمنا منه ما جهلنا، وذكرنا منه ما نُسِّينا، وارزقنا تلاوته والعمل به آناء الليل وأطراف النهار على الوجه الذي يرضيك عنا.

اللهم اجعل القرآن العظيم شفيعاً لنا يوم القيامة. اللهم اجعله حجة لنا لا علينا.

اللهم ارحمنا بالقرآن العظيم. اللهم اجعل القرآن العظيم لأبصارنا ضياءً، ولأسقامنا دواءً، ولذنوبنا ممحِّصاً، وعن النار مخلِّصاً، برحمتك يا أرحم الراحمين! اللهم ألبسنا به الحلل، وأسكنا به الظلل. اللهم ألبسنا بالقرآن العظيم الحلل، وأسكنا به الظلل، وزد لنا به النعم، وادفع عنا به النقم، برحمتك يا أرحم الراحمين! اللهم اجعلنا ممن يعمل بمحكمه، ويؤمن بمتشابهه. اللهم اجعلنا ممن يحلل حلاله، ويحرم حرامه، ويعمل بمحكمه، ويؤمن بمتشابهه. اللهم اجعلنا ممن يقيم حروفه وحدوده، ولا تجعلنا ممن يقيم حروفه ويضيع حدوده.

اللهم اجعلنا ممن يتلو القرآن، ويقال له يوم القيامة: كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئاً بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ [الحاقة:24] ، ولا تجعلنا ممن يقرأ القرآن ويقال له يوم القيامة: ذُوقُوا مَسَّ سَقَرَ [القمر:48] . اللهم اجعلنا ممن يتلو القرآن ويقال له يوم القيامة: كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئاً بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ [الحاقة:24] ، ولا تجعلنا ممن يقرأ القرآن ويقال له يوم القيامة: ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا [الزمر:72] . اللهم يا رحمان يا رحيم! اللهم يا رحمان يا رحيم! ارحمنا بالقرآن العظيم.

اللهم اهدنا فيمن هديت، وعافنا فيمن عافيت، وتولنا فيمن توليت، وبارك لنا فيما أعطيت، وقنا واصرف عنا برحمتك شر ما قضيت، إنك تقضي ولا يقضى عليك، إنه لا يذِلُّ من واليت، ولا يعِزُّ من عاديت، تباركت ربنا وتعاليت، لك الحمد على ما قضيت، ولك الشكر على ما أعطيت، نستغفرك اللهم من جميع الذنوب والخطايا ونتوب إليك، لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك.

يا ربنا عبيدك سوانا كثير، وليس لنا رب سواك، ربنا.. خالقنا.. إلهنا.. عبيدك سوانا كثير، وليس لنا رب سواك، نسألك مسألة المسكين، ونبتهل إليك ابتهال الخاضع الذليل، وندعوك دعاء الخائف الضرير، دعاء من ذلت لك رقبته، ورغم لك أنفه، ورق لك قلبه، وفاضت لك عيناه.

اللهم اقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معاصيك، ومن طاعتك ما تبلغنا به جنتك، ومن اليقين ما تهون به علينا مصائب الدنيا، ومتعنا اللهم بأسماعنا، وأبصارنا، وقواتنا أبداً ما أحييتنا، واجعله الوارث منا، واجعل ثأرنا على من ظلمنا، وانصرنا على من عادانا، ولا تجعل مصيبتنا في ديننا، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا، ولا مبلغ علمنا، ولا إلى النار مصيرنا، واجعل الجنة هي دارنا، ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك فينا ولا يرحمنا، برحمتك يا أرحم الراحمين!

اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفُ عنا، اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعفُ عنا. اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات، والمؤمنين والمؤمنات، الأحياء منهم والأموات، إنك سميع قريب مجيب الدعوات.

اللهم إنا نسألك من الخير كله عاجله وآجله، ما علمنا منه وما لم نعلم، ونعوذ بك اللهم من الشر كله عاجله وآجله، ما علمنا منه وما لم نعلم.

اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها، وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة.

يا حي يا قيوم! برحمتك نستغيث، أصلح لنا شأننا كله، ولا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين أو أقل من ذلك.

رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ [الأعراف:23] .

اللهم إن العمل قليل، وإن الذنب كبير، ولا ثقة لنا إلا في رحمتك.

اللهم يا من وسعت رحمتك كل شيء، ارحمنا فأنت بنا راحم، ولا تعذبنا فإنك علينا قادر، والطف بنا فيما جرت به المقادير، وارزقنا قبل الموت توبة، وعند الموت شهادة، وبعد الموت جنة ونعيماً.

اللهم إنا نسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والعزيمة على الرشد، والغنيمة من كل بر، والسلامة من كل إثم، والفوز بالجنة، والنجاة من النار، برحمتك يا أرحم الراحمين!

اللهم يا ألله اجعل أعمالنا كلها صالحة، ولوجهك خالصة، ولا تجعل لأحد فيها شيئاً.

ربنا رفعنا أكف الضراعة إليك، ندعوك ونرجوك، يا خالقنا.. يا رازقنا.. يا مولانا.. يا ربنا.. ليس لنا في الوجود رب غيرك يُدعى، ولا إله غيرك يُرجى، فاللهم يا رجاءنا.. اللهم يا رجاءنا! ارحم ضعفنا يا ربنا. اللهم إليك نشكو ضعفنا، وقلة حيلتنا، وهواننا على الناس، أنت ربنا ورب المستضعفين، إلى من تكلنا، إلى بعيد يتجهمنا؟! أم إلى عدو ملكته أمرنا؟! إن لم يكن بك غضب علينا فلا نبالي؛ لكن عافيتك أوسع لنا، نعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة، أن ينزل بنا غضبك، أو يحل علينا سخطك، لك العتبى حتى ترضى، ولا حول ولا قوة إلا بك.

إلهنا قد حضرنا ختم كتابك، وأنخنا مطايانا ببابك، فإن طردتنا فإنه لا حول لنا ولا قوة إلا بك.

لا إله إلا الله! عدد ما سرى فوق الأرض ودرج، لا إله إلا الله! سبحان الذي بيده مفاتيح الفرج، إلهنا ورجاءنا! من لنا إذا أغلقت علينا الأبواب؟! وفارقنا الأهل والأصحاب؟! إلهنا لا رجاء لنا إلا فيك وفي رحمتك. اللهم يا غفور يا رحيم.. يا ودود.. يا شكور.. يا رب.. يا من مغفرتك أوسع من ذنوبنا، ورحمتك أرجى عندنا من أعمالنا؛ اغفر لنا ما قدمنا وما أخرنا، وما أسررنا وما أعلنا، وما أسرفنا وما أنت أعلم به منا، أنت المقدم وأنت المؤخر، وأنت على كل شيء قدير.

اللهم اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ [آل عمران:147] .

اللهم إنا نسألك رضاك والجنة، ونعوذ بك من سخطك والنار. اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل، ونعوذ بك اللهم من النار وما قرب إليها من قول أو عمل.

اللهم إن لك في كل ليلة من ليالي رمضان عتقاء من النار، ولك في هذه الليلة بعدد من أعتقت في ليالي رمضان، فاللهم يا ربنا اعتق رقابنا من النار. اللهم اعتق رقابنا، ووالدينا، وأهلينا، وأولادنا من النار. اللهم إن أجسادنا على النار لا تقوى، فارزقنا اللهم الإيمان والتقوى.

 

 

    رد مع اقتباس
قديم 10-05-2006   #5

سلطان النعيمي

عضـو مميـز

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 34062
 مجموع المشاركات : 1,535
 بمعدل : 0.37 في اليوم
 معدل التقييم : 10

 

افتراضي

اللهم يا ذا الجلال والإكرام.. يا بديع السماوات والأرض.. يا حي يا قيوم.. يا ذا الجلال والإكرام.. نسألك باسمك الأعظم الذي إذا سئلت به أعطيت، وإذا دعيت به أجبت، نسألك اللهم أن تغفر لنا في ليلتنا هذه أجمعين، وهب المسيئين منا للمحسنين. اللهم إنا نسألك الجنة ونعوذ بك اللهم من النار. اللهم ربنا تقبل صيامنا وقيامنا ودعاءنا وسائر أعمالنا.

