الانتقال للخلف   منتديات الاكاديمية الاسلامية المفتوحة > منتديات الأكاديمية الإسلامية المفتوحة للدورات العلمية > منتدى الآداب الشرعية

منتدى الآداب الشرعية منتدى يختص ببيان الآداب والأخلاق وأعمال القلوب والرقائق والمواعظ، ، وما يتعلق بـالمنهج المقرر .

كاتب الموضوع ام محمد الظن الردود 92 المشاهدات 22093  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
اضافة موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-21-2007   #31

ام محمد الظن

عضـو مخضـرم

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 29257
 مجموع المشاركات : 8,457
 بمعدل : 2.58 في اليوم
 معدل التقييم : 17

 

افتراضي

س/ ما هي آداب المجالس عند الجلوس في المجلس ؟
أولاً: أن يجلس حيث انتهى به المجلس، ينبغي دائماً إذا دخلنا في أي مجلس أن نجلس حيث انتهى بنا المجلس, ومعنى حيث انتهى بنا المجلس يعني المكان الخالي الذي لم يجلس فيه أحد فقد ورد عن جابر بن سمرة -رضي الله عنه- قال: (كنا إذا أتينا النبي -صلى الله عليه وسلم- جلس أحدنا حيث ينتهي) ولا ينبغي أن يقيم أحداً من مكانه فيجلس فيه، لا ينبغي عليه.
ثانياً: ينبغي للشخص منا إذا جلس في المجلس أن يجلس جلسة أدب واحترام ووقار لا ينبغي عليه أن يجلس وهو معطٍ ظهره للآخر أو يمد رجله في المجلس أو يجلس جلسة فيها نوع من الاضطجاع أو عدم اللامبالاة بالآخرين عليه أن يقدر المجلس ومن فيه ويعرف أن هذا مجلس من المجالس التي تحفها الملائكة ويذكر فيها اسم الله -عز وجل-.
ثالثاً: لو قام من المجلس فهو أحق بالمكان لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (إذا قام أحدكم من مجلسه ثم رجع إليه فهو أحق به) وهذا قال العلماء: إنه خاص بالمسجد، لأنه لو قام لقضاء حاجة وهو في المسجد أو ذهب لتجديد الوضوء ثم رجع فهو أحق بلا شك قال العلماء: يقاس عليه أيضًا الجلوس في المجالس .
رابعاً: لا ينبغي أن يفرق بين اثنين لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- كما في حديث ابن عمر- قال: (لا يحل للرجل أن يفرق بين اثنين إلا بإذنهم) .
خامساً: ينبغي في المجلس أن نحرص على عدم التسمُّع لأحاديث الآخرين إذا كانوا لا يرغبون في أن يستمع أحد إلى حديثهما فإن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (من استمع إلى حديث قوم وهم له كارهون صب في أذنه الآنك يوم القيامة) ، والآنك هو الرصاص المذاب .
سادساً: اختيار الرفقاء الصالحين في المجالس احرص أن تكون مجالسك وأصدقاؤك ومن تجالسهم وتذهب لزيارتهم من أهل الخير وممن تسرك صحبتهم وممن يذكرونك بالله -عز وجل- فإن النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: (مثل الجليس الصالح والجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير) وجاء في الحديث عن حريث بن قبيصة أنه قال: (قدمت المدينة فقلت: اللهم يسر لي جليساً صالحاً فجلست إلى أبي هريرة -رضي الله عنه- فقلت: إني سألت الله أن يرزقني جليساً صالحاً فرزقني بك فحدثني حديثاً سمعته من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لعل الله أن ينفعني به فقال أبو هريرة -رضي الله عنه-: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: إن أول ما يحاسب به العبد من عمله صلاته فإن صلحت فقد أفلح وأنجح وإن فسدت فقد خاب وخسر) .
ويقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل) ويقول -عليه الصلاة والسلام-: (لا تصاحب إلا مؤمناً ولا يأكل طعامك إلا تقي) .
س/ كيف حث السلف الصالح على اختيار الرفيق الصالح ؟
حث السلف الصالح على اختيار الرفيق الصالح والمجالس الخير الحسن فقال معاذ بن جبل: ( إياك وكل جليس لا يفيدك علم)، يعني: الجليس البطال الذي لا تجد منه علماً هذا لا يفيدك ولا تجالسه وقال ابن مسعود: (ثلاث من كن فيه ملأ الله قلبه إيماناً: صحبة الفقيه وتلاوة القرآن والصيام ) ويقول عبد الرحمن بن أبي ليلى: « لا تجالس عدوك فإنه يحفظ عليك سقطاتك ويماريك في صوابك » .
س/ قيام الجالسون للذي يدخل المجلس فهل هذا له أصل ؟
هذا من باب الاحترام فقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم- للأنصار لما جاء سعد بن معاذ -رضي الله عنه-: (قوموا إلى سيدكم) فالقيام الذي فيه احترام والتقدير ما فيه بأس فرق بين القيام له والقيام إليه، والقيام إذا كان فيه احترام وتقدير ما في ذلك باس .
س/ ماهي المخالفات الشرعية في المجالس ؟
هناك مخالفات شرعية في المجالس منها:ـ
1- عدم تسمع الأحاديث -2- وعدم التناجي -3- وعدم الجلوس بين الاثنين إلا بإذنهما وعدم إقامة شخص من مجلسه إلا بإذنه طبعًا، وإذا رجع فهو أحق بهذا.
ـ4- مقاطعة المتحدث أثناء الكلام، لاسيما إذا كان عالماً كبيراً في السن لا ينبغي مقاطعته والتكلم بين يديه بل ينتظر حتى ينتهي والدليل حديث أبي هريرة -رضي الله عنه قال: (بينما رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في مجلس يحدث القوم جاء أعرابي فقال: متى الساعة؟ فمضى النبي -صلى الله عليه وسلم- يحدث فقال: بعض القوم لم يسمع حديثه وقال بعض القوم: سمع حديثه فكره ما قال، حتى إذا قضى النبي -صلى الله عليه وسلم- حديثه قال: (أين السائل؟)، وفي رواية أراه قال: (أين السائل عن الساعة؟)، فقال: أنا يا رسول الله، قال: (فإذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة)، النبي -صلى الله عليه وسلم- من حسن خلقه، ما أراد أن يتجاهل سوء أعرابي لكن ما أراد أيضًا أن يقطع على الجلوس الحديث الذي هو موجهه إليهم فانتظر حتى انتهى من حديثه الذي كان يحدث به الصحابة ثم التفت إلى الأعرابي وسأله عن سؤاله وكان النبي -صلى الله عليه وسلم- مستحضراً للسؤال فأجاب عن سؤاله ) .
5-ـ أيضًا الجلوس على الطرقات، فلا ينبغي الجلوس على قارعة الطريق، الجلوس على قارعة الطريق منهي عنه، فلا يجوز للشخص أن يجلس فيها يمر الناس, تمر النساء, يمر الأطفال يتضايقون من هذا الجالس، ينظر إليهم يمنة ويسرة والإنسان بطبعه يحب أن يمشي في طريقه ما يحب أن يراه أحد، ولذلك يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (إياكم والجلوس في الطرقات، قالوا: يا رسول الله لابد من مجالسنا نتحدث فيها، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: فإن أبيتم إلا الجلوس فأعطوا الطريق حقه، قالوا: وما حق الطريق يا رسول الله؟ قال: غض البصر وكف الأذى ورد السلام والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) .
ـ6- أيضًا أن البعض يمنع أبناءه من حضور المجالس هذا حقيقة- خطأ تربوي فادح تجد أن الشخص إذا جاءه ضيوف يقول لأولاده: ولا واحد يدخل علي، والأم تقول: لبناتها لا يدخل علي أحد عند صديقاتي أو قريباتي وهذا –حقيقة- خطأ شائع ووجه الخطأ:
أولاً: أننا نمنع أبناءنا من التعرف على أقاربهم .
الثاني: نمنع أبناءنا من التعرف على آداب الجلوس وآداب المجالس, كيف يتعرف الأولاد على السلام, على الاستئذان, على الجلوس؟
الثالث: أيضًا نحرم أولادنا من التعود على أدب الضيافة كيف يدير الماء؟ لابد أن يعرف أنه يبدأ باليمين يبدأ بكبير السن ثم من على يمينه وهكذا .
ـ7- إطالة الجلوس، وينبغي للشخص ألا يطيل الجلوس إذا كان ذلك يشق على أهل المجلس لاسيما إذا كانت الزيارة مثلاً عيادة مريض, زيارة بقصد السلام عليهم بعد قدوم من السفر تهنئتهم بأمر مولود أو غيره لا يطيل الجلوس .
8-ـ أيضًا الاستئثار بالحديث في المجلس، بعض الناس إذا دخل المجلس تجد أنه هو المتكلم ولا أحد يتحدث غيره، وكل من أراد أن يتكلم أشار إليه بيده ولا يسمح له، انتظر حتى... وتجد أنه كلما تكلموا في شيء تكلم، وهذا لا ينبغي والنبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت) فأتكلم في أمور الخير وأصمت، ويقول -عليه الصلاة والسلام-: (من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه).
س/أذكر بعض الآداب السلوكية التي يجب مراعتها في المجالس ؟
الآداب السلوكية التي ينبغي مراعاتها وتسمى الذوق العام ، وهو عدم الامتخاط وعدم كثرة التثاؤب وعدم تخليل الأسنان أو العبث بالأنف أو الآذان في المجلس أمام الناس، أيضًا لا يعطي ظهره للجلوس بجانبه ولا يمد رجليه بحضرة أحد إلا طبعًا إذا كان مريضاً، ويحرص كل الحرص على أن يكون مؤدباً محترماً في جلوسه، الحرص على التخفف من الهاتف الجوال في المجالس وما فيها من نغمات محرمة وتشويش عليهم إلا للضرورة وبعد الاستئذان أو الخروج .

 

 

    رد مع اقتباس
قديم 05-21-2007   #32

ام محمد الظن

عضـو مخضـرم

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 29257
 مجموع المشاركات : 8,457
 بمعدل : 2.58 في اليوم
 معدل التقييم : 17

 

افتراضي

أسئلة المشاهدين:
1) حكم القيام للضيف ؟- هذا من باب الاحترام قال صلى الله عليه وسلم للأنصار لما جاء سعد بن معاذ رضي الله عنه قوموا على سيدكم، فالقيام الذي فيه الاحترام والتقدير لا بأس به.
- وهناك فرق بين القيام لك والقيام إليك، والصحابة رضوان الله عليهم كانوا يقومون لرسول الله صلى الله عليه وسلم،
- كما وينبغي القيام للضيوف وكبار السن،
- وعلى الإنسان أن لا يحمل في نفسه بغضاء لأحد لم يقم له في المجلس بل يجعل في نفسه سعة صدر ويحسن الظن.

2) ما الفرق بين السماع والاستماع ؟- العلماء فرقوا بين السماع والتسمع، فمثلا فرقوا بين سماع القرآن وتسمعه،
- فالسماع للقرآن يدخل في أذني دون أن استمع له وهذا لا بأس به،
- أما التسمع فيلزمني الإنصات والتدبر والسجود عند التلاوة كالمأموم.

3) هناك حديثان ذكر فيهما الآنك وهما (من استمع إلى حديث قوم وهم له كارهون حبً في أذنيه الآنك يوم القيامة) وحديث ( من استمع إلى القاينة صب في أذناه الآنك يوم القيامة )
فهل التسمع لحديث الناس يتساوى مع الاستماع للقانية ؟
-
الحديث الآخر ما به هو القينه هي المغنية، والله أعلم بشدة العقاب،
- وهذا يحمل على الوعيد الشديد للمتسمع للحديث والمغنية،
- ولا شك أن الأغاني محرمة لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحري والحرير والخمر والمعازف ) ويقول الله تعالى: ( ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا )(لقمان:الأية6)
- يقول ابن مسعود رضي الله عنه: والذي لا إله غيره إنه الغناء، وكما قال ابن عباس رضي الله عنهما وغيره.
- فيجب علينا تنزيه أسماعنا وأبصارنا إلا من الحلال.

4) ما حكم قيام الشخص من مكانه في المجلس من أجل كبار السن والعلماء ؟- يؤجروا ولا بأس به،
- لأنه من حسن التقدير والرحمة،
- قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( ليس منا من لم يوقر كبيرنا ويرحم صغيرنا ويعرف لعالمنا حقه )
- المسنون لهم منزلة
- وسواء كانوا كبارا في العلم أو السن يجب توقيرهم.
- وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( البركة مع أكابركم )، وهذا من حسن الخلق، كما أن المسنون لهم تقديرهم الخاص.

5) ما حكم من يتصدر في المجالس مع وجود كبار السن والعلماء ؟- لا ينبغي التصدر في المجالس مع وجود من هم أعلم وأكبر،
- وينبغي تقدير العالم ومعرفة منزلته واستئذانه في التحدث والتعليق،
- ويروى عن سفيان الثوري رحمه الله أنه قال: ( من ترأس في حداثته فاته علم كثير )، ويقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ( تفقهوا قبل أن تسودوا ) رواه البخاري معلقا تسودوا اى قبل ان تكونوا سادة .
7) ما حكم المجالس التي تكثر فيها الغيبة والنميمة ؟
- لا تجوز الغيبة والنميمة،
- ولا يجوز حضور مجالس الغيبة والنميمة،
- فينبغي أن تطهر مجالسنا من الغيبة والنميمة ونقل الكلام عن الآخرين،
- وتكون مجالس يذكر فيها الله عز وجل، والغيبة حرمها الله عز وجل في كتابه فقال تعالى: (ولا يغتب بعضكم بعضا ) وشبهها بأبشع تشبيه فقال تعالى: ( أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه )(الحجرات :الآية 12).
- وذكر النبي صلى الله عليه وسلم عن النميمة أنها تدخل النار، فقال صلى الله عليه وسلم ( لا يدخل الجنة قتات ) وهو النمام، وبما أن الغيبة ذكرك أخاك بما يكره فهي مما يثير الضغناء.
- فالواجب على النساء أن تكون مجالسهن مجالس خير يكون فيها الإكثار من ذكر الله والحديث عن الأمور المفيدة كالأمور الاجتماعية والمنزلية.

8)ما الحكم القيام لكبار السن ؟- هذا من باب الاحترام فلا بأس فيه،
- والنبي صلى الله عليه وسلم لما جاءه والد أبي بكر الصديق رضي الله عنه أبي قحافة قام إليه النبي صلى الله عليه وسلم
- وقال لهم: (هلا تركتم الشيخ في بيته حتى آتيه) وجاء أحاديث أن النبي صلى الله عليه وسلم جاء يجر رداءه، مما يدل على توقيره صلى الله عليه وسلم لهذا الرجل.
- ولما جاءت هالة بنت خويلد أخت خديجة رضي الله عنها قام النبي صلى الله عليه وسلم إليها وقال: اللهم هالة اللهم هالة، وفاءا لامنا خديجة رضي الله عنها.

9)ما حكم الجلوس في طرقات الجامعة والمدارس ؟- هذه ليست من الطرقات المنهي عنها، حيث أن المنهي عنها هي طرقات الناس وسابلة الطريق،
- فلا بأس من الجلوس فيها،
- لكن يجب أن لا يكون هناك أذية للغير،
- ويجب أن تكون العلاقة بين الطلاب علاقة محترمة ومتأدبة بأدب العلم لأنهم في مكان علم.


10) ماذا أفعل إذا اغتبت ؟
- لا كفارة للغيبة إلا الاستغفار والمداومة عليه والحرص على اللسان من عدم العودة لهذا الذنب،
- وقال بعض أهل العلم أن الإنسان إذا اغتاب أحدا يجب أن يذهب إليه فيتحلله لكن ذكروا أن الناس الآن ليسوا على درجة من سعة الصدر ورحابة الخلق مما يترتب عليه مفسدة، فيسأل الله تعالى أن يعفو عنه وأن ييسر ما بينهما والإكثار من الاستغفار.
- فعلى النساء إيجاد البدائل النافعة في مجالسهن لتكون مجالس صالحة مثل الإعداد لبعض الأذكار والمسابقات والقصص، خصوصا مع توفر وسائل التقنية والثقافة والمعلومات.

