الانتقال للخلف   منتديات الاكاديمية الاسلامية المفتوحة > منتديات الأكاديمية الإسلامية المفتوحة للدورات العلمية > منتدى الفقه وأصوله

منتدى الفقه وأصوله منتدى يناقش المسائل الفقهية والمباحث الأصولية والفتاوى والنوازل الحادثة عامة ، وما يتعلق بـالمنهج المقرر .

كاتب الموضوع ام محمد الظن الردود 57 المشاهدات 5323  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
اضافة موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-09-2007   #41

ام محمد الظن

عضـو مخضـرم

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 29257
 مجموع المشاركات : 8,457
 بمعدل : 2.63 في اليوم
 معدل التقييم : 17

 

افتراضي

س/ ماهي المسألة المشترِكة أو المشركة أو اليمية أو الحجرية أو الحمارية ؟
هذه المسألة لها قصة عند علماء الإسلام، يقول فيها أهل العلم يقولون: روي -من باب التضعيف، أن نفس المسألة هذه عرضت هكذا على أمير المؤمنين عمر بن الخطاب -رضي الله عنه وأرضاه- فقضى فيها هكذا نسخة من هذا، أعطى الإخوة لأم وأسقط الإخوة الأشقاء، ثم عادت إليه من قابل في السنة التالية نفس المسألة ليقضي فيها فقضى بنفس القضاء -رضي الله عنه وأرضاه- فجاءه زيد حينما فزع الناس إليه وسألوه: هل هذا يصلح: الإخوة لأم يأخذون ونحن الأشقاء لا نأخذ؟ فقال زيد لعمر: يا أمير المؤمنين: أليست أمهم واحدة؟ إذن درجة القرابة أو النسب التي أدلى بها الإخوة لأم هي -أيضًا- يدلي بها الإخوة الأشقاء، فلماذا تعطي أبناء الأم ولا تعطينا؟ إن كانت العلة في أبينا فهب أن لنا أبًا آخر، هب أن أبانا حجرًا ملقي في اليم في الجهة الأخرى قالوا: هب أن أبانا كان حمارًا، ما زادنا الأب إلا قربًا، لو أن أبانا كائنًا من كان الأب يزيدنا قربًا ، فسموها مرة حجرية، مرة يمية، مرة حمارية، فعمر -رضي الله عنه وأرضاه- تأمل المسألة ثم أفتى بقضاء جديد، شَرَّكَ الإخوة الأشقاء مع الإخوة لأم.
س/ ماهي أركان المسألة المشترِكة أو المشركة أو اليمية أو الحجرية أو الحمارية ؟
أركان المسألة أربعة، زوج، أم، إخوة لأم، أخ شقيق فأكثر.
س/ ما الذي يحدث لو تغير ركن من الأركان ؟ مثل لمل تقول ؟
يحدث الآتي:
1-ـ لو أن الزوج تغير بزوجة ستأخذ الربع إذن يبقى معنا من المسألة الثلث يبقى معنا الربع الإخوة الأشقاء إذن تصير المسألة ما هي مشتركة ولا حجرية ولا مشركة، .
2-ـ لو أن مكان هذه الأم جدة هل سيتغير هذا الفرض تأخذ السدس ، سواء كان الركن هذا أما أو كانت جدة ما فيه مشكلة.
3-ـ لو كان الإخوة لأم بدلهم أخ واحد لأم أو أخت لأم، فالثلث يصبح له سدس يبقى معنا من المسألة سدس يأخذه الإخوة الأشقاء ، إذن تصير المسألة ما هي حجرية، ما هي يمية.
4-ـ لو أن مكان هؤلاء الإخوة أخت واحدة شقيقة تأخذ النصف.. والمسألة تعول ما فيه مشكلة عندنا، تصير قواعد المواريث عندنا كلها منضبطة
. 5-ولو كان أختين شقيقتين تأخذان الثلثين وتعول المسألة"ليست حجرية".
اختصار ماذكر
" مذاهب العلماء رحمهم الله تعالى:
المذهب الأول:أبو بكر وعلي وابن عباس وأبي وأبو موسى وعائشة وأبن مسعود رضي الله عنهم :إلى إسقاط الأشقاء بناء على القاعدة "ألحقوا الفرائض بأهلها فما بقي فلأولى رجل ذكر " ؛مضى عليه من الأئمة أبو حنيفة وأحمد وأحد قولي الشافعي رحمهم الله.ومشى عليه علماء الجزيرة العربية.
المذهب الثاني :عمر –في آخر قوليه-و عثمان وزيد بن ثابت وابن مسعود –في آخر قوليه- رضي الله عنهم :إلى تشريك العصبات"الإخوة الأشقاء" مع أولاد الأم . ؛مضى عليه من الأئمة مالك وقطع به أصحاب الشافعي رحمهم الله؛ومشى عليه علماء الأزهر.
أسئلة الحلقة
السؤال الأول: اذكر المسألة المشتَرِكة أو المشتَرَكة ؟ أركانها ؟ وطريقة حلها ؟
السؤال الثاني: ماتت عن زوج وأم وأخ لأم وأخت شقيقة وأخت لأب ؟
انتهي الدرس الخامس عشر

 

 

    رد مع اقتباس
قديم 06-09-2007   #42

ام محمد الظن

عضـو مخضـرم

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 29257
 مجموع المشاركات : 8,457
 بمعدل : 2.63 في اليوم
 معدل التقييم : 17

 

افتراضي


الدرس السادس عشر
أحكام ميراث الجد الصحيح مع الإخوة
أسئلة المراجعة"
س" أذكر المسألة المشتركة أركانها وطريقة حلها؟
ج" المسألة المشتركة هي التي يشارك فيها الإخوة الأشقاء الإخوة لأم في فرضهم وهو الثلث، وتسمى أيضًا الحجرية أو اليمية أو الحمارية.
أركانها: زوج، أم أو جدة، أخوين لأم أو أكثر، أخ شقيق فأكثر.
وإذا تغير ركن من هذه الأركان بأن كان بدل الزوج زوجة أو بدل الأخوين لأم أخ واحد أو أخت واحدة، أو كان الأشقاء إناثًا فقط وليس بينهم ذكر لم تكن المسألة مشتركة.
واختلف أهل العلم في حل هذه المسألة على قولين:
القول الأول: إسقاط الإخوة الأشقاء بجعلهم عصبة، وهو قول أبي بكر -رضي الله عنه- وعلي وابن عباس وأبي موسى وأحد قولي ابن مسعود وقضى به عمر أولاً، ومن الأئمة الأربعة أبو حنيفة وأحمد وأحد قولي الشافعي، ويحلونها كما يلي:
للزوج النصف فرضًا، وللأم السدس فرضًا، وللأخوين لأم الثلث فرضًا،
وللإخوة الأشقاء الباقي تعصيبًا، فيكون أصل المسألة من ستة للزوج ثلاثة، وللأم واحد, وللأخوين الأم اثنان، ولا يبقى شيء للإخوة الأشقاء لاستغراق الفروض التركة.
يعني يسقط الإخوة الأشقاء بناءً على قاعدة العصبات، إذا استغرقت الفروض التركة يسقط أصحاب العصبة.
القول الثاني: مشاركة الإخوة الأشقاء للإخوة لأم في الثلث وجعلهم كلهم
لأم، وهو قول عثمان وزيد بن ثابت، في آخر قوليه وقضى به عمر أخيرًا -رضي الله عنهم أجمعين- ومن الأئمة الأربعة مالك، وقطع به أصحاب الشافعي، ويحلونها كما يلي:
للزوج النصف فرضًا، وللأم السدس فرضًا، والأخوان لأم والإخوة الأشقاء يُجعلون كلهم لأم، ويشتركون في الثلث بالتساوي للذكر مثل الأنثى، فيكون أصل المسألة من ستة، للزوج ثلاثة وللأم واحد، وللأخوين لأم والإخوة الأشقاء اثنان.
وهذان القولان ليس فيهما ناسخ ومنسوخ، وإنما فيهما راجح ومرجوح، فعلماء الجزيرة العربية كالشيخ ابن باز والشيخ ابن عثمين والشيخ الفوزان يقولون بالقول الأول: إسقاط الإخوة الأشقاء بجعلهم عصبة.
أما علماء الأزهر في مصر فيقولون بالقول الثاني: مشاركة الإخوة الأشقاء للإخوة لأم في الثلث وجعلهم كلهم لأم.
س"2: ماتت عن: زوج، أم، أخ لأم، أخت شقيقة، أخت لأب.؟
ج: للزوج النصف فرضًا لعدم وجود الفرع الوارث، وللأم السدس فرضًا لوجود جمع من الإخوة، والأخ لأم السدس فرضًا لعدم الأصل وعدم الفرع وكونه منفردًا، وللأخت الشقيقة النصف فرضًا لعد المعصبة وعدم المشاركة وعدم الفرع الوارث، وعدم الأصل الذكر، وللأخت لأب السدس فرضًا تكملة للثلثين، وأصل المسألة من ستة للزوج ثلاثة وللأم واحد وللأخ لأم واحد، وللأخت الشقيقة ثلاثة، والأخت لأب واحد وعالت المسألة إلى تسعة.
___________________________
الدرس الجديد
س/ ماهو قول الشافعية في مسألة المشتركة ؟
طريقة الشافعية -رحمهم الله جميعًا- قال: إن وجدت ذلك في مسألة فاجعله مع أولاد الأم شركة، أي اجعل هذا الأخ الشقيق مع أولاد الأم اجعله معهم شركة، أي تسقط أباهم، فلا اعتبار لوجود الأب، فيصير الأشقاء كأنهم أيضًا لا أب لهم فكأنهم إخوة لأم، ثم الحكم الناتج عن ذلك: واقسم على الجميع ثلث التركة، فيقسم المال على عدد الرءوس على قاعدة أولاد الأم، ألا وهي: للذكر مثل حظ الأنثى -خلافًا لقاعدة الإخوة الأشقاء والإخوة لأب والتي فيها: أن للذكر مثل حظ الأنثيين.
س/ كم عدد الحالات التي تجمع بين الجدً والإخوة
عدد الحالات التي تجمع بين الجدً والإخوة عددها خمسة .
س/ ما المقصود بالجد الصحيح ؟
المقصود بالجد الصحيح، وهو أبو الأب.
س/ من المقصود بالإخوة ؟
المقصود بالإخوة صنفان: الإخوة الأشقاء أو الإخوة لأب.
س/ أين ذهب الإخوة لأم ؟
سقطوا، لأن الإخوة لأم يسقطون بالجد اتفاقًا.
س/ لماذا يرث الإخوة الأشقاء والإخوة لأب مع الجد؟ ولا يرث الإخوة لأم ؟
لأن الأخ الشقيق هو للجد ابن ابنه، والأخ لأب ابن ابنه أيضًا من عصبته من عمود نسبه. والأخ لأم ابن زوجة ابنه ما هو من نسبه.
س"أذكر الآثار الواردة عن الصحابة في هذه المسألة؟1
- قال عمر -رضي الله عنه -: «أجرؤكم على قسمة الجد أجرؤكم على النار».
2- قال ابن مسعود – رضي الله عنه –: «سلونا عن عضلكم واتركونا من الجد لا حياه الله ولا بياه».
3- قال علي بن أبي طالب -رضي الله عنه-: «من سره أن يقتحم جراثيم جهنم فليقضِ بين الجد والإخوة».
س/ ماهي المعركة الكبرى في المواريث ؟وما الدليل علي أنها صعبة ؟
هي: التعامل بين الجد والإخوة الأشقاء والإخوة لأب يناطحون الجد على الحقيقة.
س/ هل نُشَرِّك الإخوة الأشقاء مع الجد أم لا نُشَرِّكهم ؟
اختلف العلماء على ضربين:
الطريق الأول: فهو قول أبي بكر الصديق -و ابن عباس وابن الزبير وجمع من الصحابة والتابعين أبو حنيفة -رضي الله عنه وأرضاه-، ورواية عن الإمام أحمد واختارها ابن تيمية وابن القيم وبعض الشافعية، واختارها الشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب. قالوا: إن الجد مثل الأب ، فالأب في جميع أصناف الإخوة يسقطهم جميعًا.
مثال" مات عن جد وإخوة نقول: الجد يأخذ المال كله، والإخوة يُحجبون
الطريق الثاني: هو الذي ذهب إليه عمر وعثمان وعلي وزيد بن ثابت، وابن مسعود وغيرهم ذهبوا ، وسار على دربهم من الأئمة مالك -رحمه الله-والشافعي -رحمه الله- ورواية أيضًا عن إمام أهل السنة أحمد بن حنبل -رحمه الله . إلى أن الإخوة يرثون مع الجد
س/ علي أي طريق سار الأمام أبو حنيفة وصاحباه أبو يوسف ومحمد ؟
الإمام أبا حنيفة سار على الطريق الأول وصاحبا أبي حنيفة -أبو يوسف ومحمد- خالفا شيخهم وذهبا إلى الطريق الثاني .
س/ كم حالة للجد والأخوة ؟
حالتان:
الحالة الأولى: عدم أصحاب الفروض فإذا فقد أصحاب الفروض فالجد مخير بين حالين:1- إما أن يأخذ مقاسمة2- أو يأخذ ثلث جميع المال، الاختيار للجد.
الحالة الثانية: إن وجد مع الجد والإخوة أصحاب فروض: فالجد مخير بين ثلاث حالات:1- إما أن يقاسم،2- أو يأخذ ثلثاً ما بقي من بعد أصحاب الفروض 3-، أو يأخذ السدس، لأنه حل محل الأب .
س: أذكر أمثله علي الحالة الأولي؟
س/ عندي جد وأخت شقيقة، كيف تقسم ؟
ما عندنا أصحاب فروض ، الأخت لها فرض مع الجد أبدًا، إذن الجد بين المقاسمة أو ثلث المال.
س/ عندي: جد وأخ شقيق ؟
ليس هناك أصحاب فروض والجد مخير بين المشاركة أو ثلث المال فنعطيه تعصيباً، فنقول: المسألة من عدد الرءوس هو واحد وهذا الأخ واحد،عدد الرءوس اثنان يأخذون واحداً وواحداً، إذن أخذ الجد نصف المال.
س/ عندي: جد و أختان شقيقتان ؟
المسألة ما فيها أصحاب فروض ، والجد مخير بين المقاسمة وإما ثلث الباقي فنعطيه تعصيبًا.
س/ عندي: جد و أخ شقيق و أخت شقيقة ؟ ثلاثة أركان ؟
ما فيه أصحاب فروض والجد يخير بين المقاسمة وبين ثلث المال ونعطيه المقاسمة.
س/ عندي: جد و أخان شقيقان، ماذا تصنع ؟
ما فيه أصحاب فروض، والجد مخير بين إما أن يأخذ ثلث المال، وإما أن يعصب مع الأخوين الشقيقين يأخذ تعصيبًا أوثلث المال.
س/ جد وأربع أخوات لأب؟ ماذا تصنع ؟
الجد مخير بين المقاسمة وثلث المال ، يأخذ في المقاسمة هو برأسين وهن بأربعة رءوس اثنين من ستة، هو ثلث المال سيأخذ ثلثا.
س/ عندي: جد وعندي ثلاث أخوات شقيقات وعندي أخ شقيق؟ ماذا تصنع ؟
ما فيه أصحاب فروض والجد يخير بين المقاسمة وبين ثلث جميع المال وتعطيه ثلث جميع المال لأن ثلث جميع المال أحظ له من المقاسمة.
س"كم عدد المسائل التي فيها يكون المقاسمة أحظ للجد؟
خمس مسائل وهي:
1- جد معه أخت شقيقة.
2- جد معه أختين شقيقتين.
3- جد معه أخ شقيق.
4- جد معه ثلاث أخوات.
5- جد وأخ شقيق وأخت شقيقة.
س"كم عدد المسائل التي تكون فيها المقاسمة تساوي ثلث المال؟
ثلاث مسائل وهي:
1- جد وأخوان.
2- جد وأخ وأختان.
3- جد وأربع أخوات.
س"كم عدد المسائل التي يكون فيها ثلث المال أحظ للجد من المقاسمة؟
لا حصر لها، وضابطها: أن يكون الأخوة أكثر من مثليه.
مثال: جد وثلاث إخوة أشقاء أو لأب، للجد ثلث المال فرضاً، والباقي للأخوة.
س" أذكر أمثلة علي الحالة الثانية؟