اللهم إنا نسألك يا رحمان يا رحيم! يا حنان يا منان! اللهم لا تجعل حظنا من صيامنا الجوع والعطش، ولا تجعل حظنا من قيامنا السهر والتعب.

اللهم تقبل منا كما تقبلت من عبادك الصالحين. اللهم اختم لنا شهرنا برضوانك، وبالعتق من نيرانك.

اللهم أعد علينا شهر رمضان سنوات عديدة، وأزمنة مديدة، ونحن في صحة وعافية، وأمتنا ترفل في ثوب العزِّ والتمكين.

اللهم أصلح أحوال المسلمين. اللهم ردهم إلى دينك رداً جميلاً.

اللهم ولِّ على المسلمين خيارهم، واجعل ولايتهم فيمن خافك واتقاك واتبع رضاك، يا ربنا!

اللهم انصر إخواننا المجاهدين في كل مكان. اللهم انصرهم على أرض فلسطين، وانصرهم في بورما، وانصرهم في كشمير، وانصرهم في الشيشان، وانصرهم في الفلبين، وانصرهم في كل مكان. اللهم أقر أعين المسلمين بنصرة الإسلام وإعزاز المسلمين. اللهم أقر أعين المسلمين برجوع الأقصى إلى بلاد المسلمين. اللهم ارزقنا فيه صلاة آمنة مطمئنة، يا رب العالمين!

اللهم أصلح حكام المسلمين، وأصلح علماء المسلمين، وأصلح شباب المسلمين، وأصلح نساء المسلمين، وأصلح أولاد المسلمين. اللهم يا ألله.. يا ذا الجلال والإكرام.. يا بديع السماوات والأرض.. يا حي يا قيوم.. لا تفرق هذا الجمع وقد رفعوا أكف الضراعة إليك، يدعونك ويرجونك.. سجدوا لك.. صاموا لك.. أسلموا لك يا ربنا! لا تفرق جمعنا هذا إلا بذنب مغفور، وعمل مبرور، وسعي مشكور، وتجارة لن تبور، واغفر لنا في جميع الأمور.

اللهم يا ربنا، يا ذا الجلال والإكرام! فرِّج هم المهمومين من المسلمين. اللهم فرِّج هم المهمومين، ونفِّس كرب المكروبين، واقض الدين عن المدينين، واشف مرضانا ومرضى المسلمين.

اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين الذين شهدوا لك بالوحدانية، ولرسولك بالرسالة، وماتوا على ذلك. اللهم اغفر لهم وارحمهم، وعافهم واعف عنهم، وأكرم نزلهم، ووسع مدخلهم، وآنس وحشتهم. اللهم جازهم بالحسنات إحساناً، وبالسيئات عفواً وغفراناً. اللهم اجعل قبورهم روضة من رياض الجنة، ولا تجعلها حفرة من حفر النار، ونسألك برحمتك أن ترحمنا إذا صرنا إلى ما صاروا إليه، اللهم إنا نسألك برحمتك أن ترحمنا إذا صرنا إلى ما صاروا إليه، تحت الجنادل والحصى وحدنا.

يا ربنا! ارحم ضعفنا. اللهم ارحم ضعفنا، وارحم فقرنا، وارحم ذلنا، وارحم تضرعنا إليك.

يا رب! يا من لا تختلف عليك الأصوات، ولا تلتبس عليك اللغات، ترى مكاننا، وتسمع دعاءنا، وأنت رب رحيم، غفور رحيم، ودود شكور، اللهم إنا نقر إليك بذنوبنا فاغفرها، يا رب العالمين! اللهم إنا نقر لك بذنوبنا وتقصيرنا وتفريطنا فامنُن علينا برحمة منك وتوبة ومغفرة.

اللهم اغفر لنا وارحمنا مغفرة من عندك، إنك أنت الغفور الرحيم.

اللهم استعملنا فيما يرضيك، ولا تشغلنا بما يباعدنا عنك، واقذف في قلوبنا رجاءك، واقطع رجاءنا عمن سواك، حتى لا نرجو أحداً غيرك.

اللهم رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةَ وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةَ وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ [البقرة:201] .