11)هل يشترك الجلوس في المسجد مع الجلوس في المجالس في الآداب ؟وهل تلقى التحية عند دخول المسجد وعند الخروج منه ؟-
ينبغي أن يسلم عند دخول المسجد وعند الخروج،
- والجلوس في المسجد له أحكام وجلوسه في المسجد له أجر لحديث النبي صلى الله عليه وسلم ( فهو في صلاة ما انتظر الصلاة ) وفي رواية ( فذلكم الرباط ) وفي حديث آخر ( من جلس بعد صلاة الفجر حتى تطلع الشمس وترتفع ثم صلى ركعتين فكأنما أدى حجة وعمرة تامة تامة ) الحديث صحيح عند الترمذي وغيره وبعض أهل العلم يرونه حسن،
- لذلك نعود أبناءنا الحضور مبكرين للمساجد والجلوس فيها،
- والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: ( لا يرد دعاء بين الأذان والإقامة ) رواه الترمذي بإسناد صحيح،
- وكان الشيخ ابن باز دائما يذكر بهذا الحديث، فيجب الحرص عليه، كذلك ينصح الناس بالتبكير للمساجد وشغل الوقت بالدعاء وقراءة القرآن والذكر.

12) ما حكم زيارة من يكثر بالاستهزاء باللحي والحجاب في مجلسه ؟- أولا لا ينبغي قطع الرحم،
- كما لا ينبغي الاستهزاء بالكتاب والسنة وشرائع الإسلام فهذا محرم،
- والإنسان إذا كان عامدا فإنه يوصله للكفر، قال تعالى: ( قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزئون لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم )(التوبة أية: 65).
- فالواجب مناصحتهم والإلحاح بالمناصحة ثم الدعاء، فأن لم تجدي المناصحة فلا يجوز مجالستهم قال تعالى: ( وإذا رأيت الذين يخوضون في ءاياتنا فأعرض عنهم حتى يخوضوا في حديث غيره )(الأنعام :أية 68).

- لذلك يجب أن نحرص على الإتيان بكفارة المجلس حتى نكفر لما حصل في مجالسنا من غيبة أو نميمة أو سهو فالإنسان خطاء ويذكر النبي صلى الله عليه وسلم كفارة المجلس وهو ( سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك ).

13 ) هل يجوز مجالسة غير الصالحين لدعوتهم بالحكمة والموعظة الحسنة ولا سيما إذا كان من الأقارب ؟
- لا بأس،
-
بل يؤجر عليه للمعروف والنصيحة والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: ( من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه، وأن يهدي بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم ).

14) هل الجلوس في حافلة أثناء السفر، يعتبر مجلس وينبغي أن يتأدب فيه كما هو الحال في المجالس ؟
- لا يلزم لأنه ليس مثل المجالس،

- لكن يحرص قدر المستطاع في مسألة السلام والاحترام والوقار ومراعاة الآداب العامة وكفارة المجلس.

15 ) عند الجلوس في المجالس هل ينبغي أن يتقدم العلماء والعارفين على غيرهم أم يكون بدون تمييز بين الحاضرين ؟- التقديم أولى،
- لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( كبر كبر )، فيقدم الأكبر، والنبي صلى الله عليه وسلم كان يجلس في صدر المجلس، وغالبا ما يكون عن يمينه أبي بكر وعمر رضي الله عنهما،
- ومرة كان عن يمينه غلامه ابن عباس رضي الله عنهما وعن يساره أشياخ قريش، فاستأذن الرسول صلى الله عليه وسلم ابن عباس رضي الله عباس رضي الله عنهما في أن يعطيه فضل الماء واللبن فلم يأذن وهذا دليل على أنهم كانوا يصدرون في المجالس.

16) ما رأيكم في بعض الشباب الذين لا يجالسون آباءهم ولا يقومون عليهم إلا نادرا، وإذا بلغوا لا يعيشون معهم بحجة الحياء منهم واحترامهم، فما حكم الشرع في ذلك ؟-
ليس هذا من هدي النبي صلى الله عليه وسلم،
- بل ينبغي أن الجلوس معهم والتأدب بين يديهم والقيام بحقهم، قال تعالى: ( ولا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا )(الاسراء:أية23)،
- ومثل ما يقوم به هؤلاء الشباب من الورع الزائد والتكلف ولا ينبغي هذا.

17) تقديم القهوة والشاي في المجلس, هل يبدأ في صب القهوة من اليمين, أو يبدأ في تقديم أباه ومن عن يمينه ؟- إذا كان في المجلس رجل كبير في السن كالأب أو العالم ويبدأ به ثم من عن يمينه,
- أما إذا كانوا متساويين في السن وفي الفضل فيبدأ باليمين,
- ويعود الأبناء على هذا لأنهم إذا كبروا ولم يتعودوا عليها أصبحوا جهلاء بها.

18) هل هناك هيئة ينبغي أن يجلسها طالب العلم بين يدي شيخه ؟- جلسة الأدب والوقارو الاحترام بين يدي شيخه,
- وليس هناك هيئة معينه سواء جلس على ركيته أو على المقاعد,
- وقال العلماء كلما كان الطالب قريبا من شيخه فهو أفضل, استدلالا″ بحديث جبريل عليه السلام: ( أنه جلس مقابلا للنبي – صلى الله عليه وسلم – وأسند ركبته إلى ركبته
- , ففهموا منه أن التلميذ يكون مقابل الشيخ وهذا يكون أبلغ في الاستفادة والإنصات والاستماع.

19) ما حكم تقبيل رأس كبار في السن عند دخولهم للمجلس ؟- جائز ولا بأس به,
- وهذا من حسن الاحترام, ورد عن النبي – صلى الله عليه وسلم – وعن الصحابة رضوان الله عليهم تقبيل الرأس واليد
- . وينبغي أن يكون ذلك بعد المصافحة وهذا طبعا في حق المحارم فيما بينهم, أما الأجانب فلا يجوز بينهم لا تقبيل ولا مصافحة.

20) هل الإفساح في إقامة الصف أثناء الصلاة من الإفساح المطلوب ؟- مسألة تسوية الصف النبي – صلى الله عليه وسلم – قال فيها: ( لينوا في أيدي إخوانكم ) بحيث أن الشخص لا يضيق على نفسه ولا على أخيه ولا يمتنع إذا كان بجانبه, أيضا أمر النبي – صلى الله عليه وسلم – بسد الفرج قال صلى الله عليه وسلم ( لا تجعلوا الفرجات للشيطان ).
- وللإمام السيوطي رسالة اسمها ( بسط الكف في إتمام الصف ) ذكر فيها ما ينبغي من إتمام الصفوف,
- وينبغي أن يحرص الجميع على مراعاتها
- , والصفوف دائما تبدأ بوسط الصف ما كان خلف الإمام, ثم إلى جهة اليمين, ثم إلى جهة الشمال.

21) عند دخول المسلم للمسجد هل يبدأ بركعتي تحية المسجد أم يبدأ بالسلام؟- يبدأ بالسلام,
- ثم يصلي تحية المسجد.

22) ما هي الساعة التي يتحسر عليها أهل الجنة بأنهم لم يذكروا اسم الله تعالى, هل هي الساعة الزمنية التي نعيشها الآن ؟- ليس المقصود بالساعة الستون دقيقة, إنما المقصود مدة زمنية وهي تختلف باختلاف الوقت الذي قيلت فيه.
- والأحاديث الواردة عن النبي – صلى الله عليه وسلم – في مسألة الساعة مثل ساعة الجمعة, قال النبي – صلى الله عليه وسلم – ( إنما مكة حرمها الله ولم تحل لي إلا ساعة من نهار). فساعة الجمعة جعلها النبي – صلى الله عليه وسلم – خمس ساعات من طلوع الشمس وارتفاعها لدخول الخطيب, طبعا يختلف صيفا وشتاء تجد أن الساعة تصل إلى ساعة وربع الساعة تقريبا.
- والساعة التي قال عنها النبي – صلى الله عليه وسلم – يوم الفتح عبارة عن ساعة تعادل النهار كاملا يعني اثني عشر ساعة من بعد الفجر إلى العصر.
- وينبغي على الإنسان أن يملأ ساعات الانتظار في هذه الدنيا بذكر الله وطاعته وفعل الخير, حتى لا يندم يوم القيامة على ساعة أضاعها دون طاعة.

23) في حالة الاجتماع هل يحق إسكات المجتمعين وجعلهم ينصتون لنا في حالة ذكر الله لفائدتهم ؟- لا بأس فيه أن تقول لهم أنصتوا,
- بل تؤجر عليه.

24) في حالة الزيارات العائلية والاجتماع هل يكون حسرة علينا إذا لم يتم ذكر الله تعالى والصلاة على الرسول – صلى الله عليه وسلم – في المجالس, وهل يكون ذكر الله تعالى والصلاة على الرسول – صلى الله عليه وسلم – في نهاية المجلس أم في كل لحظة ؟
- الحسرة الله أعلم بتحديدها,
- لكن المقصود بالحسرة إن الذين يقومون ولم يذكروا الله عز وجل ولم يصلوا على النبي – صلى الله عليه وسلم – هم الذين يتحسروا,
- فينبغي أن لا تخلو مجالسنا من ذكر الله وذكر النبي – صلى الله عليه وسلم – لتكون مجالس خير تحفها الملائكة.

25) كفارة المجلس هل تكفر الغيبة ؟ وهل هذا يبيح للإنسان أن يغتاب ثم يقول كفارة المجلس ؟- كفارة المجلس لعلها تكفر الغيبة,
- ففضل الله واسع لكن لا تتعمد الغيبة لأن الإنسان قد تقبض روحه وهو يغتاب وتختم له خاتمة السوء,
- وقد يلجم على لسانك ولا تذكر الكفارة.
26) في المجلس إذا ذكر الشخص الله في نفسه دون تذكير الآخرين في المجلس هل يعتبر ذلك من الحسرة ؟- الإنسان إذا ذكر الله وحده دون الباقين فإنه يؤجر لحديث ( هم القوم لا يشقى بهم جليسهم ),
- لكن الأولى أن تذكر القوم كلهم حتى لا نحرم الجميع من ذكر الله عز وجل, ولعل الله بمنه وفضله يأجر الجميع بذكرها
27) إذا دخل الإنسان مجلس وكان فيه الأب والأم من يقدم فيهم ؟ - تقدم الأم أولا لأن النبي الرسول – صلى الله عليه وسلم – قال ( أمك ثم أمك ثم أمك ) فلها ثلاثة حقوق,
- ولكن الأب أيضا له حقه ومنزلته,
- فلو دخلت ووجدت الأب في وجهك لا تتركه وتسلم على الأم أولا,
- لأن هذا من الصدود فهو ايضا قد ربى وجزاة الله خيرا,
- في هذه الحالة سلم على الأب ثم الأم, ولكن إذا كانوا جالسين متساويين تقدم الأم والأفضل تقديم الأيمن وهو الأحسن.
28) ما صحة القول بان عدم القيام فى مجالس الذكر هو من سنة رسول الله صلى الله عليه و سلم؟•يجب الا يداوم على القيام ولكن على حسب مكتنة القادم او الحاضر
• القيام أنواع : قيام للرجل وقيام إلى الرجل ،
• والنبي النبي صلى الله عليه وسلم قال للأنصار لما جاء سعد بن معاذ رضي الله عنه قوموا على سيدكم، وكان الصحابة يقومون للنبي صلى الله عليه وسلم ،
• لكن لا يداوم على هذا إنما على حسب منزلة الشخص القادم ،
• فإذا كان الشخص من الإخوان والزملاء فلا داعي للقيام ،
• أما إذا كان عالما فاضلا أو شيخا كبيرا فيقام له وهذا من باب التقدير والاحترام ولا بأس به وليس من المنهي عنه
• والشيخ ابن باز رحمه الله سئل عن قيام الطلاب للأستاذ ، ففرق بين القيام الذي يكون للاحترام والقيام المنهي عنه كقيام الأعاجم الذين يقومون على ملوكهم ويقفون خلفهم .

أسئلة الحلقة
السؤال الأول: اذكر الآية الواردة في آداب المجالس ؟
السؤال الثاني: عدد ثلاثًا من المخالفات في المجالس ؟
انتهي الدرس الثامن
سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت استغفرك واتوب اليك

 

 

    رد مع اقتباس
قديم 05-23-2007   #33

ام محمد الظن

عضـو مخضـرم

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 29257
 مجموع المشاركات : 8,457
 بمعدل : 2.58 في اليوم
 معدل التقييم : 17

 