س/ ماتت عن: زوج، وبنتين، وأم وجد وأخ شقيق، أو أخ لأب ؟
للزوج الربع فرضًا لوجود الفرع الوارث، وللبنتين الثلثان فرضًا، وللأم السدس فرضًا لوجود الفرع الوارث أيضًا وللجد والأخ الشقيق إما ثلث الباقي، أو المقاسمة، أو سدس جميع المال والأحظ له سدس جميع المال لأن المسألة أصلاً اقتربت على النهاية أو عالت للبنات ثلثان والجد يمسك في فرضه ولا يتركه أبدًا، وهو السدس. وليس عنه نازلاً بحال.
س/ عندي: زوج، وبنتان، وجد، وأخ شقيق ؟ ماذا نصنع ؟
الزوج يأخذ الربع والبنات الثلثين والجد بين ثلاث حالات: مقاسمة أو ثلث الباقي، سدس جميع المال، وأفضل حالة يأخذ السدس وتعول المسألة، والأخ الشقيق الباقي تعصيبًا.
س"إذا كانت المسألة لم يبق فيها شيء للجد ولا للإخوة فما الحكم؟
يلوذ الجد بالسدس، ولو بقي في المسألة للجد والإخوة شيء دون السدس فالجد له السدس أيضاً، ولو بقي في المسألة بعد أصحاب الفروض السدس أخذه الجد، ولو بقي بعد الجد وبعد أصحاب الفروض فوق السدس،
أسئلة الحلقة
السؤال الأول: أذكر أحوال الجد مع الإخوة إن وجد معهما أصحاب فروض ؟
السؤال الثاني: ماتت عن: زوج وجد وأخوين ؟
انتهي الدرس السادس عشر

 

 

    رد مع اقتباس
قديم 06-13-2007   #43

ام محمد الظن

عضـو مخضـرم

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 29257
 مجموع المشاركات : 8,457
 بمعدل : 2.63 في اليوم
 معدل التقييم : 17

 

افتراضي

الدرس السابع عشر
تابع ميراث الجد الصحيح مع الإخوة"
أسئلة المراجعة"
س"1 اذكر أحوال الجد مع الإخوة إن وجد معهم أصحاب فروض.للجد مع الإخوة إن وجد معهم أصحاب فروض له ثلاثة حالات يختار الجد أوفر الحظ:
الأول: المقاسمة "أي التعصيب وذلك إذا كان ذلك أفضل للجد ويقسم الباقي على عدد الرؤوس تعصيبا للذكر مثل حظ الأنثيين .
الثاني: ثلث الباقي: ما يقي عن أصحاب الفروض.
الثالث: سدس جميع المال.
س": ماتت عن: زوج وجد وأخوين ؟
الزوج يأخذ النصف فرضً لعدم وجود الفرع الوارث والجد السدس والإخوة الباقي تعصيبا. وهذه الحالة التي تتساوى فيها الثلاثة أوجه هنا تتساو جميع الأوجه الثلاثة فثلث الباقي يساوي سدس المال والمقاسمة أيضا تساوي سدس المال .
________________________
الدرس الجديد"
س/ ماتت عن: زوج، وجد، وأخ لأب ؟
للزوج النصف فرضًا. والجد يأخذ نصف الباقي ربع جميع المال عصبة على الجميع الجد مخير بين ثلاث أمور:المقاسمة ؛ثلث الباقي ؛سدس جميع المال ..والمقاسمة أفضل له و تمثل نصف الباقي.
ـ أصل المسألة من اثنين، واحد للجد، وواحد للأخ، وللزوج اثنين.
س/ ماتت عن زوج وجدة وجد وثلاث إخوة أشقاء؟
الزوج يأخذ النصف لعدم وجود الفرع الوارث والجدة تأخذ السدس والجد السدس والإخوة الباقي تعصيبًا . وهذه الحالة التي يكون فيها سدس جميع المال أفضل يتبقى من لو قاسم الإخوة لكانوا عصبة عدد الإخوة 3 والجد يصبح 4 فلو قاسم حاز على ربع السدسين وهو نصف سدس فيأخذ سدس جميع المال أفضل.
ـ أصل المسألة من كم من ستة للزوج ثلاثة، للجدة واحد، وللجد واحد، ويبقى للإخوة واحد.
س/ ماتت عن: زوج، وجدة، وجد، وأخ شقيق ؟
الزوج يأخذ النصف لعدم الفرع الوارث، والجدة تأخذ السدس، للجد والشقيق. يتبقى ثلث المال وهذه الحالة التي تتساوى فيها المقاسمة والسدس لو جعلنا الجد شركة سيأخذ نصف الباقي وهو السدس؛ولو ثلث الباقي سيأخذ ثلث الثلثين أي دون السدس ؛هنا تساوت المقاسمة وسدس المال .
ـ أصل المسألة ستة "ثلاثة للزوج، وواحد للجدة، وواحد للجد، ويبقى للأخ الشقيق واحد.
س/ ماتت عن زوج، وجد، وأربعة إخوة أشقاء ؟
الزوج يأخذ النصف والجد يأخذ سدس المال والإخوة الأشقاء الباقي تعصيبًا. وهذه الحالة التي تتساوى فيها ثلث الباقي وسدس المال لو جعلنا الجد شركة سيأخذ بعدد الرؤوس ؛و ثلث الباقي يساوي سدس المال لأن الباقي "3" وثلثها يساوي سدس المال
ـ أصل المسألة ستة "الزوج النصف ثلاثة والجد السدس واحد والإخوة الأشقاء اثنان.
س/ ماتت عن: زوج وجد وأخوين شقيقين ؟
الزوج يأخذ النصف فرضً لعدم وجود الفرع الوارث والجد السدس والإخوة الباقي تعصيبا. وهذه الحالة التي تتساوى فيها الثلاثة أوجه هنا تتساو جميع الأوجه الثلاثة فثلث الباقي يساوي سدس المال والمقاسمة أيضا تساوي سدس المال .
ـ أصل المسألة من ستة: الزوج ثلاثة، والجد واحد، والإخوة اثنان.
س/ ما معني هذه القاعدة: إذا كان المال فوق النصف -المال الباقي بعد الفروض فوق النصف- خرج السدس، المال الباقي بعد الفروض دون النصف خرج ثلث الباقي؟معناها أنه إذا بقي معنا بعد أصحاب الفروض مال، هذا المال قدره يزيد عن النصف، فلا أتعامل مع السدس، لأن ثلث الباقي أكثر من السدس وإذا كان الباقي دون النصف يخرج ثلث الباقي لأنه يقينًا السدس أفضل من ثلث الباقي، أن الثلث مضاف إلى الباقي، أما
السدس فمضاف إلى جميع المال، إذن السدس أفضل، إذن خرج ثلث الباقي ، وإذا كان الباقي النصف سيستوي الأمران النصف هذا ثلاثة أسداس، ثلث الباقي سدس، وسدس المال سدس.
س/ ما الحكم إذا وجد مع الجد إخوة أشقاء أو لأب ذكورًا كانوا أو إناثًا ؟
إذا وجد مع الجد إخوة أشقاء أو لأب ذكورًا كانوا أو إناثًا يعد الجد على الإخوة كأخ منهم في السهم، وعلى الأخوات كذلك، بمعنى أنه للذكر مثل حظ الأنثيين، إذن الجد مع الأخ مقاسمة رأسًا برأس، جد مع أخت شقيقة هو باثنين وهي بواحد.
س/ ما الذي يسقط الأم من الثلث إلى السدس؟ من ينزلها ؟
جمع الإخوة، هذا نص القرآن، إذن لو وجد في مسألة معنا أم ومعها جمع من الإخوة تأخذ سدساً، لا تأخذ ثلثًا . لكن لو وجدت أم وأخ تأخذ الثلث ؛وكذلك لو وجدت أم وأخ وجد فلا تنحجب الأم عن ثلثها ولا يعد عليها أخا.
س/ لو وجدت أم وأخ وجد ؟ فماذا نعطي الأم ؟
تأخذ الثلث .
س/ هل الأم تحجب بالجد ؟
الأم لا تنحجب به لا يصنع شيئًا لا يضرها، ولكن لو وجد جمع من الإخوة لحجبوها من الثلث إلى السدس.
س/ وضح بالمثال المقصود من المعادة ؟
الأخ الشقيق يحسب الأخ لأب في صفه فيقول للجد نحن 3 ؛فإذا قسم المال وخرج الجد بثلثه فيستقل الأخ ش بأخيه لأب كأن لم يوجد معه جد ؛فالشقيق هنا أقوى من الأخ لأب فيأخذ المال الباقي كله؛فيحوز الأخ ش الثلثين ويخرج الأخ لأب صفر اليدين ..
أسئلة الحلقة
السؤال الأول: مات عن زوجة وأم وجد وأخت شقيق ؟
السؤال الثاني: اشرح قول الناظم: من قوله: (وَفِـي الإِنَـاثِ: يُـعَـدُّ) إلى قوله: (بَـلْ الـثُّـلْـثُ لَـهَـا مُـرَتَّـبُ) ؟
انتهي الدرس السابع عشر

 

 

    رد مع اقتباس
قديم 06-13-2007   #44

ام محمد الظن

عضـو مخضـرم

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 29257
 مجموع المشاركات : 8,457
 بمعدل : 2.63 في اليوم
 معدل التقييم : 17

 

افتراضي

الدرس الثامن عشر
مسائل على ميراث الجد الصحيح مع الإخوة
أسئلة المراجعة"

س"1: مات عن: زوجة وأم وجد وأخت شقيقة.
ج" للزوج الربع لعدم وجود الفرع الوارث.
وللأم الثلث لعدم الفرع أو جمع من الإخوة.
والجد والأخت الشقيقة الباقي تعصيبًا لأن المقاسمة أفضل للجد.
وأصل المسألة من اثني عشر وتصحيح المسألة نضرب في ثلاثة يبقى ستة وثلاثين للزوجة تسعة وللأم اثني عشر وللجد عشرة وللأخت الشقيقة خمسة.
س"2 اشرح قول الناظم من قوله:
(وَفِي الإِنَاثِ: يُعَدُّ) إلى قوله: (بَلْ الثُّلْثُ لَهَا مُرَتَّبُ).