اللهم إنا نعوذ برضاك من سخطك، وبعفوك من عقوبتك، وبك منك لا نحصي ثناءً عليك، أنت كما أثنيت على نفسك.

اللهم إنا نستغفرك من كل عمل زعمنا أننا أخلصنا لك فيه، وخالط قلوبَنا ما قد علمتَ، ونستغفرك من كل نعمة أنعمتها علينا فتقوينا بها على معصيتك، ونستغفرك من كل ذنب تبنا إليك منه، ثم عدنا إليه. اللهم يا ربنا فتقبل دعاءنا، وصلاتنا، وسائر أعمالنا.

اللهم وفق العاملين لهذا الدين من الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر، ومن الدعاة إلى سبيلك. اللهم وفقهم بتوفيقك، واحفظهم بحفظك، واكلأهم برعايتك.

اللهم إنا نسألك العفو والعافية، والمعافاة الدائمة في الدين والدنيا والآخرة، استر عوراتنا، وآمن روعاتنا، واحفظنا من بين أيدينا، ومن خلفنا، وعن أيماننا، وعن شمائلنا، ومن فوقنا، ونعوذ بعظمتك أن نُغتال من تحتنا.

اللهم اغفر لآبائنا، وأمهاتنا. اللهم أصلح زوجاتنا، وبناتنا، وأولادنا. اللهم أصلح حالنا، يا رب العالمين!

اللهم ربنا هذا الدعاء ومنك الإجابة، وهذا الجهد وعليك التكلان، اللهم إن خانتنا عباراتنا ودعاؤنا فلا يخوننا عفوك وفضلك ورحمتك، يا رب العالمين!

اللهم أحينا على (لا إله إلا الله)، وأمتنا على (لا إله إلا الله)، وابعثنا على (لا إله إلا الله).

اللهم احفظنا بالإسلام قائمين، واحفظنا بالإسلام قاعدين، واحفظنا بالإسلام راقدين، ولا تشمت بنا الأعداء ولا الحاسدين.

يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك، يا مصرف القلوب صرف قلوبنا على طاعتك.. اشرح صدورنا.. نور قلوبنا.. ثقل موازيننا.. يسِّر حسابنا.. يمِّن كتابنا.. اغفر زلتنا.. اجعلنا عندك في الفردوس الأعلى.

اللهم ثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة.

اللهم اجعلنا هادين مهدين، غير ضالين ولا مضلين، سلماً لأوليائك، حرباً على أعدائك، نحب بحبك من أحبك، ونعادي بعداوتك من خالفك، برحمتك يا أرحم الراحمين!

سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ * وَسَلامُ عَلَى الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الصافات:180-182] .

اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وبارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد.

 

 

    رد مع اقتباس
قديم 10-05-2006   #6

سلطان النعيمي

عضـو مميـز

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 34062
 مجموع المشاركات : 1,535
 بمعدل : 0.37 في اليوم
 معدل التقييم : 10

 

افتراضي سلسلة ( أخترنا لك في رمضان) (3) سورة غافر ( الترجمان)

بسم الله الرحمن الرحيم

سورة غافر ( أحمد الترجمان )


http://audio.islamweb.net/audio/list...25013&type=ram




 

 

    رد مع اقتباس
قديم 10-05-2006   #7

سلطان النعيمي

عضـو مميـز

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 34062
 مجموع المشاركات : 1,535
 بمعدل : 0.37 في اليوم
 معدل التقييم : 10

 

افتراضي




 

 

    رد مع اقتباس
قديم 10-05-2006   #8

سلطان النعيمي

عضـو مميـز

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 34062
 مجموع المشاركات : 1,535
 بمعدل : 0.37 في اليوم
 معدل التقييم : 10

 

افتراضي


 

 

    رد مع اقتباس
اضافة موضوع جديد إضافة رد

ايجى نت , منتديات ايجى نت , تطوير المواقع , تحميل برامج , كروس فاير , دليل مواقع , العاب فلاش , دروس تعليمية , اختصار روابط


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع
ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


الساعة الآن 04:05 PM.]


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
جميع المواضيع والمشاركات تمثل وجهة رأي كاتبها ولا تمثل وجهة نظر إدارة الموقع