افتراضي

الآداب الشرعية الدرس التاسع
آداب الطعام والشراب
أسئلة المراجعة

س : أذكر الآية الواردة في أدب المجالس ؟
ج : الآية 11 في سورة المجادلة ( يأيها الذين آمنوا إذا قيل لكم تفسحوا في المجالس فافسحوا يفسح الله لكم وإذا قيل انشزوا فانشزوا يرفع الله الذين ءامنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات والله بما تعلمون خبير )
س : أذكر بعض المخالفات في المجالس ؟
ج : 1- مقاطعة المتحدث أثناء كلامه .
2- التناجي بين الاثنين دون الثالث .
3- الاستئثار بالحديث في المجالس .
4- الجلوس على قارعة الطريق.
5- الإطالة في الجلوس في المجالس .
6- الإكثار في الحديث من الجوال في أثناء الجلوس في المجالس .
7-عدم السماح للأبناء بحضور المجلس
8-العبث بالأنف مثلا والبصق
9-استخدام الهاتف الجوال
_______________________________________
الدرس الجديد:
س/ ما حكم قيام الطالبات للمدرسة احترامًا لها ؟
قال سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز «إن قيام البنات للمدرِّسة والبنين للمدرس أمر لا ينبغي وأقل ما فيه الكراهة الشديدة لقول أنس -رضي الله عنه-: (لم يكن أحد أحب إليهم) يعني: الصحابة -رضي الله عنهم- من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ( ولم يكونوا يقومون له إذا دخل عليهم لما يعلمون من كراهته لذلك) ولقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (من أحب أن يتمثل له الرجال قياماً فليتبوأ مقعده من النار) ، وحُكم النساء حُكم الرجال في هذا الأمر-.
س/ ماحكم القيام للضيوف الذي يقدمون علينا في مناسباتنا ؟1-ذكر الإمام النووي في كتاب الترخيص بالقيام لذوي الفضل والمزية من أهل الإسلام
فقال: « إنما كره القيام على طريق الكبر أما على طريق المودة فلا بأس به فقد قام رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى عكرمة بن أبي جهل وقال للأنصار:( قوموا إلى سيدكم) يعني: سعد بن معاذ .2- وذكر شيخ الإسلام ابن تيمية- «أنه إذا كان من عادة الناس إكرام الجائي بالقيام ولو ترك لاعتقد أن ذلك لترك حقه، وقصد خفقه ولم يعلم العادة الموافقة للسنة فالأصلح أن يقام له لأن ذلك أصلح لذات البين وإزالة التباغض والشحناء»، أما إذا ترتب على عدم القيام للشخص مفسدة بأنه يظن أن أهل المجلس يحتقرونه ولا يقدرونه أو في نفوسهم شيء عليه فلا ينبغي ذلك لما يورثه من الضغينة والشحناء أما إذا كان أهل المجلس بينهم مودة ورفع للكلفة فلا داعي للقيام لاسيما ممن كان يرون الشخص كل يوم، مثلاً زملاء في المكتب أقارب جيران يلتقون باستمرار يومياً فلا داعي للقيام في مثل ذلك .
س/ ما الذي دلت عليه هذه الآية ﴿كُلُوا وَاشْرَبُوا مِن رِّزْقِ اللَّهِ وَلاَ تَعْثَوْا فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ﴾ [البقرة: 60]دلت هذه الآية على أن كل ما نحن فيه من الأرزاق من المطاعم والمشارب إنما هي من رزق الله -جل وعلا- فجدير بنا أن نشكر الله -عز وجل-والله تعالى يقول: ﴿لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ﴾
[إبراهيم: 7]، والحذر الحذر من كفران تلك النعم .
س/ ماذا فعل الله بمن استهزأ بقوله تعالي﴿قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْراً فَمَن يَأْتِيكُم بِمَاءٍ مَّعِينٍ﴾ [الملك: 30] ؟
الله -عز وجل- امتن على عباده بالمياه العذبة فقال -جل وعلا- في محكم كتابه: ﴿قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْراً فَمَن يَأْتِيكُم بِمَاءٍ مَّعِينٍ﴾ [الملك: 30]، فالله -عز وجل- يمتن على عباده بهذا الماء العذب الزلال الله -عز وجل- يقول:﴿وَأَسْقَيْنَاكُم مَّاءً فُرَاتاً﴾ [المرسلات: 27] فهذا الماء المعين العذب الله -عز وجل- لا يأتي به أحد غيره وذكر بعض المفسرين أن أحد المستهزئين لما سمع هذه الآية قال: تأتي به الفؤوس والدراهم، تأتي به يعني: الماء المعين الفؤوس جمع فأس يعني: نحفر إرتواز أو بئر والدراهم ندفع نقوداً للعمال فيخرجوا لنا المياه فعاقبه الله -عز وجل- فجمد ماء عينيه .
س/ أذكر بعض الضوابط الشرعية في الأكل والشرب ؟
الأكل والشرب رغم أنه مباح والأصل في الأطعمة الإباحة إلا أن الله -عز وجل- والنبي -صلى الله عليه وسلم- جعل لنا ضوابط شرعية:
1- فيحرم الإسراف في الأكل والشرب,2- يحرم الأكل والشرب في أواني الذهب والفضة، 3=يحرم تناول الخمر والمسكرات وما يؤثر – 4-يحرم تناول الخنزير أو الأطعمة المحرمة من الصيد المحرم أو مما لم يذبح لوجه الله -عز وجل- أو لم يسمَ الله عليه ونحو ذلك .
س/أذكر مايدل علي عدم الإسراف في الأكل والشرب ؟1-قوله تعالي ﴿وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلاَ تُسْرِفُوا﴾ [الأعراف: 2-قول النبي : (بحسب ابن آدم لُقيمات يقمن جسده) ، فلا ينبغي للإنسان أن يسرف في المطاعم والمشارب والحلويات والمشويات ونحو ذلك .
س/ ماحكم غسل اليدين قبل الطعام ؟
يقول الإمام البيهقي: «إنه لم يثبت في غسل اليدين قبل الطعام شيء من الأحاديث، لكن استحب العلماء غسل اليدين قبل الطعام من باب النظافة، ومن باب أن الإنسان يحرص وفي على عدم تناول شيء من الأطعمة وفي يديه شيء من القذر، لأن الإنسان بطبيعته قد يكون في عمل مهني يتعاطى الزيوت يتعاطى بعض الأشياء فتكون يديه مبتلة ببعض الأوساخ فلابد أن يغسلهما قبل الطعام|.
س/ ماحكم غسل اليدين بعد الطعام ؟
رويت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أحاديث كثيرة منها:
1-قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (من نام وفي يده غَمْر ولم يغسله، فأصابه شيء فلا يلومن إلا نفسه) والغمر: هو ريح الطعام ما يبقى من زفر الطعام، وهذا تأكيد للنبي -صلى الله عليه وسلم- أن المسلم إذا أكل شيئًا خاصة من الأمور التي فيها زيوت وتعلق باليد من الأطعمة الدسمة أنه يغسلها لو نام الشخص ولم يغسلها يخشى أن تأتي حشرات أو يأتي ثعبان أو عقرب لأنها تحب الأشياء الدسمة، فتظن أن هذا طعام ما تدري هذه يد إنسان تظن إنها طعام، فقد تلدغه وتصيبه؛2- لذلك النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (فلا يلومن إلا نفسه) (والنبي -صلى الله عليه وسلم- أكل من كتف شاة فمضمض وغسل يديه وذهب وصلى) ، فينبغي للمسلم بعد الأكل أن يغسل يديه وأن يتمضمض لئلا يبقى شيء من روائح الأكل أو نحو ذلك، والأحاديث في هذا كثيرة فيتنبه إلى هذا وأنه رعاية لمصلحة النظافة في الإسلام.
س/ ما حكم التسمية ؟
التسمية مستحبة عند الطعام لاسيما قبل البدء فيه،
وقد ذكر الإمام ابن القيم في زاد المعاد قال: «للتسمية في أول الطعام والشراب وحمد الله في آخره تأثير عجيب في نفعه واستمرائه- يعني: يكون سهل الهضم- ودفع مضرته»
، قال الإمام أحمد: «إذا جمع الطعام أربعًا فقد كمل: إذا ذكر اسم الله في أوله، وحمد الله –تعالى- في آخره، وكثرت عليه الأيدي، وكان من حلال، فإن هذا الطعام يكون طعامًا نافعًا مباركًا» .
س/ وما فائدتها ؟
الفائدة من التسمية: حرمان الشيطان من أن يأكل مع ابن آدم فقد جاء في بعض الأحاديث: (أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان جالسًا مع الصحابة على مائدة فجاءت جارية كأنما تدفع) يعني: كأن أحدًا يدفعها وتريد أن تضع يدها في الطعام دون أن تسمي (فأخذ النبي -صلى الله عليه وسلم- بيدها) وكذلك: (جاء أعرابي كأنما يدفع فأخذ النبي -صلى الله عليه وسلم- بيده فقال -عليه الصلاة والسلام-: إن الشيطان يستحل الطعام الذي لا يذكر اسم الله عليه) .
س/ متي تكون التسمية ؟ وما صيغتها ؟
المستحب في التسمية أن يقول المسلم قبل بدء الطعام: بسم الله ينبغي أن يقول: بسم الله ، والدليل أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال في حديث عمر بن أبي سلمة -رضي الله عنه- وكان غلامًا في حجر النبي -صلى الله عليه وسلم-: (يا غلام سَمِّ الله وكُل الله وكل بيمينك وكُل مما يليك) الشاهد عندنا: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال له: (سَمِّ الله) قال العلماء: «تستجب التسمية ويقتصر على لفظ بسم الله، ولا يزيد الرحمن الرحيم، لأنه لم ترد البسملة إنما وردت التسمية ، أما ما ذكره النووي في الأذكار أن الأفضل أن يقول بسم الله الرحمن الرحيم، فقد تعقبه الإمام الحافظ ابن حجر، فقال: لم أر لما ذكره دليلاً وإنما السنة الاقتصار على التسمية .
س/ ما الحكم إذا نسي التسمية ؟
إذا نسي التسمية في أول الطعام فليسمِ في أثنائه فليقل إذا ذكر في أثناء الطعام: بسم الله في أوله وآخره، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (إذا أكل أحدكم فليذكر اسم الله –تعالى- فإن نسي أن يذكر اسم الله –تعالى- في أوله فليقل: بسم الله في أوله وآخره) .
س/ كيف يكون حمد الله -سبحانه وتعالى- في الأكل والشرب ؟
النعم بالذات الطعام والشراب يتأكد الحمد فيهما، لأنها: أولاً: نعمة مستديمة: الإنسان
يومياً يأكل ويشرب ليست نعمة تأتي للإنسان مرة في عمره أو مرتين، الشيء الثاني: أن
الإنسان يحمد الله -عز وجل- على إيجاد هذه النعمة سخر لك الطعام والشراب ويحمد الله
-عز وجل- على أن يسر له أكل هذا الطعام ويسر له خروجه، وأن تستمر مستقبل أيامه-بأن تزداد هذه النعمة ويُبَارك فيها، يستحب للمسلم إذا انتهى من الطعام أن يقول: (الحمد لله الذي
أطعمني هذا ورزقَنِيه من غير حول مني ولا قوة) ، وجاء في حديث معاذ بن أنس عن أبيه قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (من أكل طعامًا فقال: الحمد لله الذي أطعمني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة، غُفر له ما تقدم من ذنبه) هذا ثواب من قال هذا الدعاء، فهو باب من أبواب المغفرة، وعده النبي -صلى الله عليه وسلم- بأن يغفر له ما تقدم من ذنبه .
س/ أذكر بعض أنواع الحمد بعد الفراغ من الطعام ؟
أنواع الحمد بعد الفراغ من الطعام كثيرة فلا يقتصر على دعاء واحد إنما هناك أدعية كثيرة منها قول:1- (الحمد لله كثيرًا طيبًا مباركًا فيه، غير مكفي ولا مودع ولا مستغنىً عنه) 2-:(الحمد لله الذي أطعم وسقى وسوغه وجعل له مخرجً) ،
س: ماذا يقول من دعي في وليمة لمن دعاه؟
1-" أطعم الله من أطعمنا وسقى الله من سقانا"، 2-: (أكل طعامكم الأبرار وأفطر عندكم الصائمون وذكركم الله فيمن عنده) . .
س/ هل فيه دعاء مخصص للبن ؟
1- قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (من سقاه الله لبنًا فليقل: اللهم بارك لنا فيه وزدنا منه)، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (فإني لا أعلم ما يجزئ من الطعام والشراب إلا اللبن) فهذا دل على فضل شرب اللبن وأن المسلم يسأل الله -عز وجل- أن يزيده منه .
س/ ما حكم الأكل باليد اليمنى واستخدام اليد اليسرى، سواءً ناسيًا أو متعمداً ؟
، يقول الإمام ابن الجوزي: «لما جعلت الشمال للاستنجاء ومُباشرة الأنجاس واليمنى لتناول الغذاء لم يصلح استعمال أحدهما في شغل الأخرى» لأن اليد الشمال إنما تستعمل للاستنجاء $ ويجب الأكل باليد اليمنى- قول النبي -صلى الله عليه وسلم- في حديث عمر بن أبي سلمة -رضي الله عنه-: ( يا غلام سَمِّ الله وكل بيمينك وكل مما يليك) والاستحباب هنا على الوجوب أيضًا قال النبي -صلى الله عليه وسلم-$: (إذا أكل أحدكم فليأكل بيمينه، وإذا شرب فليشرب بيمينه، فإن الشيطان يأكل بشماله ويشرب بشماله) فهذا من باب مخالفة الشيطان وعدم الوقوع فيما يفعله الشيطان ينبغي للمسلم الحرص على الالتزام بسنة أهل الإسلام التي أرشد إليها النبي -صلى الله عليه وسلم- فيجب الأكل باليمين والحذر الحذر من الأكل بالشمال .

 

 

    رد مع اقتباس
قديم 05-23-2007   #34

ام محمد الظن

عضـو مخضـرم

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 29257
 مجموع المشاركات : 8,457
 بمعدل : 2.58 في اليوم
 معدل التقييم : 17

 

افتراضي

س/ كيف نرد علي من يحتج ويقول: أنا أحيانًا آكل وأشرب في وقت واحد فاضطر إلى أن أشرب بالشمال ؟
الذي يحتج فيقول: أنا أريد أن آكل وأشرب في وقت واحد، فاضطر إلى أن أشرب بالشمال ، نقول: لا.. أولاً رويدك، ورفقًا بمعدتك كل قليلاً ثم اشرب قليلاً باليد اليمنى تأكل باليمين ثم تشرب باليمين، أما أنك في وقت واحد ارفق بفمك، فلا تجمع عليه مطعومًا ومشروبًا في وقت واحد وارفق بمعدتك وتأنى في طعامك فإن هذا أهنأ وأمرأ لك وإياك أن تستعمل الشمال في أكل أو شرب.
س/ متي يجوز تناول الطعام والشراب باليد الشمال ؟
استثنى العلماء حالة واحدة: 1-وهو فيما لو كانت اليد اليمين مريضة، لو كانت اليد اليمين مكسورة أو فيها جرح شديد لا يستطيع أن يأكل به أو فيها شلل ما فيه بأس لأن الله -عز وجل- ﴿لاَ يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا﴾ [البقرة: 286]، فهو في هذه الحالة معذور أما غيرها فلا ، والنبي -صلى الله عليه وسلم- رأى رجلاً يأكل بشماله، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (كل بيمينك، فقال: لا أستطيع، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: لا استطعت) يقول سلمة بن الأكوع: (فما وصلت يمينه إلى فمه بعد ) أصيبت بشلل, ما عاد يستطيع أن يرفع يده اليمنى إلى فمه، هذا بسبب دعوة النبي -صلى الله عليه وسلم- عليه .
س/ كيف هي صفة الأكل مما يلي الإنسان ؟
الأكل مما يليه أولاً: هذا في الأوائل بالذات, أي زمن النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى زمن أجدادنا كانوا يجعلون الطعام صنفًا واحدًا في صحفة كبيرة، كالصحن الكبير ويجتمع كلهم على هذا الإناء يعني مثل البادية أو ما يسمه الصحن أو نحو ذلك كبير، ويجعل فيه الطعام، لا ينبغي للشخص أن يمد يده على مكان جاره، أو من يجلس أمامه أو مكان من عن شماله أو عن يمينه. أنت أمامك فتأكل مما يليك، من المكان المخصص لك تأكل منه ولا تأخذ من هنا ومن هنا ، فالناس بطبعهم ليسوا كلهم على درجة واحدة في عدم التقذر، لكن لو افترضنا أن
الطعام عبارة عن مجموعة أصناف، ما فيه مانع أن يأخذ الإنسان من هنا ويأخذ من هنا،
ما فيه بأس، لأن الحديث إنما ورد لما كان الطعام صنفًا واحدًا أما إذا تعددت الأصناف ما فيه بأس، الأمر في هذا واسع واستدلوا على هذا: (أن النبي -صلى الله عليه وسلم- وضع له طعام وفيه بعض الخضرات وفي رواية فيه بعض القثاء، فكان النبي -صلى الله عليه وسلم- يتتبع القثاء) .
س/ هل التسمية تكون قبل الأكل أم عند الأكل ؟ وما الحكم فيما لو زاد: الرحمن الرحيم، هل يأثم أم لا ؟
بالنسبة للتسمية تكون قُبيل بدأ الأكل، يعني ما يكون الفاصل طويلاً، إذا جلس على الطعام أراد أن يبدأ في الطعام قبل أن يتناول الطعام فيقول: بسم الله، أما لو زاد الرحمن الرحيم ما فيه بأس، ولا يأثم ما فيه شيء، لكن ذكر العلماء أن هذا مخالف لهدي النبي -صلى الله عليه وسلم-، فقط، لكن ما فيه بأس -إن شاء الله- وهذا ذكر، ما فيه بأس .
س/ ماحكم أكل الطعام وهو حار ؟
بالنسبة للطعام وهو حار ينبغي التنبه إلى أنه لا ينبغي أكله؛ لأن الجسم بطبعه يحب
تناول الأطعمة التي تكون مناسبة أما إذا كانت حرارتها شديدة فلا تعطي الجسم قوة
غذائية وتؤدي الإنسان بحرارة في جوفه يضطر أن يشرب معها كمية من الماء دليل على هذا
حديث أسماء بنت أبي بكر ذات النطاقين رضي الله عنها قالت: (أنها كانت إذا ثردت
يعني: إذا طبخت ثريدا، والثريد - هو عبارة عن خبز مفتت مع لحم مقطع ثم يغلى بالماء مع المرق، فتقول أسماء: «أنها إذا ثردت طعامًا غطته حتى يذهب فوره» يعني: حرارته الشديدة، فتقول: «إني سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: (إنه أعظم للبركة)
أيضًا قال أبو هريرة -رضي الله عنه-: «لا يؤكل الطعام حتى يذهب بخاره»، وذكر الإمام ابن القيم أن النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يكن يأكل طعامًا في وقت شدة حرارته؛ لأن في ذلك إيذاء للجسم وفقدان للقيمة الغذائية للطعام .
س/ هل إذا حَضَّرَ أحد الأشخاص طعامًا إلى ضيوفه فهل يُسَّوغ لهم أن يعيبوا هذا الطعام، ويقولوا: طعامك غير جيد ؟
هذا من الأخطاء الشائعة والمخالفات التي تقع عند كثير من الناس ولابد أن نتصالح في هذا كان هدي النبي -صلى الله عليه وسلم- كما قال أبو هريرة -رضي الله عنه-: (ما عاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- طعامًا قط كان إذا اشتهى شيئًا أكله وإن كرهه تركه) ، ولا ينبغي أن يعيب الطعام لأن عيب الطعام، قال العلماء: «فيه عدة مفاسد أولاً: أن عيب الطعام فيه جحد واعتراض لنعمة الله -عز وجل- والثاني: أن في هذا إدخال للحزن على قلب صانع الطعام، سواء كانت الأم في البيت أو صاحب الوليمة ولا يجوز أن نبهت الناس في وجوههم وألا نراعي مشاعرهم فمن هدي الإسلام حسن الخلق وأن نثني عليهم، وأن نقدر أنه إن أعجبنا الطعام أكلنا إن لم يعجبنا نسكت .
س/ أذكر مثالا يبين كيف كان هدي النبي مع أهله ؟
النبي -عليه الصلاة والسلام- دخل ذات مرة بيته، فقال: (هل عندكم من إدام؟ قالوا: ما عندنا إلا الخل، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: نعم الإدام الخل)، قالوا هذا من حسن مراعاة مشاعر الآخرين لأن الخل لا يصلح إداماً، لأن الخل يزيد العطش، لكن النبي -صلى الله عليه وسلم- من حسن خلقه - قال: (نعم الإدام الخل) .
س/ هل هناك فرق بين أن يعيب الطعام وأن نفسه تعاف الطعام ؟
النبي -صلى الله عليه وسلم- لما قُدِّم له -عليه الصلاة والسلام- أكل لحم الضب، قال: (أجدني أعافه، إنه ليس بأرض قومي، فأجدني أعافه) فكونك ما تشتهي هذا الطعام لأنه ليس من طعام بلدك مثل الآن واحد مثلاً أتى له بسمك، ليس من سكان الشواطئ ولا يعرف الأسماك ورأى سمكة لأول مرة فتجد أنه يعافها، ما فيه شيء، كونك تعاف الطعام لكن أن تعيب الطعام تقول هذا طعام غير جيد هذا طعام ردي هذا مالح هذا، يعني لا ينبغي حقيقة .
س/ ما حكم الأكل والشرب قائماً ؟
الأصل استحباب الشرب جالساً، ولا ينبغي الأكل والشرب قائمًا إلا لضرورة، فإن النبي
-صلى الله عليه وسلم- زجر عن الشرب قائمًا وزجر عن الأكل قائمًا، وقال -عليه الصلاة
والسلام-: (لا يشربن أحد منكم قائمًا، فمن نسي فليستقئ) وسئل النبي -صلى الله عليه وسلم- عن الشرب فقال: (الشرب قاعدًا) وما ورد من الأحاديث أن النبي -صلى الله عليه وسلم- شرب قائمًا فتحمل على الضرورة لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- سقي مرة من
زمزم، كما يقول ابن عباس: (سقيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من زمزم فشرب وهو
قائم) ، قالوا: لأنه لم يجد مكاناً من الزحام عند زمزم ، أما لو اضطر لهذا فما في ذلك بأس للضرورة أما الأصل والمستحب الشرب قاعدًا والأكل قاعدًا وقال العلماء كما جاء في بعض الأحاديث: (فإنه أهنأ وأمر) إذا شربت وأنت قاعد يرتاح الجسم والمعدة تشرب بهدوء لكن إذا نزل الماء مباشرة وأنت قائم لا شك أن هذا يؤثر على المعدة، كذلك الطعام، كونه ينزل وأنت جالس أحسن من أن تأكل وأنت قائم .
س/ ما حكم التنفس في الإناء والشرب ثلاثاً ؟
التنفس في الإناء لا ينبغي وقد نهى النبي -صلى الله عليه وسلم- عن التنفس في الإناء
والسبب في هذا -والله أعلم- أن الإنسان قد يخرج من فمه بعض الروائح فيتقذر من يشرب
بعده، ، فلا ينبغي لكن ما ورد أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يتنفس في الإناء المقصود يُبين الإناء عن فِيْه، يعني: إذا أراد أن يشرب، يشرب مرة واحدة ثم يبين الإناء ويتنفس ثم
يشرب مرة واحدة ثم يبينه ويشرب ثلاثة مرات فإنه أريح للجسم من أن يشرب مرة واحدة
وهذا يؤدي حقيقة إلى تعب في القناة الهضمية وينبغي لكل واحد منا أنه يحرص أنه يشرب
بهدوء وعدم استعجال إنما يشرب بثلاثة أنفاس ويُبين القدح عن فيه، ويتنفس فيما بينهما ولكن لا يتنفس في الإناء لئلا يقذره، أو يلوثه .
س/ ما حكم شرب الإناء مرة واحدة ، هذا يسمى عبأ الماء عبًا ؟