ج: أن الجد مثل الأخ إذا اجتمع معها الأخوات في الميراث فللذكر مثل حظ الأنثيين، فالمال بين الجد والأخت الشقيقة يكون فيه الجد مثل الأخ الشقيق للذكر مثل حظ الأنثيين، ولكن يستثنى من هذه القاعدة أن
الجد لا ينزل الأم من حظها الأوفر إلى الأقل بحجب النقصان كما يفعل
الإخوة فإنه لا يحجبه.
_____________________
الدرس الجديد
مسائل على ميراث الجد الصحيح مع الإخوة
س/ إذا اجتمع الصنفان من الإخوة مع الجد، فكيف يكون العمل؟ وما هي الطريقة ؟
هذه الطريقة تسمي المعادة وهي طريقة "زيد" إمام هذا العلم -رضي الله عنه وغفر له-، فنحن ما زلنا نسير على طريقته، وهي طريقة الأئمة الثلاثة، وأيضًا طريقة صاحبي أبي حنيفة -رضي الله عنه وأرضاه- فتكاد أن تكون طريقة الجمهور مع الاعتبار بالاختلاف الذي عليه أبو حنيفة -رحمه الله- ومن وافقه من علماء الحنابلة في قول لهم وفي زماننا المعاصر .
س" ماهي المعادة؟
المعادة مأخوذة من العد، وهي: أن يعد الأشقاء الإخوة لأب على الجد، كأن يوجد معنا في
س/ لو بقي معنا جد وأخ شقيق، كيف نتعامل ؟ وما أفضل الأحوال للجد ؟
أفضل الأحوال للجد أن يقاسم، سيحوز نصف المال وهو أعلى من الثلث، فلما وجد الأخ لأب عده الشقيق على الجد، فاستفاد بأخيه لأب على الجد، فصار الإخوة اثنين أخوين، فأمثل الأحوال إلى الجد سيأخذ ثلث المال، ولو أخذ الثلث وخرج استوت المسألتان، فإذن: لو وجد أخوان لأب سيضطر الجد إلى الثلث اضطرارًا ولا خيار له في ذلك، يصير عدد الإخوة ثلاثة، فبعد أن يخرج الجد نقول: كأن لم يوجد معهم جد، فيعود الشقيق على الذي لأب فيأخذ ما في يده بقوة العصبة، أو بالفرض إن كان مكانه أخت أو أختان، إن كن إناثاً أخذن الباقي بالفريضة التي سماها الله، إن كانوا رجالاً أخذوا الباقي بقوة العصوبة.
س/ ما معني قول المؤلف: (وَاحْسِـبْ عَلَيْـهِ اِبْـنُ أَبٍ: إِنْ وُجِـدَ) ؟(وَاحْسِـبْ) أي عد، ندخله في العدد والضمير يعود على الجد ، (اِبْـنُ أَبٍ) وهو الأخ لأب ، (إِنْ وُجِـدَ) يعني إن وجد معك في المسألة، إذن لو وجد أخ لأب مع الأخ الشقيق عده الشقيق على الجد.
س/ ما معني (فَاعْـطِ سَـهْـمَـهُ الـشَّـقِـيْـقَ أَبَـدَ) ؟
أي يعود الشقيق على الذي لأب فيأخذ ما في يده بقوة العصوبة أو بالفرض الذي سمى الله في كتابه إن كن إناثًا.
س/ مات عن ثلاثة أشقاء وأخ لأب وجد، لو عددنا الأخ لأب مع الأشقاء على الجد، هل ثم فائدة من عده ؟ ولماذا ؟
لا، لأن الجد سيلجأ إلى الثلث حتمًا ولا ريب، عددنا عليه الذي لأب أم لم نعده، لأن الإخوة الأشقاء ثلاثة، فمضطر إلى أن يلجأ إلى الثلث، لن يفكر في المقاسمة مطلقًا.
س/ إذا كان الباقي بعد أصحاب الفروض الربع فأقل فهل هناك فائدة من عد الإخوة لأب مع الأشقاء على الجد ؟
لا فائدة لأن الجد سيلجأ إلى السدس، هذا السدس قسم عظيم من الربع، الربع ثلاثة على اثني عشر، السدس اثنان على اثني عشر، إذن لو ذهب الجد إلى السدس حصل ثلثي الربع، هو لا يفكر في ثلث الباقي ولا يفكر في المقاسمة.
س/ ماتت عن: زوج، وبنت، وجد، وأخ شقيق، وأخ لأب ؟
الزوج يأخذ الربع والبنت تأخذ النصف والجد يأخذ السدس والأخ الشقيق "ع" تعصيب، والأخ لأب محجوب بعصبة الأخ الشقيق.
ـ أصل المسألة من اثني عشر،" الزوج له ثلاثة، البنت ستة، الجد له اثنان، الأخ الشقيق له واحد، والأخ لأب محجوب.
س/ مات عن: جد، وأخ شقيق، وأخ لأب ؟
الجد يأخذ ثلث المال، ، للأخ الشقيق الباقي ، والأخ لأب محجوب.
ـ أصل المسألة ثلاثة، واحد للجد، واثنان للأخ الشقيق، والأخ لأب لا يبقى له شيء.
س/ مات عن جد، وأختين شقيقتين، وأخ لأب ؟
نعطي الجد الثلث ويخرج سالمًا والأختان تأخذان الثلثين والأخ لأب يأخذ الباقي تعصيبًا .
ـ أصل المسألة من ثلاثة، الجد يأخذ واحداً، بقي اثنان تحوزهما الشقيقات بحكم الفرض الشرعي، والأخ لأب يأخذ الباقي تعصيبًا ولا يبقى لعصبته شيء.
س/ ما هي الزيديات ؟
هي أربع مسائل قام بحلها الصحابي الجليل زيد -رضي الله عنه وأرضاه
س/ مات عن أخت، جد، وأخت شقيقة، وأخ لأب ؟
الأخت الشقيقة ستعد الأخ لأب على الجد هذه معادة. تعد أخاها وسيكون عدد رءوس الإخوة أقل من مثلي الجد ، والجد يبقى الجد يأخذ المقاسمة ، إذن نقول: المسألة من عدد الرؤوس، نضع "ع" على الجميع، ونقول: المسألة من عدد الرؤوس، عدد الرؤوس خمسة، الجد اثنان، الأخ اثنان، الأخت واحدة، عدد الرؤوس خمسة فنعطي الجد اثنين، وترجع الشقيقة على الذي لأب بفرضها، تقول له: أنا أريد النصف، نصف المال .
ـ إذن نصحح المسألة في مخرج النصف اثنان، اضرب اثنين في أصل المسألة وسهامها كلها اثنان × خمسة = عشرة ، أربعة للجد ، نعطي الأخت الشقيقة خمسة، وهو نصفها، ويبقى للأخ لأب واحد .
وهذه تسمي المسألة العشرية لنسبتها إلى العشرة لصحتها
س/ مات عن جد، وأخت شقيقة، وأختين لأب ؟
عدد الرءوس -خمسة-، الجد يأخذ اثنين ويبقى للأخت الشقيقة والأختين ثلاثة
نصحح المسألة كلها من مخرج النصف اثنين تضرب في خمسة اثنان × خمسة = عشرة، اثنان × اثنين = أربعة، اثنان × الثلاثة = ستة نعطي الأخت خمسة، ويبقى للأختين واحد ولكي نصحح هذا الواحد، نضربه في عدد رءوس فريقه، فريقه اثنان ونضرب المسألة كلها في اثنين اثنان × عشرة = عشرين، ثمانية، عشرة، اثنان ، فهذه المسألة مصححها الأخير عشرون وهذه سموها المسألة العشرينية.
س/ مات عن: أم، وجد، وأخت شقيقة، وأخوين لأب، وأخت لأب ؟
للأم الثلث لوجود جمع من الإخوة والإخوة الأشقاء أقل من مثلي الجد فالجد سيأخذ ثلث الباقي ـ أصل المسألة من ستة، واحد للجد، وخمسة كبيرة، خمسة على جميع الإخوة معهم الجد ، الجد له ثلث الباقي، نريد أن نستخرج له ثلث الخمسة: أولاً: نضرب في ثلاثة، اضرب كله ثمانية عشر، ثلاثة في خمسة بخمسة عشر الجد الثلث، ثلث الخمسة عشر خمسة، نعطيه خمسة بقي معنا عشرة، والأخت الشقيقة تأخذ النصف ويبقي لأبناء الأب واحد، للجميع لأبناء الأب جميعًا، الواحد هذا على أبناء الأب جميعًا، ولكي نصحح هذا الواحد، نضربه في خمسة لأن عدد رءوس أبناء الأب خمسة، أضرب المسألة كلها في خمسة، خمسة في ثمانية عشر بتسعين وهذه نسميها المسألة التسعينية.
س/ مات عن أم، وجد، وأخت شقيقة، وأخ لأب، وأخت لأب ؟
الأم السدس لوجود جمع الإخوة بقي خمسة أسداس ، عدد الإخوة أربعة وهو السادس، ستة، هو باثنين، ثلاثة، خمسة، ستة، عدد الرءوس ستة، لو الجد قاسم معهم لأخذ ثلث الباقي، إذن المقاسمة تساوي ثلث الباقي.
ـ إذن المسألة أصلها من ستة: للأم واحد، والجميع خمسة ، نضرب المسألة كلها في ثلاثة، ثمانية عشر، ثلث الخمسة عشر خمسة ويبقى عشرة، الأخت تأخذ تسعة ويبقى واحد شركة، هؤلاء عدد رءوسهم ثلاثة ، نضرب المسألة كلها في ثلاثة، ثلاثة × ثمانية عشر = أربعة وخمسين، تسعة، اثنان، واحد نجمع السهام نجدها صحيحة.
س/ ماهي مختصرة زيد ؟
هذه المسألة السابقة زيد -رضي الله عنه وأرضاه- حلها على الوجهين تارة بثلث الباقي وتارة بالمقاسمة والتعصيب، لما صنعها زيد -رحمه الله- على المقاسمة كبرت وصل أصل المسألة -وصل ما صححه- إلى مائة وثمانية، ضعف هذا، فلما رآها وصلت إلى عدد ضخم اختصرها وجد أن جامعًا بين الأرقام جميعًا موجود هو الاثنان فقسم المسألة كلها على اثنين فرجعت إلى نفس الأرقام، فسموها مختصرة زيد، ولكن زيداً -رضي الله عنه- حلها على
طريقة المقاسمة ثم اختصرها.
س"ما هي الأكدرية؟ وما هي أركانها ؟وما طريقة حلها على مذاهب الأئمة الثلاثة؟ .
الأكدرية :هي تلك المسألة التي كدرت على زيد رضي الله عنه أصوله إذ من أصوله أن الأخت الشقيقة أو لأب لا يفرض لها مع الجد ولكنه في مسألة واحدة فرض لها مع الجد وبها أخذ الأئمة الثلاثة غير أبي حنيفة .
وقيل سميت بذلك لأن السائل عنها كان اسمه "أكدر" أو من قبيلة "أكدر"
أركانها:
زوج وأخت "ش أو لأب" وأم وجد.
طريقة حلها : للزوج النصف فرضا لعدم الفرع "3"وللأم الثلث فرض لدعم الفرع وعدم جمع من الإخوة "2" وللجد السدس فرضا "1"وللأخت النصف "3"فيصبح أصل المسألة من 6 وعالت 9؛ بعد ذلك نجمع نصيب الجد مع نصيب الأخت ويصبح "4" ونقسمه على عدد رؤوسهم تعصيبا لذكر ضعف فلا تنقسم عليهما فنصحح المسألة بضرب عدد الرؤوس "3" في عول المسألة "9" =27
للزوج "9" وللأم"6" وللجد "8" وللأخت ش "4".
أما أبو حنيفة فلا أكدرية عندهم
س" للأكدرية محترزات فماهي؟1
- لو كان مكان الزوج زوجة، الزوج أخذ النصف سيبقى ربع، ولن تكون هناك مشكلة.
2- لو كان مكان الأخت الشقيقة أخ يأخذ الباقي تعصيبًا.
3- لو لم يوجد أم كان المال أكثر الجد يقاسمها وليست هناك مشكلة.
أسئلة الحلقة
السؤال الأول: ما هي الأكدرية ؟ وما أركانها ؟ وطريقة حلها على مذاهب الأئمة الثلاثة ؟ السؤال الثاني: مات عن بنتين وأم وجد وأخوين لأب ؟
انتهي الدرس الثامن عشر

 

 

    رد مع اقتباس
قديم 06-13-2007   #45

ام محمد الظن

عضـو مخضـرم

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 29257
 مجموع المشاركات : 8,457
 بمعدل : 2.63 في اليوم
 معدل التقييم : 17

 