عبًا، يسمونه، يعبه عبًا، بعضهم يسميه كذلك ، وهذا نوع من أنواع الشره فلا ينبغي أن يشربه مرة واحدة.
س/ ما هو حكم الشرب من فم السقاء ؟
فم السقاء قديمًا هي عبارة عن القربة يعرف الأوائل كان عندهم قِرَب يجعلون فيها الماء في خارج البيت فيبرد فيسكبون منها في أوانٍ فيكره للشخص أن يأتي إلى فم القربة ويشرب منه قالوا:
أولاً: لأنك لو شربت من فم القربة مرة واحدة، يُخشى أن الماء ينسكب عليك مرة واحدة، فيخشى على الإنسان أن يصيبه الغرق .
الثاني: أنه قد يكون في نفس القربة, بعض الحشرات بعض القاذورات، بعض الجلد بعض الأشياء لأن الأوائل ما كان عندهم وسائل الحماية المتقنة، فتدخل بعض الحشرات وذكروا في بعض الأخبار أن هناك بعض الثعابين وبعض العقارب دخلت فيها، فبعض الناس لما شرب فوجئ بها.
الثالث: أن فيه تقذر للآخرين إذا جاءوا يشربون من بعدك فوجدوا بقايا مثل رائحة، أو بقايا طعام على نفس فم القربة لا ينبغي , وقد يسير بعض الناس فيه مرض سواءً في شفتيه أو في فمه وينتقل عن طريق الشرب، وهذا أيضًا مما تلمس العلماء في الطب النبوي حكمة النهي عن ذلك .

 

 

    رد مع اقتباس
قديم 05-23-2007   #35

ام محمد الظن

عضـو مخضـرم

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 29257
 مجموع المشاركات : 8,457
 بمعدل : 2.58 في اليوم
 معدل التقييم : 17

 

افتراضي

س/ كيف نرد علي من يحتج ويقول: أنا أحيانًا آكل وأشرب في وقت واحد فاضطر إلى أن أشرب بالشمال ؟
الذي يحتج فيقول: أنا أريد أن آكل وأشرب في وقت واحد، فاضطر إلى أن أشرب بالشمال ، نقول: لا.. أولاً رويدك، ورفقًا بمعدتك كل قليلاً ثم اشرب قليلاً باليد اليمنى تأكل باليمين ثم تشرب باليمين، أما أنك في وقت واحد ارفق بفمك، فلا تجمع عليه مطعومًا ومشروبًا في وقت واحد وارفق بمعدتك وتأنى في طعامك فإن هذا أهنأ وأمرأ لك وإياك أن تستعمل الشمال في أكل أو شرب.
س/ متي يجوز تناول الطعام والشراب باليد الشمال ؟
استثنى العلماء حالة واحدة: 1-وهو فيما لو كانت اليد اليمين مريضة، لو كانت اليد اليمين مكسورة أو فيها جرح شديد لا يستطيع أن يأكل به أو فيها شلل ما فيه بأس لأن الله -عز وجل- ﴿لاَ يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا﴾ [البقرة: 286]، فهو في هذه الحالة معذور أما غيرها فلا ، والنبي -صلى الله عليه وسلم- رأى رجلاً يأكل بشماله، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (كل بيمينك، فقال: لا أستطيع، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: لا استطعت) يقول سلمة بن الأكوع: (فما وصلت يمينه إلى فمه بعد ) أصيبت بشلل, ما عاد يستطيع أن يرفع يده اليمنى إلى فمه، هذا بسبب دعوة النبي -صلى الله عليه وسلم- عليه .
س/ كيف هي صفة الأكل مما يلي الإنسان ؟
الأكل مما يليه أولاً: هذا في الأوائل بالذات, أي زمن النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى زمن أجدادنا كانوا يجعلون الطعام صنفًا واحدًا في صحفة كبيرة، كالصحن الكبير ويجتمع كلهم على هذا الإناء يعني مثل البادية أو ما يسمه الصحن أو نحو ذلك كبير، ويجعل فيه الطعام، لا ينبغي للشخص أن يمد يده على مكان جاره، أو من يجلس أمامه أو مكان من عن شماله أو عن يمينه. أنت أمامك فتأكل مما يليك، من المكان المخصص لك تأكل منه ولا تأخذ من هنا ومن هنا ، فالناس بطبعهم ليسوا كلهم على درجة واحدة في عدم التقذر، لكن لو افترضنا أن
الطعام عبارة عن مجموعة أصناف، ما فيه مانع أن يأخذ الإنسان من هنا ويأخذ من هنا،
ما فيه بأس، لأن الحديث إنما ورد لما كان الطعام صنفًا واحدًا أما إذا تعددت الأصناف ما فيه بأس، الأمر في هذا واسع واستدلوا على هذا: (أن النبي -صلى الله عليه وسلم- وضع له طعام وفيه بعض الخضرات وفي رواية فيه بعض القثاء، فكان النبي -صلى الله عليه وسلم- يتتبع القثاء) .
س/ هل التسمية تكون قبل الأكل أم عند الأكل ؟ وما الحكم فيما لو زاد: الرحمن الرحيم، هل يأثم أم لا ؟
بالنسبة للتسمية تكون قُبيل بدأ الأكل، يعني ما يكون الفاصل طويلاً، إذا جلس على الطعام أراد أن يبدأ في الطعام قبل أن يتناول الطعام فيقول: بسم الله، أما لو زاد الرحمن الرحيم ما فيه بأس، ولا يأثم ما فيه شيء، لكن ذكر العلماء أن هذا مخالف لهدي النبي -صلى الله عليه وسلم-، فقط، لكن ما فيه بأس -إن شاء الله- وهذا ذكر، ما فيه بأس .
س/ ماحكم أكل الطعام وهو حار ؟
بالنسبة للطعام وهو حار ينبغي التنبه إلى أنه لا ينبغي أكله؛ لأن الجسم بطبعه يحب
تناول الأطعمة التي تكون مناسبة أما إذا كانت حرارتها شديدة فلا تعطي الجسم قوة
غذائية وتؤدي الإنسان بحرارة في جوفه يضطر أن يشرب معها كمية من الماء دليل على هذا
حديث أسماء بنت أبي بكر ذات النطاقين رضي الله عنها قالت: (أنها كانت إذا ثردت
يعني: إذا طبخت ثريدا، والثريد - هو عبارة عن خبز مفتت مع لحم مقطع ثم يغلى بالماء مع المرق، فتقول أسماء: «أنها إذا ثردت طعامًا غطته حتى يذهب فوره» يعني: حرارته الشديدة، فتقول: «إني سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: (إنه أعظم للبركة)
أيضًا قال أبو هريرة -رضي الله عنه-: «لا يؤكل الطعام حتى يذهب بخاره»، وذكر الإمام ابن القيم أن النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يكن يأكل طعامًا في وقت شدة حرارته؛ لأن في ذلك إيذاء للجسم وفقدان للقيمة الغذائية للطعام .
س/ هل إذا حَضَّرَ أحد الأشخاص طعامًا إلى ضيوفه فهل يُسَّوغ لهم أن يعيبوا هذا الطعام، ويقولوا: طعامك غير جيد ؟
هذا من الأخطاء الشائعة والمخالفات التي تقع عند كثير من الناس ولابد أن نتصالح في هذا كان هدي النبي -صلى الله عليه وسلم- كما قال أبو هريرة -رضي الله عنه-: (ما عاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- طعامًا قط كان إذا اشتهى شيئًا أكله وإن كرهه تركه) ، ولا ينبغي أن يعيب الطعام لأن عيب الطعام، قال العلماء: «فيه عدة مفاسد أولاً: أن عيب الطعام فيه جحد واعتراض لنعمة الله -عز وجل- والثاني: أن في هذا إدخال للحزن على قلب صانع الطعام، سواء كانت الأم في البيت أو صاحب الوليمة ولا يجوز أن نبهت الناس في وجوههم وألا نراعي مشاعرهم فمن هدي الإسلام حسن الخلق وأن نثني عليهم، وأن نقدر أنه إن أعجبنا الطعام أكلنا إن لم يعجبنا نسكت .
س/ أذكر مثالا يبين كيف كان هدي النبي مع أهله ؟
النبي -عليه الصلاة والسلام- دخل ذات مرة بيته، فقال: (هل عندكم من إدام؟ قالوا: ما عندنا إلا الخل، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: نعم الإدام الخل)، قالوا هذا من حسن مراعاة مشاعر الآخرين لأن الخل لا يصلح إداماً، لأن الخل يزيد العطش، لكن النبي -صلى الله عليه وسلم- من حسن خلقه - قال: (نعم الإدام الخل) .
س/ هل هناك فرق بين أن يعيب الطعام وأن نفسه تعاف الطعام ؟
النبي -صلى الله عليه وسلم- لما قُدِّم له -عليه الصلاة والسلام- أكل لحم الضب، قال: (أجدني أعافه، إنه ليس بأرض قومي، فأجدني أعافه) فكونك ما تشتهي هذا الطعام لأنه ليس من طعام بلدك مثل الآن واحد مثلاً أتى له بسمك، ليس من سكان الشواطئ ولا يعرف الأسماك ورأى سمكة لأول مرة فتجد أنه يعافها، ما فيه شيء، كونك تعاف الطعام لكن أن تعيب الطعام تقول هذا طعام غير جيد هذا طعام ردي هذا مالح هذا، يعني لا ينبغي حقيقة .
س/ ما حكم الأكل والشرب قائماً ؟
الأصل استحباب الشرب جالساً، ولا ينبغي الأكل والشرب قائمًا إلا لضرورة، فإن النبي
-صلى الله عليه وسلم- زجر عن الشرب قائمًا وزجر عن الأكل قائمًا، وقال -عليه الصلاة
والسلام-: (لا يشربن أحد منكم قائمًا، فمن نسي فليستقئ) وسئل النبي -صلى الله عليه وسلم- عن الشرب فقال: (الشرب قاعدًا) وما ورد من الأحاديث أن النبي -صلى الله عليه وسلم- شرب قائمًا فتحمل على الضرورة لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- سقي مرة من
زمزم، كما يقول ابن عباس: (سقيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من زمزم فشرب وهو
قائم) ، قالوا: لأنه لم يجد مكاناً من الزحام عند زمزم ، أما لو اضطر لهذا فما في ذلك بأس للضرورة أما الأصل والمستحب الشرب قاعدًا والأكل قاعدًا وقال العلماء كما جاء في بعض الأحاديث: (فإنه أهنأ وأمر) إذا شربت وأنت قاعد يرتاح الجسم والمعدة تشرب بهدوء لكن إذا نزل الماء مباشرة وأنت قائم لا شك أن هذا يؤثر على المعدة، كذلك الطعام، كونه ينزل وأنت جالس أحسن من أن تأكل وأنت قائم .
س/ ما حكم التنفس في الإناء والشرب ثلاثاً ؟
التنفس في الإناء لا ينبغي وقد نهى النبي -صلى الله عليه وسلم- عن التنفس في الإناء
والسبب في هذا -والله أعلم- أن الإنسان قد يخرج من فمه بعض الروائح فيتقذر من يشرب
بعده، ، فلا ينبغي لكن ما ورد أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يتنفس في الإناء المقصود يُبين الإناء عن فِيْه، يعني: إذا أراد أن يشرب، يشرب مرة واحدة ثم يبين الإناء ويتنفس ثم
يشرب مرة واحدة ثم يبينه ويشرب ثلاثة مرات فإنه أريح للجسم من أن يشرب مرة واحدة
وهذا يؤدي حقيقة إلى تعب في القناة الهضمية وينبغي لكل واحد منا أنه يحرص أنه يشرب
بهدوء وعدم استعجال إنما يشرب بثلاثة أنفاس ويُبين القدح عن فيه، ويتنفس فيما بينهما ولكن لا يتنفس في الإناء لئلا يقذره، أو يلوثه .
س/ ما حكم شرب الإناء مرة واحدة ، هذا يسمى عبأ الماء عبًا ؟

عبًا، يسمونه، يعبه عبًا، بعضهم يسميه كذلك ، وهذا نوع من أنواع الشره فلا ينبغي أن يشربه مرة واحدة.
س/ ما هو حكم الشرب من فم السقاء ؟
فم السقاء قديمًا هي عبارة عن القربة يعرف الأوائل كان عندهم قِرَب يجعلون فيها الماء في خارج البيت فيبرد فيسكبون منها في أوانٍ فيكره للشخص أن يأتي إلى فم القربة ويشرب منه قالوا:
أولاً: لأنك لو شربت من فم القربة مرة واحدة، يُخشى أن الماء ينسكب عليك مرة واحدة، فيخشى على الإنسان أن يصيبه الغرق .
الثاني: أنه قد يكون في نفس القربة, بعض الحشرات بعض القاذورات، بعض الجلد بعض الأشياء لأن الأوائل ما كان عندهم وسائل الحماية المتقنة، فتدخل بعض الحشرات وذكروا في بعض الأخبار أن هناك بعض الثعابين وبعض العقارب دخلت فيها، فبعض الناس لما شرب فوجئ بها.
الثالث: أن فيه تقذر للآخرين إذا جاءوا يشربون من بعدك فوجدوا بقايا مثل رائحة، أو بقايا طعام على نفس فم القربة لا ينبغي , وقد يسير بعض الناس فيه مرض سواءً في شفتيه أو في فمه وينتقل عن طريق الشرب، وهذا أيضًا مما تلمس العلماء في الطب النبوي حكمة النهي عن ذلك .

 

 

    رد مع اقتباس
قديم 05-23-2007   #36

ام محمد الظن

عضـو مخضـرم

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 29257
 مجموع المشاركات : 8,457
 بمعدل : 2.58 في اليوم
 معدل التقييم : 17

 

افتراضي

س/ هل الكلام أثناء الطعام شيء مستحب أم الصمت ؟1
-ينبغي الكلام على الطعام بدءًا أولاً بالبسملة والإنسان يسم الله عند الطعام2- وحمد الله -عز وجل-3- والاستغفار ثم حمده -جل وعلا- على نهايته.
والسكوت عند أكل الطعام، قالوا: من عادات العجم فينبغي مخالفتهم وذكر الإمام ابن مفلح في الآداب الشرعية: «أن بعض الحنابلة تعشوا عند الإمام أحمد بن حنبل، فوجدهم سكوتًا لا يتكلمون، فجعل الإمام أحمد يقول: بسم الله الحمد لله لا إله إلا الله وجعل يتكلم فيأتي يقول: أكل وحمد خير من أكل وصمت. وذكروا أيضًا أن الكلام على الطعام يحرك الفم أحسن من الذي دائماً يأكل ويأكل، كونك تأكل فتنتظر قليلاً تتكلم، ثم تأكل هذا يكون أبلغ في الشبع .
س/ هل من السنة الاجتماع على الطعام ؟
يستحب الاجتماع على الطعام وأن هذا كما قالوا: مظنة البركة، ولذلك قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (طعام الواحد يكفي الاثنين وطعام الاثنين يكفي الأربعة، وطعام الأربعة يكفي الثمانية)، ودلّ هذا على فضيلة الاجتماع وأن الطعام إذا كثرت عليه الأيدي أفضل لذلك يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (كلوا جميعاً لا تتفرقوا فإن طعام الواحد يكفي الاثنين) وجاء في الحديث: (إن أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قالوا: إنا نأكل ولا نشبع، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: فلعلكم تتفرقون؟ قالوا: نعم. قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: فاجتمعوا على طعامكم، واذكروا اسم الله عليه يُبارَك لكم فيه)، وذكر العلماء فوائد كثيرة في مسألة اجتماع العائلة مع بعض وتذاكرهم أخبارهم توجيهات يتعلمون آداب الأكل والشرب .
س/ ما الخطأ أن يأكل كل وحد بمفرده ؟
أولاً: هذا مظنة لنزع البركة من الطعام .
ثانياً: مظنة لانتهاء الطعام لأنه لو صار كل واحد يعبئ الصحن ويملأه يظن وهو جائع أنه سيأكل شيئًا كثيراً فتجد أنه يأخذ من اللحوم الكثير, من الأرز الكثير, من الخضار, فإذا بدأ شبع، وطبعًا لن يعيده؛ لأن النفوس تتقذر وهذا ليس من هدي النبي -صلى الله عليه وسلم- ولا ينبغي .
س/ ماحكم رمى الأطعمة في النفايات ؟
يجب الحذر من أن يرمى شيء من الأطعمة، أبدًا، ولا يجوز أن ترمى في النفايات، فهذا يخالف شكر نعمة الله -عز وجل- ويخشى على الشخص من العقوبة لأن هذا إهدار النعمة فينبغي على صاحب الوليمة أو حتى الأب في بيته كلما انتهوا من طعام تجمع هذه الأطعمة في صحون وتغلف وتوزع إما على العمال وإما على الفقراء أو الاتصال على جمعية البر إذا كانت وليمة زواج ويرتب معهم مسبقًا وهذا لا شك أنها أفضل من أن ترمى هذه
الأطعمة.
س/ ماحكم تناول الطعام والشراب في أواني الفضة والذهب ؟
النبي -صلى الله عليه وسلم- ورد عنه النهي عن الأكل في أواني الذهب والفضة وقال: (لا تأكلوا في صحاف الذهب والفضة، فإنها لهم في الدنيا ولكم في الآخرة) والنبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: (الذي يشرب في آنية الذهب والفضة إنما يجرجر في بطنه نار جهنم) فينبغي للجميع الحرص والحذر من تناول الأطعمة في هذه الأواني المطلية بالذهب والفضة، فإنه يخشى عليه من هذه العقوبة الشديدة .
س/ ما الحكمة من النهي عن الأكل في أواني الذهب والفضة ؟
لعدة أمور منها:
أولاً: فيه كسر لقلوب الفقراء الذين هم مساكين لا يجدون الطعام ولا يجدون الأواني فتأتي أنت بهذه الأواني الفاخرة المذهبة.
الثاني: ثبت علميًا وطبيًا أن تناول الأطعمة في أواني مطلية بالذهب قد يسبب أمراض سرطانية لأن المواد هذه المعدنية التي الذهب إذا لامست الطعام والشراب قد يؤثر على الجسم ولو فيما بعد، من تعود عليها أو استعمل الملاعق مع أنه لا ينبغي استعمالها إلا فيما لا يؤكل إلا بالملعقة، مثل الشوربة وغيرها يشرب بها أما الأصل: فهو أن يأكل المسلم بيده، وبيمينه.
س : هل تكون التسمية قبل الأكل أم عند الأكل ؟
ج : التسمية تكون قبيل بدء الأكل وألا يكون الفاصل بينهما طويلاً .

س : هل تقتصر التسمية على لفظ بسم الله ؟ وما الحكم لو زاد الرحمن الرحيم ؟
ج : نعم إذا جلس وأراد أن يبدأ في الطعام يقول بسم الله ،
أما لوزاد الرحمن الرحيم فلا بأس ولا يأثم ،
لكن ذكر العلماء هذا مخالف لهدي النبي صلى الله عليه و سلم ،
وتستحب التسمية في كل طعام يتناوله المسلم سواء كان في البيت أم خارج البيت أو كانت وجبه دسمه أو وجبه خفيفة كالتمر والبسكويت لكي لايأكل معك الشيطان .

س : ما حكم مسك الكوب باليد اليسرى وتكون اليد اليمنى أسفل الكأس ؟
ج : طبعاً الأفضل مسك الكأس باليد اليمنى
ولكن في حالة الضرورة إذا ما كانت اليد فيها شيء من بقايا الطعام أو الدهون ولا يريد أن يلوث الكأس فيمسك الكأس باليسرى ويضع ظاهر كفه الأيمن تحت الكأس كأن اليد اليمنى هي التي تباشر الشرب .

س : ماحكم من دعا على من خالف الحكم الشرع كما جاء في حديث (لاستطعت) وهل هذا يتعارض مع الآية الكريمة ( لاتسبوا الذين يدعون من دون الله ...)(الأنعام:108) ؟
لا ينبغى أن نجعل الدعاء هو الأساس
لاينبغي للمسلم أن يدعو على المخالف سواء كان إن له أو أخاً أو ضيفاً إنما يسأل لهم الهدايه والتوفيق
ولكن قال العلماء لعل النبي صلى الله عليه و سلم بحكم أنه نبي ويوحى إليه أنه علم أن هذا الرجل لم يكن مريضاً يمنعه من الأكل بيده اليمنى لأنه يقول ( مااستطعت ) وهو ليس بصادق وإنما منعه إلا الكبر كما جاء في الحديث فكان زجراً وتأديباً له ولغيره من الصحابة

س : هل يسمى الشرب في الإناء مره واحده ما يعبأ الماء عبأ ؟
ج : نعم يعبئه عباً لأن هذا النوع من أنواع الشراهة فلا ينبغي للإنسان أن يشرب من الإناء مره واحده .

س : ماحكم التباهي بين النساء في الأكل والشرب بأواني الذهب والفضة وخاصةً المموه والمطلي منها ؟
ج : ورد النهي عن الأكل في أواني الذهب والفضة وقال النبي صلى الله عليه و سلم ( لاتأكلوا في صحاف الذهب والفضة فإنها لكم في الدنيا ولكم في الآخرة ) و النبي صلى الله عليه و سلم يقول ( للذي يشرب في آنية الذهب والفضة إنما يجرجر في بطنه نار جهنم ) .
فينبغي للجميع الحرص والحذر من تناول الأطعمة في هذه الأواني المطلية بالذهب والفضة فإنه يخشى عليه من هذه العقوبة الشديدة والنبي صلى الله عليه و سلم توعده بأنه يجرجر في نار جهنم .
• وذكر العلماء الحكمة من النهي تنحصر في بعدة أمور ثبت علمياً : -
1- فيه كسر لقلوب الفقراء والمساكين الذين لايجدون الطعام ولا يجدون الأواني .
2 - ثبت علمياً وطبيا أن تناول الأطعمة في الأواني المطلية بالذهب وقد يتسبب في أمراض سرطانية لأن المواد المعدنية ( الذهب ) التي إذا لامست الطعام والشراب وقد تؤثر على الجسم ولو فيما بعد ومن استعمل الملاعق لاينبغي استعمالها إلا ما لا يؤكل مثل الشوربة وغيرها .

س : حكم أكل الطعام المجهول المصدر
ج : لابأس به ولا يلزم الشخص أن يتتبع من أين أشتري هذا الطعام ومن أين اكتسبوه فهذا لاينبغي
 فقد جاء الحديث عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم أنهم قالوا ( نهينا عن التكلف )
س : ماحكم إلقاء الأطعمة في النفايات ؟
ج : لاينبغي إلقاء الأطعمة في النفايات وإنما تجعل في أرض خاليه تأكل منه الحيوانات والطير
وقد قال الرسول صلى الله عليه و سلم ( فإنه زاد إخوانكم من الجن )
وهذا يلاحظ في البر بالذات يجعل طعام من بقايا اللحم في الصحراء ويأتي في الغد ويجده قد أكل من قبل إخواننا من الجن
وذكر الرسول صلى الله عليه و سلم أن العظم إذا رمي في الفلاة للجن يعود أوفر ما كان عليه لحماً يكتلس بنفس العظم ، وذلك خير من رميه في النفايات .

س : هل يجوز إذا كان الطعام فيه ضرر إلقائه في النفايات أو تركه دون رمي ؟
ج : الأفضل إلقائه إذا كان يخاف على نفسه أو على أحد من الجيران وخصوصاً الفقراء
لأنه يخشى عليهم من الضرر والله عز وجل يقول ( لن تنالوا لبر حتى تنفقوا مما تحبون ) (أل عمران:الاية92 (ويقول عز وجل ( ولا تيمموا الخبيث منه تنفقون )(البقرة :الآية:267)وفى الحديث(إن الله طيبا لا يقبل إلا طيب)
فلا يجوز لشخص أن يعطي الطعام الرديء أو شيء من هذا للفقراء
وإنما يعطى الجيد والطيب ولأن الله لا يقبل إلا طيباً
وفي هذه الحالة ينبغي إلقائها في الصحراء أو في أرض خاليه تجعل على فرش كرتون أو قطعة قماش لئلا يختلط بالأرض وتأكله الحيوانات والطيور .

س : ماحكم نسيان التسمية في بداية الأكل ؟
ج : إذا نسيت التسمية في الأول فلتقل في الآخر ( بسم الله أوله وأخره )
فلا بأس ولتحمد الله ولو سمّيت في لآخر حيث ورد عن النبي صلى الله عليه و سلم ( أن رجلاً لم يسمّ إلا في أخر لقمه ، فقال الشيطان قد شركه إلا في أخر لقمه )
ونحرص دائماً أن نذكر أولادنا وأنفسنا بأننا إذا جلسنا أن نذكر بعضنا البعض فنقول هل سمّيتم
لأن الذي يترك التسمية تجده يأكل بشراهة ونهم ولا يبارك في طعامه ولو سمّ الله وأكل بيمينه لكان أهنأ وامرأ وأبرك .

س : هل من السنة أن يطعم أخ أخوه في الله من الطعام ؟
ج : إذا كانت من الزوجة إلى زوجها فما بأس لأن الرسول صلى الله عليه و سلم يقول حتى اللقمة يضعها الرجل في فيه امرأته ، فلو وضع الرجل اللقمة في فيه امرأته لاشك أن هذا الرجل يؤجر عليه ويكون من حسن العشرة والمداعبة فلا بأس .
أما لأخ مع أخيه :هذا ليس من السنة ولكن جائز إذا كان لا يتقذر أو نحو ذلك و أعطاه من باب المودة قطعة لحم أو قطعة تمر أوشيء من هذا لأن الرسول صلى الله عليه و سلم قال ( إذا فرغ أحدكم من الطعام فليلعق أصابعه أويلعقها )
قال العلماء في الضمير لكلمة يلعقها أن الغالب يعود للزوجة لأنها هي التي تلعق أصابع زوجها لما يكون بينهما من المودة والألفة في ذلك فليس كل الناس تقبل ذلك وقد تتقذر من ذلك فلا بأس إذا كان بينهم ألفه .

س : هل يمكن اعتبار إكرام الجار وإهدائه بعض الطعام من آداب الأكل والشرب وما حكمه في الشرع ؟
ج : هذا يعد من آداب الجوار والرسول صلى الله عليه و سلم قال ( لا تحقرن جاره لجارتها أن تهدى لها ولو فرسن شاة )
وأيضاً يقول النبي صلى الله عليه و سلم لأبي ذر ( إذا طبخت مرقه فأكثر معها وتعهد جيرانك ) فهذا يعد من حقوق الجار لأنه مدعاة لدوام المحبة والألفة بين الجيران،
= وأفضل ما يهدى إلى الجيران الطعام والشراب لأن النفوس جبلت على حب الأكل والشرب وهذا أمرٌ فطري في الإنسان فمثلاً الثياب تلبس لمدة شهرين أو ثلاثة على العكس من الأكل فإنه يومياً والإنسان يحب الذي يتحفه بطعام أو شراب
ولذالك جاءت للنبي صلى الله عليه و سلم أحاديث كثيرة حيث كانت تهدى إليه وترسل لبعض أمهات المؤمنين ولبيت عائشة رضي الله عنها بعض الأطباق ،
ومن اللطائف أن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أهدى إلى جاره عنقود عنب كان من أجود أنواع العنب فقام جاره لما رأى أن العنب جيد أهداه لجاره الأخر وذلك من باب الآثار فيقولون أن هذا العنب مرّ على أربعين بيتاً ثم ّ عاد إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه
وهذا يدل على حسن الجوار وأنهم كانوا يؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ،فعلى هذا يجب على المسلم أن يتعهد جيرانه .

س : ما حكم غسل اليدين بعد الأكل في دورات المياه كأن يبقى بعض الأكل على اليد
ج : لا ينبعي غسل اليدين في دورات المياه إنما في المغاسل المخصصة لأنه قد تذهب بعض بقايا اللحم والخضار لموضع النجاسة وهذا مما لاينبغي .
س : ماهو حكم وضع اللحم المباع عندنا في الأسواق أنا شخصياً لاآكل ولكن أشتري من أماكن الحلال وإن كان المكان بعيد ولكن زوجي يأكل منه ويطلب مني أن أكل منه لأن بعض العلماء أحلّوا ذلك فهل أن أسمح له أم لا ؟ج : هو في الحقيقة التورع مطلوب في مثل هذا ولا شك إذا كان المسلم لا يعرف هل هذا اللحم حلال أم لا ، لأنهم قد يبيعوا لحم خنزير أو لحم بعض السباع وقد يسمونه بالهمبرغر يخلطونه مع غيره ووجد في بعض المصانع يخلطون جلود الأبقار مع الأحشاء ويسمونه بلحوم وهي ليست لحوم .
الأمر الآخر : إذا كان لايعلم أذكر اسم الله عند ذبحه أم لم يذكر ؟
فأيضاً أرى التورع في مثل هذا هو الأولى ،
لكن طعام أهل الكتاب قال تعالى (طعام الذين أوتوا الكتاب حلٌ لكم ) اذاً طعامهم حلال
لكن التورع مطلوب ولكن إذا كان الزوج متأكد من هذا فيتحمل ذلك وعلى ذمته ومسؤوليته .

س : ما حكم لو دعينا لطعام شخص يشتغل في بنك ربوي ؟
ج : الطعام حلال ولا صلة لكم ما يتعلق بالشخص وطريقة كسبه هذه مسألة أخرى ،
حتى لو كانت طريقة الكسب والبيت الذي أنتم فيه مغصوب فهذه الأمور لأصلة لكم بها ولا يترتب عليها ،
هذه مسألة أخرى يتحملها صاحب البيت أما أنتم فأي طعام تأكلانه يكون أن شاء الله حلال لابأس به ولا تتبعوا مثل هذه الأمور لأن الإنسان لا يتتبع أشياء مثل هذه سيقع في الوسواس نسأل الله العافية .
س : ما حكم النفخ في الطعام إذا كان ساخناً ؟
أولاً : الأصل في النفخ منهي عنه لأنه مثل التنفس في الإناء يخرج أنفاس منه
لكن قالوا إذا كان الإناء خاصاً بالشخص مثل أواني الشوربة والمرق لا أحد يشرب معه و أراد من باب الإيضاح هذا ما فيه بأس أنه لايشرب أحدٌ بعده ،
وهذا ليس مثل الأواني البيرة التي ستدور على الجميع كما كان السلف يعلمون ذلك إلى وقت أجدادنا إنما هو مجرد إناء واحد له وحده مثل كالشاهي حار فلا بأس أن ينفخ فيه ليبرده لأنه هو الذي سيشربه .