افتراضي

الدرس التاسع عشر
باب الحساب وأصول المسائل والعول
أسئلة المراجعة"
س"1: ما هي الأكدرية؟ وما هي أركانها ؟وما طريقة حلها على مذاهب الأئمة الثلاثة؟ .
الأكدرية :هي تلك المسألة التي كدرت على زيد رضي الله عنه أصوله إذ من أصوله أن الأخت الشقيقة أو لأب لا يفرض لها مع الجد ولكنه في مسألة واحدة فرض لها مع الجد وبها أخذ الأئمة الثلاثة غير أبي حنيفة .
وقيل سميت بذلك لأن السائل عنها كان اسمه "أكدر" أو من قبيلة "أكدر"
أركانها: زوج وأخت "ش أو لأب" وأم وجد.
طريقة حلها : للزوج النصف فرضا لعدم الفرع "3"وللأم الثلث فرض لدعم الفرع وعدم جمع من الإخوة "2" وللجد السدس فرضا "1"وللأخت النصف "3"فيصبح أصل المسألة من 6 وعالت 9؛ بعد ذلك نجمع نصيب الجد مع نصيب الأخت ويصبح "4" ونقسمه على عدد رؤوسهم تعصيبا لذكر ضعف فلا تنقسم عليهما فنصحح المسألة بضرب عدد الرؤوس "3" في عول المسألة "9" =27
للزوج "9" وللأم"6" وللجد "8" وللأخت ش "4".
أما أبو حنيفة فلا أكدرية عندهم
س"2 :مات عن بنتين أم جد أخوين لأب
للبنتين" الثلثان فرضًا لعدم المُعَصِّب ووجود المشاركة، وللأم "السدس فرضًا لوجود الفرع الوارث، ويبقى سدس فنعطي الجد" السدس فرضًا للأخوين لأب" الباقي تعصيبًا.
فأصل المسألة" من ستة للبنتين" أربعة، وللأم" واحد، وللجد" واحد، ولا يبقى شيء للأخوين لأب.
________________________
الدرس الجديد
س/ ما هو التأصيل ؟
التأصيل: يعني أن نخرج أصل المسألة، نريد أن نجعل للمسألة أصل نرجع السهام أو الفروض كلها لهذا الأصل، والأصل: هو ما يبنى عليه غيره، هذا كلام الفقهاء.
في الاصطلاح: هو تحصيل أقل عدد يستخرج منه أصول المسألة أو فروضها بلا كسر فلا نقبل في حل المسائل أن نقول: زيد له ثلاثة أسهم ونصف، ، لابد أن نقول رقم صحيح ، وهذا التعريف هو الذي نسميه في زماننا المعاصر: المضاعف المشترك البسيط لمقامات فروض المسألة.
س/ ماهي الأصول التي اتفق عليها علماء الفرائض ؟
الأصول منحصرة في سبعة لا غيرها، سبعة أصول اتفق علماء الفرائض على أنها هي الأصول المتفق عليها، وهذه الأصول هي: اثنان، ثلاثة، أربعة، ستة، ثمانية، اثنا عشر، أربعة وعشرون ، نبدأ باثنين وثلاثة مع الاثنين نضاعف مرة ثم مرة، مع الثلاثة نضاعف مرة ومرة ومرة، يصير جملة الأرقام سبعة. بالأرقام" 2؛4؛8؛3؛6؛12؛24"
س/ وضح بالمثال كيف نستخرج هذا الأصل من المسألة ؟

1-إن كان عندي مسألة كل من فيها عصبات: مثال" مات عن سبعة أبناء أصل المسألة من عدد الرءوس، من سبعة، لكل ابن سهم واحد من سبعة سهام ، لو قلنا مات عن: ثلاثة أبناء وبنتين ، أصل المسألة من عدد الرءوس ، الأبناء الذكور ستة ، والبنات باثنين، تصير الجملة ثمانية، أقول أصل المسألة من ثمانية، للذكر مثل حظ الأنثيين، ، إذن المسألة لو كلها أصحاب عصبات فأصلها من عدد الرءوس.
2- لو عندي فرض واحد في مسألة وعندي مجموعة من أصحاب التعصيب، فيكون أصل المسألة من مقام صاحب الفرض.
مثال" مات عن زوجة وابن .
صاحب الفرض واحد الذي هو الزوجة تأخذ الثمن والابن يأخذ الباقي تعصيبًا.
ـ أصل المسألة من ثمانية وأتينا بالأصل من مقام صاحب الفرض ،
س/ ماتت عن زوج وأبناء ؟
الزوج له الربع، فيكون أصل المسألة من أربعة ، أصل المسألة من مقامه وهو أربعة، والباقي لأصحاب التعصيب.
3--أن يكون في المسألة أكثر من صاحب فرض واحد سواء كان معهم عصبات أم لا :فأصل المسألة من المضاعف المشترك البسيط لمقامات أصحاب الفروض.

س/ ماتت عن زوج، وأم، وبنت، وأخ شقيق ؟
الزوج يأخذ الربع والأم تأخذ السدس، لوجود الفرع الوارث، والبنت تأخذ النصف والأخ الشقيق أولى رجل ذكر.
ـ أصل المسألة من اثني عشر، ربعها للزوج ثلاثة، سدسها للأم اثنان، نصفها للبنت ستة، يبقى للأخ الشقيق واحد.
س/ كيف كان السلف يتعاملون مع هذه المسائل ؟
السلف ما كانوا يعرفون المضاعف المشترك البسيط ولا يعرفون القاسم المشترك الأعظم، ولكن كانوا يتعاملون بشيء اسمه النسب الأربعة، وهي:1- المماثلة،2- المداخلة، 3-الموافقة، 4-المباينة.
س/ وضح بالأمثلة معني المماثلة ؟
مثلاً: لو جاءنا في مسألة: ماتت عن زوج وأخت شقيقة ، فللزوج النصف لعدم وجود الفرع الوارث، والأخت الشقيقة النصف لتحقق الأربعة شروط ، إذن عندي نصف ونصف، مقام النصف هنا اثنان وهنا اثنان، إذن: الرقمان أو العددان متماثلان، إذن المضاعف المشترك البسيط هو اثنان، أو كما يسميه العلماء مماثلة نستخرج منها أحد الرقمين فإذا وجد عندنا كسور في المسألة متوافقة تمامًا نأخذ أحد هذه الأعداد ونجعله أصلاً للمسألة.
س/ وضح بالأمثلة معني المداخلة ؟
المداخلة: بمعنى أن أحد الأرقام يدخل داخل الآخر،أي أن الكبير يستوعب الصغير ومثال: لو وجد في مسألة ربع ونصف،
مثال "ماتت عن زوج وبنت وأخ شقيق" الزوج يأخذ الربع، والبنت تأخذ النصف، والأخ الشقيق له الباقي تعصيبًا، إذن عندي أربعة وعندي اثنان، الآن فيه بين الرقمين مداخلة ، فالمداخلة تعني: أن الرقم الصغير لو ضاعفناه مرة أو مرتين أو ثلاث يكون هو الكبير، فبناءً عليه يكون أصل المسألة هو الرقم الأكبر.
س/ ما هي الموافقة ؟ مع التوضيح بالمثال ؟
أن يوجد معنا عددان، العددان في الظاهر بينهما تباين، ما فيه بينهم أي نوع من المماثلة ولا المداخلة، ولكن اتفقا على جزء صغير بينهما، .
مثال: عندي في المسألة سدس وثمن، & ستة وعندي ثمانية، لا متماثلان ، ولا متداخلان ، ولكنهما اتفقا في اثنين نستطيع أن نقسم الثمانية على اثنين, وستة على اثنين بدون كسر، إذن اتفقا في جزء هذا الجزء اسمه جزء السهم، ، وبهذا الاتفاق نقسم أحدهما على الوفق فنضرب الناتج في الثاني فالمنتوج الأخير هو أصل المسألة عندي ستة وثمانية، الوفق بينهما اثنين فيكون أصل المسألة من أربعة وعشرين.
س/ ماهي المباينة ؟ مع التوضيح بالمثال ؟
هو الافتراق، لم يتفقا إلا في الواحد الصحيح، ونحن لا نشتغل على الواحد الصحيح.
مثال: لو عندي مسألة: ثلث، وثمن ، ثلاثة، ثمانية، فليس بينهما تماثل ، ولا فيه تداخل ، ولا توافق ، فيكون الأصل حاصل ضرب الرقمين، ثلاثة في ثمانية ، أربعة وعشرون، .
س/ لو وجد معك في مسألة: ربع وثمن كم أصل المسألة ؟
لا يوجد ربع وثمن في مسألة لأن الثمن للزوجة ، والربع للزوج ، ولا يوجد في المسألة زوج وزوجة في وقت واحد.
س/ ما هو العول لغة واصطلاحًا ؟
العول لغة: من الفعل عال أي إذا زاد وغلب وارتفع.
اصطلاحًا: زيادة في السهام ونقص في الأنصبة، بمعنى: أن أصل المسألة مثلاً ستة ثم جمعنا السهام تحتها فكانت سبعة، ثمانية، تسعة، أكبر من أصل المسألة ، أي أن المسألة عالت سهامها زادت عن أصلها.
س/ من أول من قضي به ؟
أول من قضى به عمر أمير المؤمنين -رضي الله عنه وأرضاه-.
س/ ما دليل العول ؟
لا يوجد دليل نصي في العول، ، ولكن أهل العلم يستشهدون للعول بقوله -تبارك وتعالى-: ﴿ إِنَّ اللهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإحْسَانِ ﴾ [النحل:
90]، فمن العدل أن نجعل العول معنا في المسألة على جميع الورثة، ولا يكون النقص على أحدهم دون الآخرين ، وهذا كان هو فتيا ابن عباس -رضي الله عنه وأرضاه-، كان ابن عباس يرفض العول ولا يقول به، فكان يقول: مات عن فلان وفلان فيأتي عند الأخير ينقص فرضه ، ولكن استقر العمل عند علماء الفرائض وهذا هو إجماع الأمة الآن بلا منازع ولا مخالف على العمل بمسألة العول.
س/ الأصول سبعة، كم أصلاً يعول منها ؟
الذي يعول ثلاثة لا غير، ستة ضعفها وضعف ضعفها، هذه التي تعول فقط، هذه الثلاثة.
س/ أذكر مثال يوضح ما سبق ؟
مثال ذلك: زوج وأخت شقيقة وجدة ، الزوج يأخذ النصف لعدم وجود الفرع الوارث والأخت الشقيقة تأخذ النصف لتوافر الشروط الأربعة والجدة تأخذ السدس لعدم وجود الأم.
أصل المسألة ستة،" الزوج يأخذ ثلاثة، والأخت ثلاثة، والجدة تأخذ واحدً ، فمجموع السهام سبعة.
وأصل المسألة ستة "، تعول المسألة من ستة إلى سبعة ، إذن الزوج يحصل على ثلاثة أسباع دون النصف ، ولذلك اعترض ابن عباس، ولكن أهل العلم قالوا: أن يكون المحاصصة على الجميع فهذا هو العدل، أن أخصم الآن من الزوج شيئًا ومن الأخت شيئًا ومن الجدة شيئًا فيكون الخصم على الجميع، أما أن أعطي الزوج النصف والأخت النصف ثم أقول: لم يبق للجدة شيء، هذا هو عين المخالفة.
س/ ماتت عن زوج، أم، أخت، شقيقة ؟
للزوج" النصف لعدم الفرع، وللأم "الثلث لعدم الفرع وعدم جمع الإخوة ، والأم لها الثلث لعدم وجود جمع من الإخوة، والأخت الشقيقة" لها النصف، فيكون المجموع من ستة.
أصل المسألة من ستة "النصف: ثلاثة، واثنان، وثلاثة، إذن مجموع السهام ثمانية إذن نقول: عالت المسألة إلى ثمانية، وهذا هو العول الثاني للأصل ستة.
س/ ماتت عن زوج، أختان لأب، أختان لأم ؟
الزوج "يأخذ النصف والأخوات لأب" يأخذن الثلثين لعدم وجود الفرع الوارث، وعدم وجود الأصل الذكر الوارث، وجود المشارك، وعدم وجود المُعَصِّب، وعدم وجود الشقائق والأشقاء والأخوات لأم" يأخذن الثلث لكونهم جمعًا، وعدم الأصل الذكر، وعدم الفرع الوارث
أصل المسألة من ستة "، النصف ثلاثة، ثلثان أربعة، الثلث اثنان، إذن مجموع السهام تسعة، عالت إلى تسعة .
س/ ماتت عن زوج، أختين شقيقتين، وأختين لأم، وجدة ؟
الزوج "يأخذ النصف لعدم وجود الفرع الوارث والأخوات الشقيقات" يأخذن الثلثين لعدم وجود المُعَصِّب، ووجود المشارك، وعدم وجود الفرع الوارث، وعدم الأصل الذكر والأخوات لأم "تأخذن الثلث لكونهم جمعًا، وعدم الأصل الذكر وعدم الفرع والجدة "تأخذ السدس لعدم وجود الأم.
ـ أصل المسألة من ستة" النصف: ثلاثة، الثلثان: أربعة، الثلث: اثنان، السدس: واحد ، مجموع السهام عشرة ، إذن عالت المسألة إلي عشرة .
س/ مات عن: زوجة، وأم، وأخوات شقيقات ؟
الزوجة" تأخذ الربع لعدم وجود الفرع الوارث والأم "تأخذ السدس لوجود جمع من الإخوة والأخوات الشقيقات" الثلثين لتوفر الشروط.
ـ أصل المسألة من اثني" عشر الزوجة: ثلاثة، السدس، والأم: اثنين، والأخت: تأخذ ثمانية ، اجمع السهام ثلاثة عشر ، إذن عالت المسألة إلى ثلاثة عشر.
س/ مات عن: زوجة، وأختين لأب، وأختين لأم ؟
الزوجة تأخذ الربع فرضًا لعدم وجود الفرع الوارث، والأختان لأب: تأخذان الثلثين فرضًا، والأختان لأم: الثلث فرضًا.
أصل المسألة من اثني عشر: للزوجة ثلاثة، للأختين لأب" ثمانية ، للأختين لأم " أربعة، نجمع السهام خمسة عشر ، إذن عالت المسألة إلى خمسة عشر.
س/ مات عن زوجة وأختين شقيقتين وأختين لأم وجدة ؟
الزوجة تأخذ الربع لوجود الفرع الوارث، والأختان الشقيقتان تأخذان الثلثين، والأختان لأم تأخذان الثلث لتوفر الشروط الثلاثة: لكونهم جمعًا، وعدم الفرع، وعدم الأصل، والجدة تأخذ السدس لعدم وجود الأم.
إذن أصل المسألة من اثني عشر ثمانية، أربعة، اثنان، نجمع السهام سبعة عشر ،إذن عالت المسألة إلى سبعة عشر.
س/ الأصل اثنا عشر، يعول كم عولة ؟
الأصل اثنا عشر، يعول ثلاث ، يعول إلى ثلاثة عشر، خمسة عشر، سبعة عشر.
س/ مات عن زوجة وبنت وبنت ابن وأم وأب ؟
الزوجة لها الثمن، والبنت لها النصف، بنت الابن لها السدس تكملة للثلثين، الأم لها السدس، الأب يأخذ السدس والباقي تعصيبًا.
إذن أصل المسألة من أربعة وعشرين،" الثمن ثلاثة، النصف اثنا عشر، السدس أربعة، السدس أربعة، ولا يبقى للتعصيب شيء، نجمع السهام = سبعة وعشرين، إذن عالت إلى سبعة وعشرين. الأصل أربعة وعشرون لا يعول إلا عولة واحدة إلى سبعة وعشرين.
أسئلة الحلقة
السؤال الأول: ما هو التأصيل وكيف يستخرج أصل المسألة إذا تعدد أصحاب الفروض ؟
السؤال الثاني: مسألة: مات عن ثلاث زوجات وبنت وبنت ابن وابن ابن وجدتين ؟
انتهي الدرس التاسع
______________________________________

 

 

    رد مع اقتباس
قديم 06-13-2007   #46

ام محمد الظن

عضـو مخضـرم

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 29257
 مجموع المشاركات : 8,457
 بمعدل : 2.63 في اليوم
 معدل التقييم : 17

 

افتراضي

الدرس العشرون
تابع باب الحساب وأصول المسائل والعول
أسئلة المراجعة"
س" ما هو التأصيل؟ وكيف يستخرج أصل المسألة إذا تعدد أصحاب الفروض؟
ج: التأصيل مأخوذ من الأصل، والأصل لغة: ما يبنى عليه غيره. واصطلاحًا: هو تحصيل أقل عدد يستخرج منه أصول المسألة أو فروضها بلا كسر، أو هو المضاعف المشترك البسيط لمقامات فروض المسألة.
كيفية استخراج أصل المسألة إذا تعدد أصحاب الفروض: فنستخرج أصل المسألة إذا تعدد أصحاب الفروض بطريقتين: الأولى طريقة السلف، والأخرى طريقة الخلف.
أما طريقة السلف فتسمى بالنسب الأربع وهي: المماثلة، والمداخلة،
والموافقة، والمباينة.
أما المماثلة فهي: تماثل المقامات كالنصف والنصف فالمقامان متماثلان
اثنان واثنان، فنجعل أحدهما أصلاً للمسألة.
وأما المداخلة: فهي أن يستوعب الرقم الكبير الرقم الصغير مثل: اثنان وأربعة، أو أربعة وثمانية.. إلى آخره، وهكذا فيكون الكبير أصلاً للمسألة.
أما الموافقة: فهي أن يوجد معنا رقمان في الظاهر بينهما تباين، ولكنهما
اتفقا في جزء يسير بينهما وهو جزء السهم، مثل: السدس والثمن فالرقمان ستة وثمانية غير متماثلين ولا متداخلين، ولكن بينهما موافقة في الرقم اثنين فنقسم أحدهما على الوفق اثنين، ونضرب الناتج في الآخر ويكون الناتج أصلاً للمسألة، ثمانية على اثنين يساوي أربعة في ستة يساوي أربعة وعشرين.
فأصل المسألة أربعة وعشرين.
وأما المباينة فهي: الافتراق وعدم القسمة إلا على الواحد، فنضرب الرقمين في بعض ويكون الناتج هو أصل المسألة مثل الثلث والثمن فنضرب ثلاثة في ثمانية الناتج أربعة وعشرون.
وأما طريقة الخلف فنستخرج أصل المسألة بالمضاعف المشترك البسيط لمقامات فروض المسألة كما مضى معنى.
س": مات عن: ثلاث زوجات، وبنت، وبنت ابن، وابن ابن، وجدتين
ج للثلاث زوجات الثمن فرضًا لوجود الفرع يقسم بينهن بالتساوي. وللبنت النصف فرضًا لعدم المُعَصِّب، وعدم المشاركة.
وللجدتين السدس فرضًا لعدم الأم يقسم بينهما بالتساوي.
والباقي لابن الابن وبنت الابن تعصيبًا للذكر ضعف الأنثى.
أصل المسألة من أربعة وعشرين، للزوجات ثلاثة، وللبنت اثنا عشر،
وللجدتين أربعة، والباقي هو خمسة لابن الابن وبنت الابن فلا تنقسم
عليهما، عدد رءوسهم ثلاثة، سهمهم خمسة، والخمسة على ثلاثة منكسر وليس منقسم، وهذا هو درس اليوم.
____________________
الدرس الجديد
س" كم عدد الأصول المتفق عليها عند أصحاب الفرائض؟
الأصول المتفق عليها عند علماء الفرائض سبعة أصول:
اثنان، وأربعة، وثمانية، وثلاثة، وستة، واثنا عشر، وأربعة وعشرين.
س" مالحكم إن كانت المسألة ليس فيها أصحاب فروض بل هي من العصبات فقط؟
أصلها من عدد الرءوس
س" تنقسم الأصول السبعة إلي قسمين فما هما؟
القسم الأول: قسم منها يعول وهي: 6، 12، 24.
الستة تعول على التوالي أربع مرات: 7، 8، 9، 10.
الإثنا عشر يعول إلى: 13، 15، 17.
الأربعة وعشرون يعول إلى 27. وسماه أهل العلم البخيلة، لأنها لا تعول إلا عولة واحدة.
القسم الثاني: قسم لا يعول.
س" كم عدد مسائل الإرث من جهة العدل والنقص والعول؟
ثلاثة
س/ ماذا نعني بالعدل ؟
نعني بالعدل: إذا كان عندنا أصحاب فروض أو أصحاب فروض وعصبات، ثم استخرجنا أصل المسألة، ثم أعطينا صاحب الفرض سهمه وما تبقى من السهام فهو للعصبات، فإذا ساوت هذه السهام ، سهام أصحاب الفروض أصل المسألة نسمي المسألة عادلة.
س/ مات عن: أم، وأخت شقيقة، وأخ لأم، وأخت لأم ؟ وماذا تسمي هذه المسألة ؟
للأم السدس لوجود جمع من الإخوة والأخت الشقيقة لها النصف لعدم المُعَصِّب، وعدم المشاركة، وعدم الأصل الذكر، وعدم الفرع الوارث والأخ لأم والأخت لأم الثلث جمعًا.
ـ أصل المسألة" للأم السدس واحد، والأخت الشقيقة لها النصف، ثلاثة والأخ لأم واحد، والأخت لأم واحد.
إذن ساوت السهام أصل المسألة فنسمي المسألة عادلة، لا فيها زيادة ولا نقصان.
س/ مات عن بنت، بنت ابن، أخ شقيق ؟ وماذا تسمي هذه المسألة ؟
البنت لها النصف لعدم المُعَصِّب، وعدم المشارك وبنت الابن تأخذ السدس تكملة للثلثين، والأخ الشقيق الباقي تعصيباً
ـ أصل المسألة من ستة" البنت النصف: ثلاثة، وبنت الابن السدس:واحد والأخ الشقيق اثنين . فإذا نقصت سهام أصحاب الفروض عن أصل المسألة تسمى المسألة ناقصة.
س/ وضح بالمثال معني المسالة الناقصة ؟ وكيف يتم التصرف فيها ؟
مثال ذلك: لو مات عن: زوجة وبنت ، الزوجة تأخذ الثمن، والبنت النصف،.
المسألة أصلها" من ثمانية، الزوجة لها واحد، والبنت أربعة، مجموع السهام: خمسة، باقي من أصل المسألة ثلاثة، ترد إلى البنت، فنقول: أصل المسألة من ثمانية واحد للزوجة، والباقي للبنت فرضًا وردًا.
س/ ماتت عن زوج وبنت وعم، بين إن كانت هذه المسألة ناقصة أم عادلة ؟
للزوج الربع لوجود الفرع الوارث، وللبنت النصف لعدم المُعَصِّب وعدم المشارك، العم الباقي تعصيبًا.
ـ أصل المسألة من أربعة: للزوج واحد، وللبنت اثنان، للعم واحد.
هذه المسألة ناقصة ، لأن سهام أصحاب الفروض أقل من أصل المسألة.
س"مات عن أختين شقيقتين، وأختين من أم، وأم ف فما نوع المسألة؟
أصل المسألة من ستة: الأختان الشقيقتان لهما الثلثان أربعة، والأختان من الأم الثلث اثنان، والأم لها السدس واحد، تعول إلى سبعة.
هذه المسألة تُسمى عائلة.

 

 

    رد مع اقتباس
قديم 06-13-2007   #47

ام محمد الظن

عضـو مخضـرم

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 29257
 مجموع المشاركات : 8,457
 بمعدل : 2.63 في اليوم
 معدل التقييم : 17

 