س : هل يجوز نقول للأطفال حين يأكلون باليد اليسرى هذا يد شيطان وذلك حتى يتبن لهم أنه لايجوز لهم أن يأكلوا باليسار ؟
ج : لايجوز ذلك ولا ينبغي أن نقول للأطفال على يده اليسار هذه يد شيطان لأنه ما ورد حديث أنها يد شيطان ،
إنما الذي ورد الشيطان يأكل من شماله ولا ينبغي أن نلقن أبناءنا معلومات خاطئة لأن الطفل كالعجينة والرسول صلى الله عليه و سلم قال ( كل مولد يولد على الفطرة )
فإذا ولد الطفل ولقن الطفل على هذا واستمرت عنده وأصبحت قناعه مسلمه منذ الصغر لايتزحزح هذا
وإذا كانت المعلومة خاطئة فتبنى عليها أمور خاطئة فيما بعد فلا ينبغي أن نلقنهم مثل هذا إلا مثل في الطهارة ونحولك نعلمهم بالتي هي أحسن .

س : بعض الناس إذا دعوا إلى طعام ثم أراد أن يدعوا مع أهل البيت فيقولون ( اللهم أطعم من أطعمنا واسق من سقانا أفطر عندكم الصائمون وأكل طعامكم الأبرار وصلت عليكم الملائكة ) فهل هذه الزيادة صحيحة ؟
ج : نعم هذه الزيادة صحيحة كلها .

س : هل إذا أكلت بملعقة أو أكلتُ على المائدة أكون مخالفاً للسنة ؟
ج : لا ، لايكون مخالفاً للسنة ولو أكلت بملعقة لا بأس ،
قالوا العلماء من المعاصرين المجتهدين : في بعض الأطعمة لايمكن أن نأكلها إلا بالملعقة خاصةً بعض الأطعمة التي تشرب ولو أكل الشخص بيمينه لاشك بأنه أفضل لأن :
أولاً : اليد اليمنى لايأكل بها إلا أنت وغالبا ً الملعقة يأكل بها ناس كثير كل مره تغسل ويأكل بها غيرك وقد يكون بها بقايا من الأطعمة السابقة أو من ريق غيرك .
ثانياً : يقال أنك تشعر بحرارة الطعام لأنك إذا أخذت الطعام ووضعته بالملعقة فسوف تشعر بالحرارة
بعض الناس نسأل الله العافية يصيبه شيء من الحروق بسبب حرارة بعض الأطعمة لأنه ما تنبه لها ووضعها في فمه فينبغي التنبه لذلك خذها بحاسة يدك وإذا شعرت بحرارته فأرجعته ووضعته حتى يبرد فهذا هو الأفضل من أن تأكله وهو حار .
وأيضاً الأكل على طاوله أو المائدة لابأس فيه وورد بعض الروايات عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه كان له خواء يجلس فيه .
انتهي الدرس التاسع

 

 

    رد مع اقتباس
قديم 05-28-2007   #37

ام محمد الظن

عضـو مخضـرم

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 29257
 مجموع المشاركات : 8,457
 بمعدل : 2.58 في اليوم
 معدل التقييم : 17

 

افتراضي

الآداب الشرعية سؤال وجواب
الدرس العاشر
آداب المســـاجــــــد

أسئلة المراجعة:
س:1 اذكر ثلاثًا من الآداب المستحبة عند الطعام ؟
1- التسمية قبل الأكل.
2) الأكل باليمين .
3) الأكل مما يلي الشخص .
س:2 أكر حديثًا في النهي عن عيب الطعام ؟
ما ورد عند أبي هريرة رضى الله عنه أنه ما عاب رسول الله صلى الله عليه و سلم طعاماً قط كان إذا اشتهى شيئاً أكله وإن كرهه تركه )
___________________________________
الدرس الجديد
س: تحدث عن فضل المساجد وآدابها في كتاب الله تعالى :
1. هي من أشرف الأماكن وفضلها الله عز وجل وأضافها إلى نفسه وقرنت باسمه جل وعلا إضافة تشريف وتكريم
2. فقال الله تعالى في كتابه الكريم ) إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر (التوبة (آية:18): فأضاف المساجد إليه سبحانه وقال عز وجل ) و أن المساجد لله فلا تدعو ا مع الله أحدا ) الجن (آية:18)
3. (أمرنا الله عز وجل في كتابه بمراعاة الآداب التي ينبغي أن يتخلق بها عند الإتيان للصلاة فقال عز وجل ( يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد ) الاعراف (آية:31)
ذكر رسول الله صلي الله عليه وسم آثاراً في بيان فضل بناء المساجد أذكر طرفاً منها؟&أيضاً النبي صلى الله عليه و سلم ذكر لنا أن فضل بناء المساجد فقال( أن من بني لله مسجدا بنى الله له بيتاً في الجنة ) من هذا يدل على عظم أجر من بنى لله مسجداً .
&والنبي صلى الله عليه و سلم حث أمته فقال صلى الله عليه و سلم ( من بنى لله مسجداً ولو كمفحص قطاه بنى الله له مثله بيتاً في الجنة) يعني موضع رجل القطاه والطائر الصغير وهذا يدل على فضل بناء لمساجد .
س: تحدث عن أهمية المسجد في الإسلام؟
&النبي صلى الله عليه و سلم لما وصل إلى المدينة يوم الهجرة أول عمل قام به هو بناء المسجد وأشترك مع الصحابة رضوان الله عليهم في بناء المسجد
وجه الدلالة: أن المسجد هو مكان العبادة وهو مدرسة الإسلام الأولى ففيه تؤدى الصلوات الخمس جماعه ، وفيه يتم تلقي العلم ، ويتعارف المسلمون فيما بينهم ويتلى فيه كتاب الله ويذكر فيه الله عز وجل .
س:هل للجلوس في المسجد فضل مع ذكر مايدل عليه؟
نعم يستحب للمسلم أن يجلس في المسجد والجلوس في المساجد عباده
الدليل:ذكر الرسول أن من السبع الذين يظلهم الله في ظله يوم لاظل إلا ظله ،ومنهم قال النبي صلى الله عليه و سلم 1- } ورجل تعلق قلبه بالمساجد { 2- وجاء في الحديث ( فإنه في صلاة ،ما انتظر الصلاة ، تصلي عليه الملائكة )
س:للمسجد آداب فماهي؟
آداب واجبة ومستحبة
1-الخروج بسكينه ووقار :
ينبغي للمسلم إذا خرج للمسجد أن يخرج بسكينه ووقار ويخرج متخشعاً ، متواضعاً ، متأدباً، بسكونٍ وبطمأنينة
لايخرج مستعجلاً في المشي ، ولا يكثر من التلفت ، ولا يخرج متباطئاً فى الوقت ذاته، وإنما يمشي رويداً رويداً حتى لا تقام الصلاة ويخرج الناس من المسجد وهو لم يصل بعد .
ويروى أن عمر بن الخطاب رأى رجل يمشي يدب دبيب النمل فقال (لاتميتن علينا ديننا ) حيث انه لا رهبانية في الإسلام كأن يمشي مشياً معتاداً والنبي صلى الله عليه و سلم حث أمته على ذلك ،( عن أبي قتادة رضي الله عنه قال بينما نحن نصلي مع رسول الله صلى الله عليه و سلم إذ سمع جلبةً يعني أصواتنا فقال النبي صلى الله عليه و سلم ما شأنكم ؟ قالوا : استعجلنا إلى الصلاة فقال صلى الله عليه و سلم : فلا تفعلوا ، إذا أتيتم للصلاة ، فعليكم بالسكينة ، فما أدركتم فصلوا،وما فاتكم فأتموا)متفق عليه
أيضاً ورد حديث آخر عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم قال( إذا سمعتم الإقامة فامشوا إلى الصلاة وعليكم السكينة والوقار ، ولا تسرعوا ،فما أدركتم فصلوا ، وما فاتكم فأتموا . ) وقال العلماء أن النبي صلى الله عليه و سلم عبر بالإقامة لأنها مظنة الإسراع فأرشد النبي صلى الله عليه و سلم في قوله هذا امشوا أي لاتسرعوا
& ينبغي علينا أن نخرج ماشيين ، ولا ينبغي للمسلم أن يركب سيارة إلا في حالتين :
1) إذا كان المسجد بعيداً .
2) كان المشي يشق عليه .لكن من كان صحيحاً ممتعاً بقواه لاسيما حاسة القدمين والرجلين ، فينبغي عليه أن يمشي إلى الصلاة .
لأن&له اجر بكل خطوه قال النبي صلى الله عليه و سلم ( فإن له بكل خطوه حسنه ) وجاء في حديث ما مشي المسلم إلى الصلاة ، فرفع رجلاً إلا رفع الله بها درجه وحط رجلاً إلا حط الله عنه بها سيئة ،
&لذلك لما أراد بنو سلمه أن يسكنوا بالقرب من المسجد قال النبي .( دياركم تكتب أثاركم ) اجلسوا في أماكنكم لكي تكتب لكم الخطوات
&يزداد الأجر على عظم المشقة لذلك يقول النبي صلى الله عليه و سلم ( بشر المشائين إلى المساجد في الظلم ، بالنور التام يوم ألقيامه ) رواه أبو داود (الظلم : يقصد بهافي الليل في الظلام.)
&.ينبغي أن يعلم انه في طريقه إلى الصلاة فأنه في صلاة ،
&ينبغي أن يمشي بأدب وطمأنينة وينتظر الصلاة ولا يستعجل يقول النبي صلى الله عليه و سلم ( أعظم الناس أجراً في الصلاة أبعدهم ممشى ) متفقٌ عليه
&لذلك لما جاء عبد الله بن أم مكتوم وهو صحابيٌ أعمى ليس له قائد ومع ذلك أمره النبي صلى الله عليه و سلم قال بيني وبين المسجد وادي وليس لي قائد يلازمني قال النبي صلى الله عليه و سلم ( أتسمع النداء أجب فإني لا أجد لك رخصه )
$لذلك بعض السلف رحمهم الله .فبلغوا الثمانين فقفز أحدهم مرةً من مكانٍ علٍ فقيل له أتقفز وأنت في هذه السن قال تلك جوارح حفظناها في الصغر فحفظها الله لنا في الكبر .
س: من الآداب المستحبة في الذهاب للمسجد التبكير أذكر مايدل علي ذلك؟

1- النبي صلى الله عليه و سلم يقول ( لويعلم الناس مافي النداء والصف الأول ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا لاستهموا عليه ) يستهموا : يقترعوا – مما دل على الثواب العظيم
س: عند الخروج من المنزل للمسجد آداب فماهي؟
أولا- عند الخروج من المنزل إلى المسجد قول الدعاء الوارد قال النبي صلى الله عليه و سلم
1-( بسم الله توكلت على الله ولا حول ولا قوة إلا بالله ، اللهم إني أعوذ بك أن أضِل أو أُضل أو أزِل أو أُزل أو أظلِم أو أُظلم أو أجهِل أو يُجهل علي ) .
2- قول" قال بسم الله توكلت على الله ولا حول ولاقوة إلا بالله ، إن الشيطان يقول وقيت وكفيت ويتنحى عنه الشيطان ".
3-ورد أن المسلم إذا خرج إلى صلاة الفجر يقول ( اللهم اجعل في قلبي نوراً وفي بصري نوراً وفي سمعي نوراً وعن يميني نوراً وعن شمالي نوراً ومن أمامي نوراً ومن خلفي نوراً ومن فوقي نوراً ومن تحتي نوراً وجعلني نورا ) رواه مسلم .
س: : من الآداب المستحبة في الذهاب للمسجد الحرص علي الصف الأول. وضح ذلك؟
أ ) ينبغي على المسلم الحرص على الصف الأول ، والصف الأول لا يتأتى للمسلم أن يصلي فيه إلا إذا خرج مبكراً .
ب ) استحضار أننا في صلاة ذاهبين لأداء عباده في بيت من بيوت الله وسنقف بين يدي الجبار الكريم الرحمن جل وعلا .
ج ) هذا وقت شريف يستجاب فيه الدعاء يقول النبي صلى الله عليه و سلم ( لايرد دعاء بين الأذان والإقامة ) كما رواه الترمذي وصححه الشيخ بن باز وغيرهم .
د ) ينبغي علينا أن نستحضر هذه المعاني العظيمة وأن نحرص على التبكير للصلاة وأداء تحية المسجد ، وتلاوة القرآن ، ولإكثار من الدعاء ، والجلوس في المسجد قبل الصلاة إذا كنا من البكرين ،
&يروى عن سعيد بن المسيب رحمه الله من أئمة التابعين أنه قال ما أذن للصلاة منذ أربعين إلا وكنت في المسجد ، وقال ما رأيت قفا رجلٍ قط أمامي .
س: ماهي.آداب دخول المسجد ؟1- تقديم رجلك اليمنى ، قال النبي صلى الله عليه و سلم ( إذا دخل أحدكم المسجد فليقل اللهم افتح لي أبواب رحمتك ) وليصلِ على النبي صلى الله عليه و سلم. لأنه داخلٌ في بيت من بيوت الله فيسأل الله الرحمة والمغفرة .
2- أن يقول ( أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم )
إذا قال هذا الدعاء تنحى عنه الشيطان ذلك اليوم وقال الشيطان حُفظ مني سائر اليوم .
3—صلاة ركعتين تحية المسجد لما ثبت في الصحيح عن أبي قتادة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم قال ( إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين )
ولو كانت صلاة جمعة كما قال النبي صلى الله عليه و سلم لأحد الصحابة ( يا سليك أصليت ركعتين قال ،لا، قال قم فصلي ركعتين )
أحكام تحية المسجد :
س: مالحكم إذا جاء المسجد بعد الإقامة ووجدهم في الصلاة؟
فليدخل معهم ، فبذلك تسقط عنه تحية المسجد لأن الفريضة واجبه مقدمه على السنة .
س: مالحكم -إن كان في أول تحية المسجد؟
يقطعها ويدخل مع الإمام لأن النبي صلى الله عليه و سلم قال ( إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة )
س:مالحكم إذا كان في الركعة الثانية من تحية المسجد .؟
- فليتجوز فيهما لقول النبي صلى الله عليه و سلم ( فليتجوز فيهما ) يعني يصليهما صلاة خفيفة لكي يدرك الفريضة الواجبة .
س: هل عليه صلاة تحية المسجد من كان عابراً المسجد؟
لاتلزمه تحية المسجد ، لأنه يعتبر عابر سبيل كمن أراد تكليم شخص . س: هل تؤدي تحية المسجد في أوقات النهي المغلظة؟
لا تؤدى فيه لأن النبي صلى الله عليه و سلم نهى عن الصلاة في أوقات النهي لاسيما عند الغروب وعند طلوع الشمس حتى ترتفع قدر رمح ،
س إذا دخل المسجد لتدارس القرآن هل تلزمه تحية المسجد؟
نعم يستحب تحية المسجد وحرصاً أن تكون على طهارة .
س: ماحكم الغرف الملحقة بالمسجد؟- لايلزم مثلاً إذا كان في بيت المؤذن أو الإمام مستودع ولو كانت مدرسة تحفيظ وغير ذلك لا يلزم .
-- لأنها تقاس على حجرات النبي صلى الله عليه و سلم وما عرف أن أمهات المؤمنين أو من زارهن أو أن النبي صلى الله عليه و سلم يؤدي تحية المسجد إذا دخل
إنما التحية تتأكد لمن دخل المسجد

 

 

    رد مع اقتباس
قديم 05-28-2007   #38

ام محمد الظن

عضـو مخضـرم

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 29257
 مجموع المشاركات : 8,457
 بمعدل : 2.58 في اليوم
 معدل التقييم : 17

 