افتراضي

س/ ماذا يقصد بالتصحيح ؟
التصحيح لغة: إزالة السقم، إنسان مريض يصح أي يصير معافى والحمد لله رب العالمين.
في الاصطلاح: إيجاد أقل عدد يأخذ منه كل وارث نصيبه بدون كسر ، بأن نعطي كلوارث نصيبه عددًا صحيحًا بدون كسور.
س/ ما معنى الانكسار ؟
معنى الانكسار: أن يوجد في المسألة سهم أو أكثر لا يقبل القسمة بدون كسر على رءوس الفريق.
س/ من هو الفريق ؟
هو: الجماعة الذين اشتركوا في فرض واحد، أو في ما بقي بعد أصحاب الفروض.
س/ ما المقصود بجزء السهم ؟
جزء السهم: هو نصيب السهم الواحد في أصل المسألة أو من عولها.
س/ كيف يتم التصحيح لهذه المسألة: مات عن: زوجة وخمسة أبناء ؟
أصل المسألة من ثمانية، الزوجة لها الثمن، والأبناء الباقي تعصيبًا للزوجة واحد والمتبقي سبعة على خمسة منكسر ، فإذا أردنا أصحح هذا السهم المنكسر على الفريق الذي هو خمسة نصحح في عدد الرءوس، نضرب المسألة كلها في خمسة، خمسة في ثمانية، هذه الخمسة اسمها جزء السهم، إذن خمسة في ثمانية = أربعين، هذا الناتج اسمه عول، خمسة في واحد بخمسة، وهو نصيب الزوجة خمسة في سبعة = خمسة وثلاثين، وهو نصيب الأولاد الخمسة وثلاثون هذه على خمسة صار السهم صحيحًا كل واحد يأخذ سبعة.
س/ ما هي طريقة تصحيح المسائل التي يوجد بها سهام منكسرة على أصحابها ؟
أولاً: إذا كان في المسألة فريق واحد سهامه منكسرة عليه، كهذا: سبعة على خمسة، السهم منكسر، أنا صححت مباشرة من عدد الرءوس كما في المثال السابق .
ـ ننظر بين سهم الفريق ورءوسه، سهم الفريق الآن سبعة، الرؤوس خمسة، فإن وجد قاسم مشترك أعظم قسمنا الرءوس على القاسم، فالناتج هو جزء السهم، الذي سيتم العمل به ، وإذا لم يوجد قاسم مشترك أعظم بين عدد الرءوس وبين السهم أخرجنا كل الرؤوس جانبًا، ويكون الشغل على عدد الرءوس ،وإذا كان الأبناء هؤلاء -مثلاً- ستة، القاسم المشترك الأعظم بين عدد الرءوس وبين السهام فإن وجد قاسم أشتغل به، لا يوجد قاسم أشتغل بعدد الرءوس.
س/ ماتت عن: زوج، وابنين، وبنتين ؟
الزوج صاحب الفرض" الربع،الأبناء جميعًا ذكورًا وإناثًا. والباقي تعصيبًا
ـ أصل المسألة من أربعة "،" الزوج "له واحد الأبناء" ثلاثة، وهذا السهم منكسر ، عدد عدد رءوس فريق الأبناء ستة، الابنان اثنان اثنان والبنتين واحد واحد، عدد رءوس فريق الأبناء ستة، إذن الآن بالنظر بين ستة وثلاثة، بالنظر بين عدد رؤوس الفريق وسهام الفريق بينهما قاسم (3) ثلاثة.
6÷3=2، إذن سنضرب (2) في أصل المسألة وفي جميع السهام.
4×2=8 نصيب الزوج: 1×2=2 نصيب الأولاد: 3×2=6 لكل ابن اثنان، ولكل بنت واحد، المجموع ستة.
س/ مات عن: زوجة وابن وبنت ؟ مع التصحيح ؟
للزوجة الثمن لوجود الفرع الوارث، البنت والابن الباقي تعصيبًا.
ـ أصل المسألة من ثمانية، واحد للزوجة والسبعة للأبناء، عدد رءوس الفريق ثلاثة.
نصحح بالثلاثة ثلاثة مع سبعة ليس بينهما قاسم، اضرب الآن المسألة كلها في ثلاثة ، ثلاثة في ثمانية بأربعة وعشرون، ثلاثة في واحد بثلاثة، نصيب الأولاد" ثلاثة في سبعة بواحد وعشرين الابن ضعف البنت الابن، أربعة عشر والبنت سبعة.
س/ مات عن جدة، زوجتين، ابن، بنت ؟
الجدة تأخذ السدس لعدم وجود الأم وللزوجتين الثمن لوجود الفرع الوارث الابن والبنت، الباقي تعصيبًا للذكر مثل حظ الأنثيين.
ـ أصل المسألة من أربعة وعشرين" للجدة السدس أربعة، للزوجتين الثمن ثلاثة، فريق الأبناء الباقي سبعة عشر،، عندنا في هذا المثال انكساران، فريق الأولاد وفريق الزوجات، فريق الأولاد ابن باثنين وبنت واحد المجموع ثلاثة، ولا يوجد بينهما قاسم، وفريق الزوجات، زوجتان وسهامهم ثلاثة، منكسرة، نصحح ننظر بين السهام (3) وعدد الرءوس (2)، وليس بين عدد الرؤوس وبين السهام قاسم مشترك، فنخرج عدد الرؤوس جانبًا، نكتب أمام الزوجات اثنين، وأمام الأولاد ثلاثة، الأرقام هذه فوق بعض، هذه أجزاء سهام.
إذن عدد رؤوس فريق الزوجات (2) وعدد رؤوس فريق الأولاد (3) والمضاعف المشترك البسيط لهذه الأرقام هو ستة (6)، نضرب المسألة كلها في ستة، 6×24=144.
نصيب الجدة 6×4=24.
نصيب الزوجتين 6×3=18، لكل زوجة (9).
نصيب الأولاد 6×17=102، للابن (68) وللبنت (34).
س/ مات عن: أربع زوجات، وثلاث بنات، وأختين ؟
الزوجات لهن الثمن لوجود الفرع الوارث وللبنات الثلثان لوجود المشاركة وعدم المُعَصِّب وللأختين الشقيقتين الباقي تعصيبًا.
ـ أصل المسألة من أربعة وعشرين، الثمن: ثلاثة، الثلثان: ستة عشر، يبقى للأخوات: خمسة. تصحيح الكسر: ننظر الآن بين السهام وبين عدد الرءوس، فريق الزوجات سهمه ثلاثة عدد الرءوس أربعة منكسر، يحتاج إلى تصحيح،ننظر إلى السهم وعدد الرءوس، ليس بينهما قاسم مشترك أعظم، إذن نخرج عدد الرءوس وهو أربعة ، البنات سهمهن ستة عشر وعدد الرءوس ثلاثة ولا يوجد قاسم إذن نخرج عدد الرءوس والأخوات سهامهن خمسة ، عدد الرءوس اثنان لا يوجد قاسم نخرج عدد الرءوس ، نأتي بالمضاعف المشترك البسيط أربعة، ثلاثة، اثنان، المضاعف اثنا عشر، نضرب المسألة كلها في اثني عشر ، اثنا عشر × أربعة وعشرين = مائتين وثمانية وثمانين.
1- سهم الزوجات ثلاثة في اثني عشر بستة وثلاثين
2- سهم البنات اثنا عشر في ستة عشر = مائة واثنين وتسعين. ، كل بنت تأخذ اثني عشر.
3- سهم الأخوات ستون على اثنين كل واحدة تأخذ ثلاثين .
س/ صحح الانكسار في هذه المسألة: مات عن زوجتين، وثلاث جدات، وثلاث أخوات لأم، وعمين ؟
للزوجتين الربع والجدات يأخذن السدس والأخوات لأم يأخذن الثلث والأعمام الباقي تعصيبًا.
ـ أصل المسألة من اثني عشر" الربع: ثلاثة، السدس: اثنان، الثلث: أربعة، مجموع السهام تسعة، يبقى للأعمام ثلاثة.
تصحيح الكسر: الزوجات اثنتان والسهام ثلاثة إذن هذا السهم منكسر ولا يوجد قاسم
والجدات ثلاث جدات والسهام اثنان السهم منكسر ولا يوجد قاسم ، الأخوات لأم ثلاثة والسهم أربعة منكسر ولا يوجد قاسم ، الأعمام اثنان والسهام ثلاثة منكسر ولا يوجد قاسم.
إذن عندي اثنان وثلاثة واثنان المضاعف المشترك البسيط لها ستة ، نضرب المسألة كلها في ستة، . (6) 6×12=72.
نصيب الزوجات: 3×6=18 لكل زوجة (9).
نصيب الجدات: 2×6=12 لكل جدة (4).
نصيب الأخوات لأم: 4×6=24 لكل أخت (8).
نصيب الأعمام: 3×6=18 لكل عم (9).
أسئلة الحلقة
السؤال الأول: مات عن: بنت، وست بنات ابن، وثلاثة أعمام ؟
السؤال الثاني: مات عن: أربع زوجات، وخمس بنات، وستة أبناء ؟
انتهي الدرس العشرون
_____________________________

 

 

    رد مع اقتباس
قديم 06-14-2007   #48

ام محمد الظن

عضـو مخضـرم

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 29257
 مجموع المشاركات : 8,457
 بمعدل : 2.63 في اليوم
 معدل التقييم : 17

 

افتراضي

الدرس الواحد والعشرون
باب المناسخة"
س": مات عن بنت وست بنات ابن وثلاثة أعمام؟
للبنت النصف فرضًا لعدم المعصب وعدم المشاركة.
وللبنات الست السدس تكملة للثلثين.
الثلاثة أعمام الباقي تعصيبًا.
وأصل المسألة من ستة: للبنت ثلاثة، وللست بنات واحد، للثلاثة أعمام اثنان,. وهذه المسألة بها انكسار بين أكثر من هنا انكسار بين أكثر من فريق نأتي بالقاسم المشترك بين عدد رؤوس الفريقين 6 و 3 وهو 6 فنضربه في أصل المسألة للتصحيح 6 في 6 =36 وأيضا يضرب في نصيب كل وارث
س": مات عن أربع زوجات وخمس بنات وستة أبناء؟
للأربع زوجات" الثمن فرضًا لوجود الفرع، يقسم بينهن بالتساوي للأبناء والبنات" الباقي تعصيبًا، للذكر مثل حظ الأنثيين.
فأصل المسألة من ثمانية"، للزوجات واحد، للأبناء والبنات سبعة تعصيبًا للذكر ضعف
الأنثى. هنا انكسار بين أكثر من فريق فننظر بين سهام كل فريق وعدد رؤوسهم ليس بينهم قاسم مشترك أعظم ؛ونخرج المضاعف المشترك البسيط بين عدد الرؤوس "17&4"=68
ونضربه في أصل المسألة 68في 8=544
_____________________
الدرس الجديد
س/ ما معنى المناسخة ؟
النسخ ذكر في القرآن، وأيضًا جاء في سنة النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- ولكن في القرآن جاء صريحًا ﴿ مَا نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ ﴾ [البقرة: 106].
النسخ في اللغة: يطلق على الإزالة والنقل، يقولون: فلان نسخ كتاب فلان، أي: نقله، فكتبه في ورق آخر، أو الإزالة، أن يعفو الأثر فيسمونه نسخًا، فالإزالة والنقل معنيان للنسخ.
في الاصطلاح: أن يموت واحد فأكثر من ورثة الميت الأول، قبل قسمة التركة، أي قبل قسمة تركته.
س/ هل المناسخات كلها على نمط واحد ؟
لا.. هناك مناسخات سهلة تحتاج أن تحل عقليًا بذهنك .
س/ ماهي أحوال المناسخة ؟
المناسخة لها ثلاثة أحوال .
س/ ماهي الحالة الأولي ؟ مع التوضيح بالأمثلة ؟
الحالة الأولى:
أيسر الأحوال، أن يكون ورثة الميت الثاني هم أنفسهم ورثة الميت الأول ولا يوجد غيرهم.
مثال: مات عن زوجة وخمسة أبناء، ثم ماتت الزوجة عن الخمسة أبناء، ثم مات الابن الأكبر عن أربعة إخوة، كيف تقسم المال؟
الزوجة لها الثمن للأبناء الباقي ماتت الزوجة بثمنها عن خمسة أبناء ، والثمن يعود للخمسة، كأننا قلنا: مات الرجل عن خمسة أبناء، مات الابن الأكبر عن أربعة إخوة، أخذنا نصيبه وأعطيناه للأربعة إخوة، نستطيع أن نقول: مات عن أربعة أبناء.
س/ ماهي الحالة الثانية ؟ مع التوضيح بالأمثلة ؟
الحالة الثانية فيها نوع من التفريع، شرطها: أن يكون ورثة الميت الثاني فمن بعده لا يرثون غيره .
مثال: مات عن ابنين ثم يموت الابن الأكبر عن ابنين-فيصبح هنا الابن الأكبر مات عن ابنين وأخ - ثم مات الابن الثاني عن ابنين –وأبناء أخ -..
فهنا كل منهم يكون له مسألة مستقلة وكل فريق يأخذ نصف المال.
س/ ماهي الحالة الثالثة ؟ مع التوضيح بالأمثلة ؟
أن يكون ورثة الميت الثاني فمن بعده يرثون غيره بالإضافة إليه،
بدأ يحدث نوع من التداخل بين ورثة هذا الفريق وورثة هذا الفريق ، أي: نجد في مسألة شخص يرث من الأول ثم يرث من الثاني، ثم يرث من الثالث .
مثال: مات شخص: عن زوجة، وبنت، وأخ شقيق، قبل أن تقسم التركة ماتت البنت عن
الموجودين وزوج ، الزوجة تأخذ الثمن فرضًا، والبنت تأخذ النصف، والأخ الشقيق يأخذ الباقي تعصيبًا الباقي: تكون أصل المسألة من ثمانية، تأخذ الزوجة واحدًا، وتأخذ البنت أربعة، ويتبقى ثلاثة ، انتهينا إلى أن نصيب البنت أربعة، ماتت البنت عن نصيبها هذا الأربعة، وخلفت بعدها من الورثة الموجودين وزوجًا، الزوج هذا لا خلاف فيه ، الموجودون معنا في المسألة من هم بالنسبة لها أم وعم ، الزوجة هذه نسميها أم البنت ، إذن المسألة الثانية ننقلها باسم أم، والبنت ننقلها في الثانية باسم البنت ماتت، والأخ الشقيق هو عمه ، إذن أقول: ماتت البنت عن: أم، وعم، وزوج ، الأم تأخذ الأم الثلث والزوج يأخذ النصف والعم يأخذ الباقي تعصيبًا.
س/ مات عن: زوجة، وبنت من غير هذه الزوجة وعم ؟ وقبل قسمة التركة ماتت البنت عن زوج وابن ؟
الزوجة الثمن لوجود الفرع الوارث والبنت النصف والعم الباقي تعصيبًا.
ـ أصل المسألة من ثمانية"الزوجة الثمن، واحد ، والبنت النصف أربعة يبقى للعم ثلاثة ، وقبل قسمة التركة ماتت البنت، طالما قال لي: قبل قسمة التركة إذن أفهم أن هذه المسألة مناسخة، ماتت البنت عن: زوج وابن، الزوج الربع ، والابن له الباقي تعصيبًا، المسألة أصلها من أربعة، الزوج: واحد، الابن: ثلاثة، الباقي: ثلاثة، وهذا لا شيء.
س/ ماتت عن: أم، وزوج، وابن، وبنت، منه، وقبل قسمة التركة مات الابن عن الموجودين وزوجة وابن ؟
الأم تأخذ السدس لوجود الفرع الوارث والزوج يأخذ الربع، والباقي للأبناء عصبة.
ـ أصل المسألة من اثني عشر، السدس اثنان، الربع ثلاثة، يبقى معنا سبعة.
تصحيح المسألة: عدد الرءوس ثلاثة، في سبعة تبقى على الثلاثة ، نضرب المسألة كلها في ثلاثة ستة وثلاثين، ثلاثة في اثنين بستة، وثلاثة في ثلاثة بتسعة، أربعة عشر، سبعة.
** وقبل قسمة التركة مات الابن عن الموجودين وزوجة وابن
، الأم تصير جدة والزوج يصبح أبًا والابن توفي والبنت تصبح أختًا شقيقة ، إذن عندي الآن: جدة وأب وأخت شقيقة وزوجة وابن .
الجدة لها الجدة الثلث، والأب يأخذ السدس والزوجة تأخذ الثمن لوجود الفرع والأخت الشقيقة محجوبة بالفرع الوارث والأصل الذكر والابن الباقي تعصيبًا.
ـ أصل المسألة من أربعة وعشرين، سدس أربعة، والسدس الثاني أربعة، الثمن ثلاثة، يبقى للابن الباقي ثلاثة عشر.
أسئلة الحلقة
السؤال الأول: مات عن: ثلاث زوجات، وبنتين، وابن، وأم، وقبل قسمة التركة ماتت الأم عن الموجودين وزوج غير أبي الميت ؟
السؤال الثاني: مات عن: زوجة وبنت وابن منها وقبل قسمة التركة ماتت الزوجة عن الموجودين وأب وأم وقبل القسمة أيضًا ماتت البنت عن الموجودين وزوج وابن ؟
انتهي الدرس الواحد والعشرون

 

 

    رد مع اقتباس
قديم 06-15-2007   #49

ام محمد الظن

عضـو مخضـرم

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 29257
 مجموع المشاركات : 8,457
 بمعدل : 2.63 في اليوم
 معدل التقييم : 17

 

افتراضي

الدرس الثاني والعشرون
باب قسمة التركات
أسئلة المراجعة"
س/ مات عن: ثلاث زوجات، وبنتين، وابن، وأم ؟
للثلاث زوجات "الثمن فرضًا لوجود الفرع الوارث، وللأم" السدس فرضًا لوجود الفرع الوارث، الابن والبنتين". والباقي تعصيبًا
أصل المسألة: من أربعة وعشرين ، للزوجات" الثمن ثلاثة ، وللأم" السدس أربعة وللأبناء" سبعة عشر، نخرج القاسم المشترك الأعظم، ما فيه، نرجع إلى عدد الرءوس، عدد الرءوس أربعة نضربه في أصل المسألة كلها،4 ×24=96
نصيب الزوجات: 3×4=12 ، لكل زوجة (4).
نصيب الأولاد: 17×4=68 ، للابن (34) ولكل بنت (17).

س/ ماذا تعني هذه العبارة "وزوج غير أبي الميت" ؟
تعني أن هذه المرأة تزوجت بعد موت زوجها الأول ، الأول مات ثم تزوجت الثاني.
س/ مات عن: زوجة، وبنت، وابن منها ؟
الزوجة" تأخذ الثمن لوجود الفرع الوارث، والباقي تعصيبًا بين الأولاد، أصل المسألة من ثمانية، واحد + سبعة، نصحح المسألة إلى أربعة وعشرين عدد الرءوس ثلاثة ، الزوجة تأخذ.. ثلاثة البنت سبعة، والابن أربعة عشر.
س/ وقبل قسمة التركة ماتت الزوجة عن الموجودين وأب وأم ؟
الآن، هذا الأب واضح والأم واضحة، والآخرون بنت الزوجة وابن الزوجة ، البنت في الأولى هي في الثانية بنت ، والابن ابنا كما هو ،هنا الأم تأخذ السدس لوجود الفرع، والأب أيضًا هكذا السدس، والباقي تعصيبًا الابن والبنت ثلاثة رءوس.
ـ أصل المسألة من ستة، واحد، واحد - ويبقى أربعة للعصبة ، أربعة على الابن والبنت ، نصحح من عدد الرءوس ثلاثة في ستة بثمانية عشر، هنا ثلاثة وثلاثة ، ثلاثة في ستة = 18، ثلاثة في واحد بثلاثة، وثلاثة في أربعة = 12 ، الابن يأخذ ثمانية، والبنت تأخذ أربعة.
ـ أصل الجامعة من ستة في أربعة وعشرين، بمائة أربعة وأربعين. إذن الناتج مائة وأربعة وأربعون ، البنات أو البنت تأخذ سبعة في ستة باثنين وأربعين، زائد أربعة في واحد بستة وأربعين ، والابن يأخذ أربعة عشر في ستة زائد ثمانية في واحد ، الأب له ثلاثة في واحد بثلاثة ، والأم ثلاثة في واحد بثلاثة.
س/ وقبل قسمة التركة ماتت البنت عن الموجودين وزوج وابن ؟
البنت ماتت، يصير الابن هذا أخاها الشقيق، والأب هو جد البنت، والأم هي جدة البنت ، الأب هذا أبو أم البنت وهو جد فاسد لا تكتبه، والأم جدة صحيحة.
س/ أخ شقيق، وجدة، وزوج، وابن ؟
الزوج يأخذ الربع لوجود الفرع، والجدة تأخذ السدس لعدم وجود الأم، والأخ الشقيق محجوب بالابن، والابن يأخذ الباقي تعصيبًا.
أصل المسألة: من اثني عشر السدس للجدة ، والأخ الشقيق محجوب، للجدة اثنان، الربع للزوج ثلاثة، يبقى للابن سبعة.
س/ ما هي القسمة ؟ وما هي التركة ؟
القسمة: هي تحويل شيء لأجزاء متعددة لغرض معين.
مثال: كتب العلم، عامة العلماء إذا صنف لنا أحدهم كتابًا ، فإنه يجعله على كتب وعلى أبواب، وعلى فصول، وعلى مسائل يجعله كذلك، التقسيم هذا لأجزاء صغيرة والمقصد منه تسهيل التحصيل على طالب العلم، كذلك نحن نقسم التركة لتسهيل مسألة أن يحصل كل ذي حق على حقه .
س/ وما هي التركة ؟
هي كل ما يبقى بعد موت الشخص من ممتلكاته التي كانت له قبل موته، كل ما يملكه الشخص قبل أن يموت، إذا انتقل إلى جوار ربه -تبارك وتعالى- نقول: أن كل ما تركه كله هذا يسمى تركة، لذلك الآية تقول: ﴿ وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَاجُكُمْ ﴾ [النساء: 12] ﴿ تَرَكَ ﴾ التعبير بهذا يدل على أنه تركها، ذهب بعيدًا عنها، فصارت ملكًا لمن بعه من الورثة ، وهذه المتروكات قد تكون - عقارات -أعيانًا-، قد تكون أموالا سائلة، قد تكون حقوقا، قد تكون منافع، قد تكون ملابس أحيانًا، أحيانًا بعض الناس يتعفف عن ملابس الميت هذه، لا هذه تركة تقسم.
س/ كيف نقسم هذه التركة على الوجه الشرعي ؟
قسمة التركة على ضربين:1- قسمة على الورثة،2- وقسمة على الغرماء، الورثة .
س/ كيف نقسم التركة على الورثة؟
يعني قسمة التركة على الورثة، عندنا طريقان: طريق الذي هو طريق النسبة، والطريق الثاني: طريق الجدول ، ولكثير من العلماء طرق متعددة في حل هذه المسائل.
س/ ماتت عن: زوج، وبنت، وبنت ابن، وأخت شقيقة ؟ والتركة أربعة وعشرون دينارًا ؟
الزوج" يأخذ الربع لوجود الفرع الوارث، البنت "تأخذ النصف لعدم المُعَصِّب وعدم المشارك ، وبنت الابن" تأخذ السدس ، والأخت الشقيقة "عصبة مع الغير.
أصل المسألة: من اثني عشر الربع ثلاثة النصف ستة السدس اثنان ويبقى للأخت الشقيقة واحد.
ـ مقدار التركة" أربعة وعشرين"نصيب الزوج: سهم الزوج على أصل المسألة في التركة، أي: 3÷12×24= 6 .
نصيب البنت: سهم البنت ÷ أصل المسألة × التركة.
6÷12×24= 12 .
نصيب بنت الابن: 2÷12×24= 4 .
نصيب الأخت: الباقي وهو 2 .
س/ مات عن: زوجة، وبنت، وبنت ابن، وأم، وأب، والتركة تسعون دينارًا ؟
الزوجة" لها الثمن والبنت" النصف وبنت الابن "السدس والأم" السدس والأب "السدس والتعصيب.
أصل المسألة: من أربعة وعشرين" للزوجة" الثمن ثلاثة البنت "النصف اثنا عشر لبنت الابن "السدس أربعة ، والأب" يأخذ السدس أربعة ولا يبقى للتعصيب شيء . الأم " السدس أربعة .
هذه المسألة عائلة، عالت إلى سبعة وعشرين.
توزيع التركة التي قيمتها تسعون.
نصيب الزوجة: سهم الزوجة ÷ عول المسألة × التركة.
3÷27×90= 10 .
نصيب البنت: 12÷27×90= 40 .
نصيب بنت الابن: 4÷27×90= 13.3 ، أي 13 وثلث.
نصيب الأم: 4÷27×90= 13.3 ، أي 13 وثلث.
نصيب الأب: 4÷27×90= 13.3 ، أي 13 وثلث.
س/ مات عن فلان وفلان فلانة وترك دارًا؟ كيف يتم توزيع الدار ؟
العلماء قالوا في هذه المسائل وأمثالها من مسائل العيون أو العقارات: نجعل للعين أو للعقار رقمًا ثابتًا ، مخرج القيراط وهو من أربعة وعشرين، قال لك: مات وترك عقارًا تعتبر أنت العقار هذا قيمته أربعة وعشرون وتحل المسألة هذه، ترك سيارة، أنا لا أعرف قيمتها، أجعلها أربعة وعشرين.. وهكذا.
س/ ما هي قسمة التركة على الغرماء ؟
لو أن زيدًا أو فاطمة كانت تتاجر في أموال الناس أو يعمل في أي عمل من الأعمال، ثم استدان من الناس أموالاً ليعمل بها، بعد مدة من الزمان قدر الله -تبارك وتعالى- أن مات هذا الرجل أو هذه المرأة فذهبنا ننظر إلى ما عنده من المال، فوجدنا أن المال الذي يملكه على الحقيقة أقل من الديون المستحقة في ذمته للآخرين، للغرماء -اسمهم دائنون أو غرماء-، فهذه الديون سواء كانت ديون متعلقة بعيون يعني مرهونة أو ديون مرسلة في الذمة فيتم تقسيم المال على الغرماء أصحاب الحقوق .
س/ ماهي حالات تقسيم المال علي الغرماء أصحاب الحقوق ؟
عندنا ثلاث حالات:
الحالة الأولي: لو أن المال الذي بأيدينا -وهذه تركة هذا الميت- فوق الديون نعطي أصحاب الديون ديونهم وما بقي نقسمه إرثًا شرعيًا.
الحالة الثانية: أن تساوي الديون المال الذي بين أيدينا، فنعطيه لأصحاب الحقوق، كل صاحب حق بحقه تمامًا، ..
الحالة الثالثة: أن تكون الأموال التي بين أيدينا دون حقوق الغرماء، الأموال دون الديون أقل، يعني هو مدين بمائة فوجدنا المال الذي بين أيدينا وجدناه ستين سبعين خمسين، فهؤلاء الناس نعطيهم حقوقهم على القاعدة الشرعية التي يسميها أهل العلم: قسمة الغرماء، يعني محاصَصَة .
س/ كيف نضبط مسألة المحاصصة ؟
يجمعون ما عليه من ديون، ويجمعون ما له من أموال، ثم يقومون بقسمة الغرماء ، وقسمة الغرماء تكون كالآتي:
أولاً: نسأل من أصحاب الديون ، فيقولوا: بكر وعمرو وزيد، يا بكر كم لك كذا، يا عمرو: كذا كذا ، كنا أولاً نكتب في المسألة نقول: مات عن بنت وأخت وعم. الآن نكتب: مات عن بكر وعمرو وزيد، لا نكتب الورثة، نكتب أصحاب الديون، نكتبهم هكذا، كأنهم هم الورثة الحقيقيون.
ثانيا: نضع أمام كل صاحب دين دينه، دينه الحقيقي، نقول: بكر له خمسون، اكتب خمسين أمامه، زيد له ثلاثون، اكتب ثلاثين أمامه، فلان له عشرون اكتب أمامه، ثم نجمع من هذه الديون لأعلى نضعها ، اجمعها إلى أعلى نقول مجموعها مائة، هذه المائة تكون هي أصل المسألة.
س/ مات شخص ولخالد في ذمته سبعة دراهم، نكتب خالد وأمامه سبعة، ولبكر خمسة، ولأحمد ثلاثة، وكان مجموع التركة عشرة؟ ماذا نصنع الآن؟ـ أصل المسألة "من مجموع الديون خمسة عشر ، نصيب خالد" يساوي، 7÷15×10= 4 وثلثين.
ـ وأما نصيب بكر" 5÷15×10= 3.3 أي ثلاثة وثلث
ـ وأما نصيب أحمد" 3÷15×10= 2
فلو دققنا في المسالة نجد أنه حدث نوع من المحاصصة بين الشركاء.
س/ إذا كان الذي مات عنده مخازن ولأخينا تاجر يتاجر معه وأعطاه مالاً على هيئة أقمشة أو ملابس أو أحذية أو غيره، ثم فتحنا المخزن فوجدنا الملابس على ما هي، هل يأخذ ماله ويخرج من القسمة؟ أم يدخل في قسمة الغرماء؟هذه مسائل مرجعها إلى الفقهاء وليست لعلماء المواريث، نسأل الفقهاء إن قالوا: هذا المال الذي هو بعينه يأخذه صاحبه -وهذا قول قوي لا بأس- خذه ثم يدخل أصحاب التركة أو أصحاب الديون في التركة الباقية ، أما إن قالوا لنا: لا يأخذه، نقول: فليبق على ما هو عليه، ونرجع على جميع الدَّين بهذه القسمة.
س/ ماتت عن: زوج وأم وبنتين والتركة دار؟
الزوج "يأخذ الربع لوجود الفرع الوارث، الأم "تأخذ السدس لوجود البنتين، البنتان" تأخذان الثلثين.
أصل المسألة: من اثني عشر ، الزوج "له ثلاثة والأم" لها اثنان ويبقى للبنات الثلثان من اثني عشر ثمانية الباقي هذا دائمًا للعصبات .
نصيب الزوج: 3÷13×24= 5.538 .
نصيب الأم: 2÷13×24= 3.692 .
نصيب البنتين: 8÷13×24= 14.769
أسئلة الحلقة
السؤال الأول: مات عن: أم وبنت وعم، وتركة مقدارها ثمانية وأربعون ريالاً؟
السؤال الثاني: هلك هالك ولشخص في ذمته مائتا جنيه، ولآخر خمسمائة جنيه، وللثالث ستمائة وخمسون جنيه، وكان مجموع التركة أربعمائة وخمسون جنيهًا ؟
انتهي الدرس الثاني والعشرون