افتراضي

س: ماهي آداب الخروج من المسجد؟1- دعاء الخروج (اللهم إني أسألك من فضلك ) رواه مسلم لأنه إذا خرج فإنه سيخرج إلى أمرٍ من أمور الدنيا فيسأل الله من فضله
2-إذا خرج يقدم رجله اليسرى وتكون رجله اليمنى أخر ما يخرج ولذلك قال أنس بن مالك رضى الله عنه ( من السنة إذا دخلت المسجد أن تبدأ برجلك اليمنى و إذا خرجت تبدأ برجلك اليسرى ) رواه الحاكم في المستدرك وقال صحيح على شرط مسلم .
س: ماحكم الجلوس في المسجد وفضله
1-جالس في المسجد يعد نفسه في عباده وهو في صلاة ما انتظر الصلاة يقول النبي صلى الله عليه و سلم ( فإذا دخل أحدكم المسجد فإنه في صلاة ما كانت الصلاة تحبسه والملائكة يصلون على أحدكم ما دام في مجلسه يقولون اللهم ارحمه اللهم إغفرله اللهم تب عليه ما لم يؤذي فيه وما لم يحدث ) متفقٌ عليه
س: من الآداب التي ينبغي مراعاتها الحرص علي نظافة المسجد؟1- ( عرضت عي أجور أمتي حتى القذاه يخرجها الرجل من المسجد"
2- في الحديث عن عائشة رضى الله عنها قالت ( أمر النبي صلى الله عليه و سلم ببناء المساجد وأن تنظف وتتطيب ) رواه أحمد
3-.النبي صلى الله عليه و سلم فقد المرأة التي كانت تقم وسأل الصحابة عنها فقالوا إنها ماتت ودفنت بالليل فلم نرد أن نزعجك أو نؤذيك ، فقال النبي صلى الله عليه و سلم ( هلا آذنتموني ) أي أخبرتموني ، فذهب النبي صلى الله عليه و سلم وصلى على قبرها ، فدل هذا على فضل هذه المرأة ومنقبتها فى تنظيف المسجد من الأوساخ و لذا النبي صلى الله عليه و سلم خرج بنفسه مع أصحابه وصلى على قبرها .
4-0كان رجل من التابعين اسمه نعيم بن عبد الله يلقب ( بالمجمر ) فهو تابعي كان في زمن عمر بن الخطا ب رضى الله عنه يجمر مسجد النبي صلى الله عليه و سلم بالجمر أي يطيبه بالطيب البخور .
س: ماحكم الأكل والشرب في المسجد؟:
الأكل والشرب في المساجد جائز وهو جائز بناءً على من احتاج لذلك ، وقد كان النبي صلى الله عليه و سلم يجعل بعض الصحابة يسكنون في مؤخرة المسجد ويسمونها( الصفة ) وهي أخر مسجد النبي صلى الله عليه و سلم يسكن فيه فقراء الصحابة ومن كان مهاجراً ليس له بيت في المدينه يسكنون فيها وبلغ في يوم من الأيام مائة صحابي من أهل الصفة ومن أشهرهم أبو هريرة فمن كان غريباً لا بيت له لا بأس أن يسكن في المسجد
يكون بضوابط معينة:-1- لا ينبغي الأكل في مكان الصلاة وإنما يكون الأكل في مؤخرة المسجد أو في ساحات المسجد أو مصلى النساء أو مكان مخصص كخيمة تجعل في خارج المسجد.
2- الحرص على الاعتناء بالمساجد وأن نجعل الأكل في أماكنها المخصصة لها ولا نجعل روائح الأكل تفوح في المسجد
وقد روى بعض الصحابة أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يأكل في المسجد ويقول عبد الله بن الحارث الزبيدي رضى الله عنه ( كنا نأكل على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم في المسجد الخبز واللحم ) رواه بن ماجه وصححه الألباني .

3- الحرص على حفظ هذه الفضلات في الأماكن المخصصة لإلقائها ، وعدم تركها خلفنا.
س: هل يجوز اصطحاب الأطفال للمسجد وما هي الضوابط؟
تعتبر ظاهرة اصطحاب الأطفال إلى المساجد ظاهره حميدة
ففيها تعويد الأبناء على الذهاب بهم إلى المساجد ليتعودوا على رؤية المساجد
ويسمعوا القرآن وأصوات المأمومين وهم يقولون آمين ويتعودوا على الركوع والسجود
فيجب علينا أن نحرص على أن نأتي للصلاة وأن نتأدب بآداب المجلس ويجلس الأطفال بجانب أبائهم
و يجب علينا تعويدهم على صلاة تحية المسجد وقراءة القرءان في المسجد
وتعليمهم آداب الإسلام عند دخول المسجد ،
الضوابط:
1) ينبغي أن يكون الابن أو الأبناء مصحوبين بآبائهم
فلا نتركهم يأتون هملاً لوحدهم لأنه قد يحصل لهم حوادث في الطريق وقد يأتي من يؤذيهم ، قد يحصل لهم أمور لا ينبغي ،
2)الحرص على آداب النظافة .
3) أن يأتي الابن وهو متوضئاً .
4) عدم تلويثه للمسجد .
5) لايكثرمن التلف ، والعبث بالمصاحف .
6) وآلا يتشاجر مع زملائه في المسجد أو خارج المسجد،
7) عدم العبث بدورات المياه .
8) تنبيه الأبناء إلى عدم المخالفات والإزعاج ،>
9) وآلا يتشاغل بالوضوء أو يرشون على أنفسهم الماء ،.
10) النهى لهم عن العبث ببعض مرافق المسجد.
11) كما ينبغي الحرص على ستر عورات الأبناء أي يكون متستراً محتشماً،
النبي صلى الله عليه و سلم بستر العورة فقال ( غطي فخذك فإن الفخذ عوره ) .
س: هناك بعض الأمور المنهي عنها عند الإتيان للمساجد فماهي؟1-ى النبي صلى الله عليه و سلم من أراد الخروج إلى الصلاة أن يأكل بصلاً أو ثوماً ,
والسبب في ذلك :
&.تتأذى مما تتأذى منه الملائكة من الرائحة .
$قال صلى الله عليه و سلم ( من أكل من هذه الشجرة المنتنة فلا يقرب مسجدنا فإن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه الإنس ) متفقٌ عليه
&قال العلماء يقاس على البصل والثوم أي رائحة كريهة كريحة الدخان أو الزيوت ممن يشتغلون في ورش أو رائحة العرق الشديد ،
والدليل على هذا أن النبي صلى الله عليه و سلم قال ( من أكل بصلاً أو ثوماً فليعتزلنا أو فليعتزل مصلانا وليقعد في بيته )

 

 

    رد مع اقتباس
قديم 05-29-2007   #39

ام محمد الظن

عضـو مخضـرم

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 29257
 مجموع المشاركات : 8,457
 بمعدل : 2.58 في اليوم
 معدل التقييم : 17

 

افتراضي

أسئلة المشاهدين
س : ورد في الحديث الذي ذكرته قول النبي صلى الله عليه و سلم ( فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا ) وورد في بعض الروايات ( فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فاقضوا )
وكلنا يعرف الإتمام يختلف عن القضاء فهل بناءً على هذا الاختلاف يكون هناك اختلافا في الحكم الشرعي ؟
من أخذ في رواية فأتموا جعل أنك تبني على ما سبق ،
ومن أخذ برواية فاقضوا جعل أنك تقضي ما فاتك ،
لكن الراجح كما قال النبي صلى الله عليه و سلم اجعل ما فاتك من صلاتك ، يعني أنك تقضي ويكون هذا هو أول صلاتك ، يعني أقضي ما سبق واجعله ما فاتك فهو أول صلاتك وبذلك تتم ما سبق وتعتبر ما فاتك هو الركعة الأولى والثانية لو جئت فى الثالثة .
س : أيهما يبدأ عند الدخول السلام أم التحية ؟
من دخل المسجد فليسلم وورد في بعض الأحاديث أن من دخل المسجد فليبدأ بالسلام وليقل السلام عليكم ثم يؤدي تحية المسجد
س : أيهما أولى الترديد مع الأذان أم بدء بتحية المسجد ؟
هذه مسألة خلافيه والراجح والله أعلم أنه يصلي ولو كان يؤذن لأن سماعه الخطبة أولى.
وذلك لأن بعض الناس الآن يقف حتى ينتهي المؤذن فإذا بدأ الإمام في خطبة الجمعة قالوا يؤدي ركعتين تحية المسجد فتفوته خطبة الجمعة فسماع الخطبة أولى ويؤدي فتفوته خطبة الجمعة فسماع الخطبة أولى ويؤدي مع المؤذن ليس في ذلك بأس .
ومن كان في المسجد وسمع الأذان ، فينبغي عليه أن يحرص على المتابعة ولا يجوز له الخروج بعد الأذان.
من أراد أن يخرج من المسجد يريد أن يصلي في مسجد آخر أو لديه موعد في مكان آخر فليخرج قبل الأذان أو في أوله أما من سمع الأذان وهو في المسجد فليجلس فلذالك أن أبو هريرة :( رأى رجلاً خرج من المسجد بعد الأذان قال أما هذا فقد عصى أبا القاسم .
س : هل كل من يعمر مسجداً يدخل الجنة ؟
.أل النبي صلى الله عليه و سلم ( من بنى لله مسجداً بنى الله له بيتاً في الجنة ) رواه البخاري .
س : هل يجوز الحديث في المسجد عن أمور الدنيا والاطمئنان على الأصدقاء ؟
ذكر العلماء في أنه لابأس بالتحدث في المسجد
لكن لايكون حديثاً في أمور الدنيا ولا يكون حديثاً فيه لغوا ولا كذب ولا يكون فيه تناشداً للأشعار ولابيعاً وشراءً
( فإن النبي صلى الله عليه و سلم قال من سمعتموه ينشد ضالةً فقولوا لا ردها الله عليك) وقال ( ومن سمعتموه يبيع ويشتري في المسجد فقولوا لا أربح الله تجارتك )
س : ما صحة حديث أن الرجل إذا لحق تكبيرة الإحرام أربعون فرضاً قد حرم الله رقبته على النار ؟
هذا الحديث مختلف في صحته رواه الترمذي بعض أهل العلم يرى أنه حسنٌ لغيره وبعض أهل العلم يرى أنه ضعيف ، والراجح والله أعلم أنه حسنٌ لغيره بمجموع طرقه .
س : هل الجلوس في المسجد فقط أم أن هناك أموراً يحرص الإنسان على على عدم إضاعة وقته
الجلوس في المسجد يتأكد من مسألة انتظار الصلاة كما جاء في الحديث ( ما كانت الصلاة تحبسه ) يعني من جلس في المسجد بانتظار الصلاة وجاء مبكراً لاشك هذا هو الأجر العظيم .
س : ما حكم الذي يجلس أمام المسجد بعد سماعه للأذان ؟
لاينبغي ذلك وهذه من الأخطاء الشائعة أن بعض الناس الآن يقفون أمام المساجد ويتحدثون في أمور الدنيا ويتحدثون بالهواتف الجوالة حتى تقام الصلاة وهذا يحرم نفسه من الخير ،ومن الاستشعار أنه بين يدي الله عز وجل .
س : بالنسبة لقول النبي صلى الله عليه و سلم للذي لم يصلي ركعتين ( قم فصلي ركعتين ) ألا يعتبر هذا أمر والأمر يقتضي الوجوب فما الذي صرفه عن الوجوب ؟
قال العلماء أن الحديث يحمل على الاستحباب وعلى أنه سنه مؤكده وأن النبي صلى الله عليه و سلم (قم فصلي ركعتين ) من باب تأكيد فضيلة تحية المسجد ولو كان في وقت الجمعة.
والذي صرف قول النبي صلى الله عليه و سلم ( إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة ) ولو كانت تحية المسجد واجبه لما جاز للمصلي إن يقطعها.
أيضاً جواز دخول المصلي في صلاة الفريضة مع الإمام إذا أقيمت الصلاة ولم يؤمر بتحية المسجد ويدل على أنها غير واجبه.
فيدخل على طول مباشره ولا تجب وهذه كلها تؤكد على صرف الأمر من الوجوب إلى الاستحباب المؤكد .
س : كيف نرد على من يسمع الأذان ويجلس في بيته حتى إقامة الصلاة فيحضر وقد فاته بعضاً من الصلاة ؟
لاشك أن هذا تفريط مع الأسف يقع فيه كثير من الناس هداهم الله الشباب وفقهم الله أن يحرصوا دائماً إذا سمعا الأذان أن يقوموا ( فتقول عائشة رضى الله عنها كان النبي صلى الله عليه و سلم يحدثنا ونحدثه ويمازحنا ونمازحه فإذا أُذن للصلاة قام كأنه لايعرف منا أحد ) أي إذا أُذن في الصلاة خلاص ،
كما جاء في الحديث ( إن لفي الصلاة لشغله ).
وروي عن بعض الصالحين كزين العابدين وعلي بن الحسين انه كان إذا أذن للصلاة يتغير لونه ويصفر وجهه وسئل عن ذلك وقال : إني للصلاة يتغير لونه ويصفر وجهه وسئل عن ذلك وقال : إني سأقف بين يدي الجبار جل وعلا .
أما بعض الناس الآن هداهم الله إذا أُذن للصلاة قال أريد شاي أريد قهوة أريد الغداء إلى أن يقيم الصلاة هذا لا يجوز لأن الوقت الآن عباده مثل ما إنك تحرص على وقت الدوام ولا تريد أن تتأخر عن عملك الرسمي فأنت الآن في عباده من نعمة الله عز وجل أن جعلها خمس صلوات وليست خمسين.
وهي أيضاً محطات إيمانيه تتزود فيها من طاعة الله عز وجل والمفرط والمضيع هو من تأخر عن الصلاة فينبغي أن إذا سمعت الأذان مباشره تذهب وتتوضأ وتخرج إلى الصلاة ولا تحرم نفسك من الأجر العظيم .
الوارد في أحاديث المشي إلى الصلاة ، في انتظار الصلاة بعد الصلاة ، في قراءة القرآن ، ولا يرد دعاء بين الأذان والإقامة وتحية المسجد ، فضائل كثيرة ذكرها العلماء وأن هناك خمساً وعشرين فائدة ذكر الحافظ ابن حجر في فتح الباري ، لمن ذهب إلى المسجد مبكرً
1) التعرف على جماعة المسجد .
2) السلام عليهم .
3) قراءة القرآن.
أما الآن لو لم يقم المسجد بالتعارف بين الناس ما يتعرف مين جماعة المسجد من جيراننا إلا من كان من جماعة المسجد وهذه أشرف رابطه أننا نتعرف عليهم في رحاب بيت من بيوت الله وبعد أداء فريضة من فرائض الله
س : ما حكم الإمام الذي لا يحضر لصلاة الفجر نهائياً وما توجيهك له ؟
هذا لايجوز ولايقر عليهم وينبغي على الإمام أن يتق الله عز وجل أولاً لأنه مسئول ومؤتمن على هذه العبادة وهذه الشعيرة العظيمة
أنها تقام مرتبه فليتق الله تعالى في حلها مرتبه ولو ادعى أنه يقوم في عمل أو لديه مناوبة في الليل هذا لايجوز وهذا يعني أن عليه أن ينام مبكراً ويؤدي هذه العبادة ثم ينام بعد الصلاة .
وإذا رأى الإخوة من هذا الإمام تساهلاً كما ذكر بأنه لا يحضر نهائياً فأرى أن يتوجهوا بالشكوى إلى وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف أو مكتب الأوقاف لديهم في المنطقة أو عن طريق المشرفين في المكتب يتم استدعاء الإمام والتأكيد عليه ولا يجوز التساهل في مثل هذا .
س : هل إذا غير الرجل مكانه في المسجد تتوقف الملائكة عن الدعاء له
لايظهر لي إنها ما تتوقف إن شاء الله ، فضل الله واسع ، والمسجد كله مكان للعبادة وموضع يستحب فيه العمل الصالح ولو غير المكان لا بأس فيه إن شاء الله .
س : نصيحة للآباء والأزواج الذين يمنعون النساء من الصلاة في المساجد؟
لاينبغي للأب ولا للزوج أن يمنع ابنته أو زوجته من الذهاب للمسجد ما دامت محتشمة ولم ترتكب أي محظور شرعي لأن النبي صلى الله عليه و سلم يقول ( إذا استأذنت امرأة أحدكم إلى المسجد فلا يمنعها ) متفق عليه .
ويقول عليه الصلاة والسلام ( لا تمنعوا إماء الله مساجد الله ).
فإذا استأذنت المرأة المسلمة زوجها في الذهاب إلى المسجد أو والدها فلا يمنعها .
وقد صدرت فتوى من اللجنة الدائمة للإفتاء في ذلك وقالت اللجنة : يجوز للمرأة المسلمة أن تصلي في المساجد وليس لزوجها إذا استأذنته أن يمنعها ما دامت متسترة ولا يبدو من بدنها شيء مما يحرم نظر الأجانب إليه ، وهذا يؤكد على أهمية الاستئذان .
ألا تعطل واجباً بعض الأمهات الآن أو الزوجات يخرجن ويتركن الأطفال في البيت لوحدهم هذا ما يجوز ولرسول صلى الله عليه و سلم يقول ( كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته ) وقال صلى الله عليه و سلم ( كفى بالمرء إثماً يضيع من يعول ) تترك الأطفال لوحدهم الله يستر يحصل لهم حريق أو كهرباء أو أرق أو أي شيء أو يتشاجرون فيما بينهم ، ما يترك الأطفال لوحدهم ، ولا تترك نار تغلي مثلاً ونحو ذلك من أمور المطبخ .
س : ماهي ضوابط خروج المرأة إلى المساجد ؟
1 ) تحرص أن تكون محتشمة غير متبرجة ولا تختلط بالرجال دخولاً ولا خروجاً .
2 ) تحرص على عدم التطيب لأن الرسول صلى الله عليه و سلم يقول ( إذا شهدت إحداكن المسجد فلا تمسن طيباً ) رواه مسلم .
وقد شم أبو هريرة رضى الله عنه من امرأة طيباً فقال ( أيما امرأةٍ أصابت بخوراً فلا تشهد معنا العشاء الآخرة .
ويروى أن أبا هريرةرضى الله عنه قال ( ياأمة الجبار لمّا رآها مسّت طيباً أتطيبتِ للمسجد ، قالت : نعم فذكر لها ذلك الحديث وأمرها بأن تغسل عنها الطيب لاسيما إذا كان الطيب على شكل دهن أو نحو ذلك فالحذر الحذر من ذلك .
وبعض النساء خاصةً في رمضان من الجهل تأتي معها بمبخره تطيب المسجد وهذا لايجوز في حق المرأة لأن الرسول صلى الله عليه و سلم يقول ( أيما امرأة مست بخوراً لاتشهد معنا ) لايجوز أن تأتي بمبخره ولا تبخر الأماكن المخصصة لمصليات النساء .
3 ) تحرص المرأة على الصلاة في مصلى النساء ، ولا يجوز لها أن تختلط بالرجال ،
أن تحرص أن تصلي في مصلى النساء مثل مصلى العيد اللي يصلون في الصحراء في خارج المدينة فتصلي ولكن في الآخر ، وخير صفوف النساء آخرها وخير صفوف الرجال أولها ، وهذا مقيد في الصفوف إذا كانت في المساجد اللي يكون مفتوح بعضها على بعض .
لكن مصليات النساء الآن إذا كانت معزولة على شكل غرفه أو صالة أو ملحقه بالمسجد فخيرها بالنسبة للنساء أولها لأن كونها تصلي في الأخير يؤدي إلى تزاحم النساء وعدم تيسير الدخول مافي ذالك بأس .
4 ) لاينبغي للمرأة أن تخرج بأولادها ومزاحمة وتشويش على المصلين
وروي عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه سمع مرةً امرأةً معها طفل يبكي فقال : إنك أم سوء يعني أشغلتيني في صلاتي فقالت المرأة ما كانت تعرف أنه عمر فقالت إني أفطمه قبل الفطام ، فإن عمر لايعطي خراجاً إلا لمن كان فطيماً فبكى عمر بن الخطاب رضى الله عنه وقال : كم من أولاد المسلمين قتلت يا عمر ؟ والنبي صلى الله عليه و سلم سمع امرأةً معها طفل يبكي فقال : لأقوم في الصلاة أريد أن أطول فيها فأسمع بكاء الطفل فأخفف شفقةً على أمه ،
وهذا يدل على مراعاة أحوال المأمومين .
وكذلك ا لرجل إذا كان جنباً لايقرب المسجد إلا إذا كان كما قال تعالى ( ولا جنباً إلا عابري سبيل ).
وينقل عن النبي صلى الله عليه و سلم ( إني لا أحل المسجد لحائض ولا جنب ) فلا يجوز أن تدخل المسجد من كانت من الحيض أو من النفساء.

 

 

    رد مع اقتباس
قديم 05-29-2007   #40

ام محمد الظن

عضـو مخضـرم

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 29257
 مجموع المشاركات : 8,457
 بمعدل : 2.58 في اليوم
 معدل التقييم : 17

 

افتراضي

س :ماهو فضل صلاة المرأة في المسجد وأيهما أفضل صلاتها في المسجد الحرام أم في مسكنها المجاور للحرم المكي ؟
إن الله عز وجل قرن المسلمات بالمسلمين كما قال تعالى الأحزاب (آية:35):( إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقات)
ففضل الله واسع والنساء شقائق الرجال إلا ما تختصصن به من الأمور الخاصة بمقتضى الجبلة والخلقة ، ففضل الله واسع وهبهن الله عز وجل من الأجر مثل الرجال.
وصلاة المرأة في بيتها لاشك أنها أفضل لمصالح كثيرة يعني مثلاً : لئلا تختلط بالرجال ، وألا تضيع مسؤوليتها في بيتها ونحو ذلك
وفضل الله واسع من صلت بين الأذان والإقامة فإنها على أجر ، ومن صلت في بيتها السنن الرواتب فإنها على أجر مثل من يصلي الصلوات في البيت فما في ذلك بأس ،
ولو صلت قبل الصلاة فإنها على أجر ، وتدعوا بين الأذان والإقامة يستجاب لها الدعاء في ذلك.
بالنسبة الصلاة في مكة هذه مسألة بحثها الفقهاء .
والراجح والله أعلم أن جميع مساجد مكة كلها حرم و الأجر فيها كالصلاة في المسجد الحرام بمائة ألف صلاة وهذا رجحه كثيراً ن أهل العلم وهو الذي رجحه سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله . وكذلك كان يفتي به الشيخ بن حميد رحمه لله ، والشيخ بن باز عليه رحمة الله كان إذا ذهب مكة يؤدي العمرة ثم يذهب إلى مسجده أو المجاور إلى بيته كما هو معلوم ، وكذلك الشيخ عبد الله بن حميد وغيره من مشايخنا.
وهذا فيه تيسير على الناس :لو نقول للناس الذي في مكة لا تصلوا إلا في المسجد الحرام لا خُلِيت مساجد مكة وازدحم الناس في المسجد الحرام ولا يعلم ذلك مئات الألوف ممن يزدحمون في المسجد الحرام.
والدليل على ذلك قول الله تعالى ( سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى ) فقول الله تعالى ( من المسجد الحرام ) قال العلماء المقصود بالمسجد الحرام هنا هو بيت أم هانئ فإن النبي صلى الله عليه و سلم أسري به ليلة الإسراء من بيت أم هانئ .
فدل على أن جميع دور مكة حرم وجميع مساجدها حرم.
فالمرأة إذا صلت في بيتها وهي معذورة فهي إن شاء الله مأ جوره وتعد صلاتها كأنها في الحرم ما دامت خشيت الفتنه وخشيت التفريط في أبنائها ولا تجد من يجلس معهم إن أرادت أن تصلي في المسجد الحرام ، وأن تطوف ، وأن تشرب من زمزم ،
لاشك أن هذا موضوع مستحب وعلى الآباء أن يصطحبوا بناتهم والأزواج أن يصطحبوا زوجاتهم ليحظوا بشرف الصلاة في بيت الله الحرام ،
لكن فضل الله واسع ، ومن صلت في بيتها فهي على أجر ، وبإذن الله تعالى تؤجر كأنها صلت في البيت الحرام بمائة ألف صلاة .
س : ما النصيحة التي تقدمها لمن يحمل معه هاتفه المحمول التي تصدر منه نغمات موسيقيه في الصلاة ؟
لقد كثر كلام الأئمة والعلماء والدعاة في الحذر من استعمال النغمات الموسيقية والذر من تشغيل الهاتف الجوال في الصلاة ،
وقال النبي صلى الله عليه و سلم ( إن في الصلاة لشغلة ) وقال عز وجل ( ما لكم لا ترجون لله وقارا ) أنت بين يدي الله عز وجل فوكّل الباري جل وعلا،
احذر أولاً من أن يشتغل الجوال وأنت في المسجد من أي صوتٍ كان ، واحذر احذر ثم احذر أن يكون فيها نغمات موسيقية ، هذه محرمة ، الموسيقى حرام ،
ومع الأسف يأتي بعض الناس ويدفع نقود لبعض الباعة يقول : أدخلي نغمة كذا ونغمة كذا ، ويدفع لها نقوداً ، ولو طلب منه هذه النقود لمساعدة يتيم ، أو إحسان لفقير ، قال ماعندي شيء لكن مع الأسف ينفقون أموالهم لمن زين له سوء عمله .
وأيضاً هذا فيه تشويش على المصلين وإزعاج لهم وإذهاب الخشوع وهذا مما لاينبغي والنبي صلى الله عليه و سلم قال ( لاتصحب الملائكة رفقةً فيها كلبٌ ولا جرس ) فلماذا نبعد الملائكة عنا وعن مصاحبتنا علينا أن نحرص على أن تصحبنا الملائكة وأن تدخل بيوتنا ، فالحذر من هذه النغمات الموسيقية المحرمة وإذا كان ولابد فاجعل الجهاز على الصامت ، وإلا فأغلقه فهو خيرلك ، والعتب على المتصل في أوقات الصلاة ، ألا تعلم أن هذا وقت الصلاة ، أنت تزعج الناس في وقت الصلاة ، إما إنك لاتصلي وهذه كبيره نسأل الله العافية ، وإما أنك تجهل وهذه أدهى وأمر
ومن يقول أن هذا نتيجة لاختلاف التوقيت ، ينبغي أن نراعيذلك
مع الأسف الآن تجد كثيراً من المصلين الهواتف تدق عليهم في وقت الصلاة ، من الذي يتصل في هذا الوقت ، إما أنه لايصلي وهذا معاند مستكبر ، والله تعلى يقول ( فويلٌ للمصلين * الذين هم عن صلاتهم ساهون )(الماعون :الآية 4) هذا أعوذ بالله سهي عن صلاته وأخرها ،
وإن شخص يجهل أن هذا وقت صلاة وهذا لاشك أنه مفرط وجاهل في معرفة موعد هذه الفريضة وينبغي للمسلم أن يشغل نفسه ويشغل ذهنه بهذه العبادة العظيمة ، يعرف وقتها وأن يراعي مشاعر الناس ، وحتى لو كان مسافراً أو كان لايعرف وقت الصلاة هنا يعني بأن يراعي مشاعر الناس في ذلك ويتقِ الله عز وجل في عباداتهم .
س : هل يجوز للمشركين الدخول إلى المسجد بهدف صيانته وبنائه ؟
مسألة دخول المشركين إلى المسجد فصّل فيها العلماء ،
قالوا يجوز الدخول بقصد الدعوة إلى الله عز وجل لو أننا أتينا ببعض المشركين ، سواء من اليهود أو من النصارى أومن البوذيين ، وقلنا تعالوا الدرس للجاليات بلغتكم في المسجد ،
الدليل : دخول بعض المشركين على النبي صلى الله عليه و سلم وهو في المسجد مثل وفد ثقيف ، الوفود التي قدمت على رسول الله صلى الله عليه و سلم وفد نجران قدمت وفود كثيرة على النبي صلى الله عليه و سلم في المدينة وحاورته ،
مثل ربط النبي صلى الله عليه و سلم لثمامه بن أثال رضى الله عنه لما كان مشركاً في المسجد وعرض عليه النبي صلى الله عليه و سلم فكان هذا من لدعوة إلى الإسلام وعرض عليهم الإسلام ثلاثة أيام وكان يقول : يا ثمامة كل مرة يأتي إليه ويقول يا ثمامة إن ُتنِعم تَُنعم على شاكر وإن تقتل ذا دم ثم أنعم النبي صلى الله عليه و سلم و أمر بإطلاقه من باب تأليف قلبه فذهب إلى نخٍ بجوار المسجد فاغتسل فجاء .
فقال العلماء يجوز إذا كان بقصد الدعوة .
قالوا أيضاً يجوز بقصد صيانة المسجد وهذا في حال واحدة وهو في حال الضرورة إذا لم نجد من يقوم بصيانة مثل المكيفات أو مكبرات الصوت .
افرض أننا في قرية أو في مكان بعيد ، ليس عندنا عامل مسلم مافي ذلك بأس ، هذا فقط للضرورة ،
أما أن يدخل ويوجد غيره من المسلمين ، فلا يجوز ، ولا ينبغي التساهل في هذا والله عز وجل يقول ( إنما المشركون نجس فلا يقربو ا المسجد بعد عامهم هذا ) التوبة (آية:28) فلا يجوز لهم دخول المسجد إلا في حال الضرورة ، إذا لم نجد من يقوم بإصلاح هذه الأجهزة إلا هم ( فلا يكلف الله نفساً إلا وسعها ) (البقرة:الآية:286) وقال تعالى ( واتقوا الله ما استطعتم ) التغابن (آية:16)
س : هل يجوز الاعتكاف في الحرم النبوي ؟
بالنسبة للحرم النبوي لابأس به لأنه توجد أماكن مخصصةللنساء
فالأمر فيه أيسر و أوسع لكن نعلم أن المسجد النبوي بغلق الساعة العاشرة مساءً ليس فيه بيتوته يعني إذا جاءت الساعة العاشرة أخرج منه كامل المصلين حفاظاً على قبر النبي صلى الله عليه و سلم وصيانةً للمسجد وحرصاً على النظافة .
س :هل حديث النبي صلى الله عليه و سلم ( من صلى الفجر في جماعة ثم جلس .......) يتعلق بالرجال فقط دون النساء ؟
أنا ظني خاص بالرجال في المسجد لأن الرسول صلى الله عليه و سلم قال ( في مصلاه ) أي في المسجد لكن فضل الله واسع ،
لو جلست المرأة وذكرت الله عز وجل وقرأت القرآن وأذكار الصباح والمساء ،والإنسان يبتغي الأجر من الله في هذا ويكثر من الخير والله عز وجل بجزيء الحسنين ولا يضيع أجر من أحسن عملاً أبداً ،
يعني أن المسلم يخلص النية لله عز وجل ويبشر بالثواب العظيم من الله سبحانه وتعالى .
س : هل يجوز للنساء الدخول في المسجد والجلوس بداخله بدعوى تحفيظ القرآن وهي حائض ؟
لايجوز دخول المرأة المسجد إذا كانت حائضاً حتى وإن كانت بنية تحفيظ القرآن.
لأن النبي صلى الله عليه و سلم ما أذِن قال ( إني لا أُحلّ المسجد لحائض ولا جنب ) فلا يجوز حتى ولو كانت تدرس القرآن .
س : ما حكم زيارة قبر النبي صلى الله عليه و سلم للنساء ؟
لا يجوز شد الرحال لزيارة قبر النبي صلى الله عليه و سلم يكون للصلاة في المسجد النبوي .
وزيارة القبر مسألة مختلف فيها والمعمول بها الآن عندنا ، أن الزيارة المقصود بها السلام على النبي صلى الله عليه و سلم.
وأن هذا ليس من زيارة القبور لأن النبي صلى الله عليه و سلم لم يدفن في المقابر و إنما دفن في بيته ، في حجرة عائشة ، وبجواره أبي بكر وعمر رضى الله عنهما .
فهذه ما زارت المقابر إنما سلّمت على النبي صلى الله عليه و سلم وأشبه بأن تكون زارت حجرته كما هو معلوم أنها ترى الحجرة فقط ولا ترى القبر .
س :هل يجوز توزيع هدايا في المسجد على سبيل الدعاية لسلعة مع العلم أن هذه السلعة تساعد على قراءة القرآن ؟
لا يجوز أي أمر يعلق بالبيع والشراء لقول النبي صلى الله عليه و سلم ( من سمعتموه يبيع ويشتري في المسجد فقولوا لا أربح الله تجارتك ) وفي رواية ( لا أربح الله بضاعتك ) .
ولا يجوز إنشاد الضالة ، ولا تنشد فيه الأشعار ، ولا ترفع فيه الأصوات ،
س :يقول أنة ما حكم من يجلس أو يقف أمام المساجد حتى نداء الصلاة?
لا شك أن هذا لا يجوز وهو من الأخطاء الشائعة.
الصلاة أمانة وستسال عنها.
الأعمار بين يدي الجبار فسارع بأداء الفريضة.
صلى قبل أن يصلى عليك(روى شيخنا حفظه الله قصة جارة الشاب الذي راءاه عصرا وكانوا يصلوا عليه فى العشاء بعد حدوث حادث له).
فمن علامات الساعة الموت الفجأة.
فسارع بأداء أمانة الصلاة.
الأسئلة
س :علل: منع من أكل البصل أو الثوم من دخول المسجد وهل يقاس عليهما غيرهما ؟
س : عدد ثلاثاً من آداب دخول المسجد ؟
انتهي الدرس العاشر
___________________

 

 

    رد مع اقتباس
اضافة موضوع جديد إضافة رد

ايجى نت , منتديات ايجى نت , تطوير المواقع , تحميل برامج , كروس فاير , دليل مواقع , العاب فلاش , دروس تعليمية , اختصار روابط


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع
ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


الساعة الآن 09:50 AM.]


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
جميع المواضيع والمشاركات تمثل وجهة رأي كاتبها ولا تمثل وجهة نظر إدارة الموقع