 

 

    رد مع اقتباس
قديم 06-16-2007   #50

ام محمد الظن

عضـو مخضـرم

http://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gifhttp://forum.islamacademy.net/egynt8/misc/menu_open.gif

 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 رقم العضويـة : 29257
 مجموع المشاركات : 8,457
 بمعدل : 2.63 في اليوم
 معدل التقييم : 17

 

افتراضي

الدرس الثالث والعشرون
باب الرد
أسئلة المراجعة"
س1: مات عن أم - وبنت - وعم ، والتركة ثمانية وأربعون ريال
ج: الأم لها السدس، والبنت لها النصف، والباقي تعصيبًا للعم، أصل المسألة من ستة، الأم واحد، والبنت ثلاثة، وللعم اثنان، التركة ثمانية وأربعون، الأم يكون لها ثمانية، والبنت لها أربعة وعشرون، والعم له ستة عشر، نصيب الأم سدس في ثمانية وأربعين يساوي ثمانية، نصيب البنت: ثلاثة على ستة في ثمانية وأربعين يساوي أربعة وعشرين، نصيب العم اثنان على ستة في ثمانية وأربعين يساوي ستة عشر.
س"2:هلك هالك ولشخص في ذمته 500 ولآخر 200 ولثالث 650 والتركة 450 ريال.الإجابة :مجموع الديون 1350 ريال .
نصيب الأول :500 x450 =225000 ثم نقسمه على 1350=166,66
نصيب الثاني :200 x450 =90000 ثم نقسمه على 1350=66,66
نصيب الثالث :650 x450 =292500 ثم نقسمه على 1350=216.66
____________________________
الدرس الجديد"
س/ ما تعريف العول ؟
العول: زيادة في السهام ونقص في الأنصبة، يعني مثلاً لو كان عندنا مسألة أصلها من أربع وعشرين ثم عالت تعول إلى سبع وعشرين.
س/ ما هو الرد؟
الرد لغة: هو الرجوع والصرف، .
أما اصطلاحًا: فهو ضد العول، وهو: زيادة في الأنصبة ونقص في السهام .
مثال" مات عن بنت - وبنت ابن .
البنت" تأخذ النصف وبنت الابن" السدس، تكملة للثلثين ، ؛وأصل المسألة من 6 وترد إلى 4 فالنصف زاد أصبح 3/4..
س/ من الذي قال بالرد من العلماء ؟ وكيف نرد علي من أنكره ؟
الأول: قال بالرد كل من الإمام أبي حنيفة - والشافعي وأحمد -رحمهم الله-، ولا شك أن عدم القول بالرد، أن نقول بعدم العول، لأن الذي نقص سهمه في العول هو الذي زاد سهمه في الرد، إذن لو عاملناه بهذه وتركنا تلك لصار كما قال ربنا -تبارك وتعالى-: ﴿ تِلْكَ إِذًا قِسْمَةٌ ضِيزَى ﴾ [النجم: 22] .
الثاني: لا شك أن هؤلاء الأئمة -رحمهم الله- قدموا الرد على ذوي الأرحام وعلى بيت المال لأنه كما سيأتينا ﴿ وَأُولُو الأرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ ﴾ [الأنفال: 75] هؤلاء من أهل الرحم نقدم لهم ونعطيهم أم نعطي بيت المال الذي يجمع ذوي الأرحام وغيرهم؟ لا.. هم مقدمون في هذا، ودليلنا الذي ذكرناه في قول ربنا -تبارك وتعالى-.
س/ ماهي شروط حصول الرد ؟ مع التوضيح بالأمثلة ؟
شرطان:
الشرط الأول: عدم وجود أحد من أهل التعصيب .
مثال ذلك: مات عن بنت - وبنت ابن ، لو وضعنا معهم ابن أو ابن ابن يأخذ الباقي تعصيبًا، أو يعصب أخته وهكذا.
الشرط الثاني: ألا تستغرق الفروض المسألة،
مثال ذلك: مات عن: أختين شقيقتين - وأختين لأم ـ الأختان الشقيقتان تأخذان الثلثين، والأختان لأم تأخذان الثلث إذن عندي ثلثان وثلث، فالمسألة أصلها من ثلاثة، اثنان للشقيقات وواحد لأبناء الأم، والذي جعلنا نقول ليس فيها رد ، لاستغراق الفروض التركة، أو استغراق السهام أصل المسألة، ما بقي شيء .
س/ إذا دخلنا مسألة وبقيت منها بقية وأردنا أن نردها، نرد على من ؟
يرد الزائد على أصحاب الفروض بنسبة كل منهم ما عدا الزوجين، لأنه الأصل أنهم غريب، فلا يرد عليهم، وأصحاب الفروض الذين سيرد عليهم سوى الزوجين عددهم محدود جدًا تسعة فقط لا غير،
س/ كيف نرد على هؤلاء ؟
حالتان:
الحالة الأولى: أن لا يكون مع الورثة أحد الزوجين.
الحالة الثانية: أن يكون مع الورثة أحد الزوجين.
س/ أذكر صور الحالة الأولي: أن لا يكون مع الورثة أحد الزوجين ؟ مع التوضيح بالأمثلة ؟
الحالة الأولى: وهي أن لا يكون مع الورثة أحد الزوجين ، لها ثلاث صور:
الصورة الأولى: أن يكون من يُرد عليه صاحب الفرض شخصًا بمفرده، فيأخذ المال فرضًا وردًا، مثال: لو قلنا: مات عن ابن، يأخذ المال كله تعصيبًا ، ولما نقول: مات عن بنت تأخذ المال كله فرضًا وردًا، تأخذ نصف المال بفرضها الشرعي، وتأخذ باقي المال بحكم الرد.
الصورة الثانية: أن يكون ما يرد عليه صنفًا واحدًا ولكن متعدد ، ومثال ذلك: مات عن خمس بنات فنقول البنات يأخذن الثلثين فرضًا، والباقي ردًا أصل المسألة من ثلاثة اثنان بالفرض وواحد بالرد، إذن يصير السهام ثلاثة، وعدد الرءوس خمسة، نرجع فنصحح المسألة، نضرب أصل المسألة والسهام في خمسة ، طالما أنه صنف واحد متعدد ولا شريك والمال فرضًا وردًا. .
الصورة الثالثة: :صنفان أو ثلاثة متعددة أم غير متعددة :نرد المسألة إلى عدد السهام.
مثال" مات عن: بنت - وبنت ابن – وأم ـ
أصل المسألة من ستة البنت تأخذ النصف-3-، وبنت الابن تأخذ السدس تكملة للثلثين-1- ، والأم تأخذ السدس-1- لوجود الفرع الوارث وهو البنت ، . نرد المسألة إلى مجموع السهام.-5-
/ مات عن: جدة - وأخت لأم - وأخ لأم ؟
أصل المسألة من "6" للجدة السدس "1" وللأخت لأم والأخ لأم الثلث بالتساوي "2" لكل واحد "1" فترد المسألة إلى عدد السهام "3"
س/ أذكر صور الحالة الثانية: أن يكون مع الورثة أحد الزوجين ؟ مع التوضيح بالأمثلة ؟
الحالة الثانية: أن يكون مع من يرد عليهم أحد الزوجين، لها ثلاثة صور:
الصورة الأولى: أن يكون مع أحد الزوجين صاحب فرض واحد، صاحب الفرض هذا واحد، أي صنف غير متعدد. نجعل أصل المسألة من مقام صاحب الزوجية :
مثال ذلك: ماتت عن: زوج – وبنت ـ الزوج يأخذ الربع-1-، والبنت تأخذ النصف-2- ونكتب بجوارها فرضًا وردًا.
الصورة الثانية: أن يكون مع أحد الزوجين صاحب فرض هو صنف واحد، ولكنه متعدد.
مثال ذلك: مات عن: زوجة - وثلاث بنات ـ
الزوجة تأخذ الثمن-1- والبنات الثلثين-7- أصل المسألة من ثمانية، الزوجة تأخذ واحدا، يبقى سبعة من ثمانية للبنات ، إذن نصحح، عندي سبعة سهام، وعدد الرءوس ثلاثة فيه تباين، فنأخذ عدد الرءوس نضرب في ثلاثة، ثلاثة في ثمانية ثلاثة × واحد = ثلاثة، ثلاثة × سبعة = واحدا وعشرين. للزوجة "3" وللبنات "21" لكل بنت
الصورة الثالثة: أن يكون مع أحد الزوجين صنفين ثلاثة أربعة يشتركون مع صاحب الزوجية أي أكثر من صاحب فرض.
مثال ذلك: ماتت عن: زوج - وبنت - وبنت ابن .
الزوج نعطيه الربع والبنت النصف فرضًا وبنت الابن السدس تكملة للثلثين ، أصل المسألة من أربعة الذي هو مقام الزوجية ، الزوج له الربع، يبقى معي ثلاثة، أجعلها مشتركة بين البنت وبنت الابن، أجعل الثلاثة مشتركة هنا بين البنت وبنت والابن؛ لأن الرد سيكون على هاتين فقط، على هذه وهذه نسبة وتناسبا أعمل الآتي: آخذ مسألة جانبية اسمها مسألة أصحاب الرد، نقول: بنت - وبنت ابن، نعطي البنت النصف وبنت الابن السدس تكملة للثلثين ، أصل المسألة من ستة ، البنت تأخذ ثلاثة وبنت الابن واحد نردها إلى أربعة.
س/ مات عن زوجة - وبنت ابن – وجدة ؟
الزوجة تأخذ الثمن.. وبنت الابن تأخذ النصف، والجدة تأخذ السدس.
إذن أصل المسألة من صاحب مقام الزوجية، ثمانية نعطي الزوجة واحد يبقى سبعة ،نقول مشتركة بين بنت الابن والجدة، اذهب على جنب، اعمل مسألة لأصحاب الرد، بنت ابن – وجدة .. حل المسألة هذه مستقلة ، بنت الابن النصف، والجدة السدس ، أصل المسألة من ستة، النصف ثلاثة، والسدس واحد نردها إلى أربعة ، ننظر بين أصل مسألة الرد وسهم أصحاب الرد في المسألة الأولى سبعة، عندي سبعة وأربعة ليس هناك قاسم ولا توافق نعكس الأرقام ، اضرب أربعة في أصل المسألة الأولى لتكون جامعة الرد، أربعة في ثمانية اثنين وثلاثين ، أربعة في بأربعة ، ثلاثة × سبعة = واحدا وعشرين.
ـ ثم ننتقل إلى المسألة الجانبية مسألة من يُرد عليه، فنقول: بنت الابن لها ثلاثة في جزء السهم سبعة ثلاثة في سبعة بواحد وعشرين ، والجدة تأخذ واحد في سبعة نجمع السهام اثنين وثلاثين صحت المسألة.
س/ من المفقود في اللغة والاصطلاح ؟
المفقود في اللغة: من الفقد هو أن تطلب الشيء فلا تجده، تبحث عن شيء لا تجده، تقول: عنه مفقودا.
في الاصطلاح: هو من غاب فلم تعلم حياته من موته.
س/ ما هي أقسام الغيبة التي يكون فيها الشخص ؟
1- تنقسم على حالين: أن يفقد في حال يغلب عليها الهلاك كمن خرج في سبيل الله أو غرقت به السفينة..
الصحيح :انتظاره على حسب تقدير الوالي الشرعي ...
عند الحنابلة :مدة الانتظار أربع سنوات من يوم الفقد ؛ثم يحكم القاضي بموته .لكن هذا لا دليل عليه .

الحالة الثانية: أن يُفقد في حالة يغلب عليها السلامة، كأن خرج للتجارة أو طلب العلم أو طلب الرزق إلى غير ذلك.. ثم انقطعت أخباره وفُقد ولا نعلم أحي هو أم ميت، 1- ، بعض المذاهب تقول: ننتظره حتى يبلغ من العمر من يوم ولادته تسعين عامًا، 2- بعض أهل العلم يقولون: ستين أو سبعين، وهذا القول هو الذي عليه دليل، 3-بعضهم يقول: مائة وعشرين عامًا عند الأحناف،
ولكن قول ستين سبعين هذا عليه دليل؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- أخبرنا أن أعمار أمتي ما بين ستين إلى السبعين، لكن ما فوق ذلك هذا عظيم، على أية حال بعد هذه المدة يحكم القاضي بموته ونجري عليه جميع الأحكام.
س/ ما الحكم لورجع بعدما حكم القاضي بموته، وتزوجت زوجته وقسمنا أمواله ؟
بطل حكم القاضي، ويرجع على الورثة ويأخذ ماله الموجود عندهم، فإن كان المال مثليًا أخذ المثل، أن يكون المال قيميًا يأخذ القيمة. وزوجته التي تزوجت بغيره عض الأقوال عند أهل العلم كثيرة منها أنها تخير، أن تبقى مع الأول أو تبقى مع الثاني.
أسئلة الحلقة
السؤال الأول: ما هو الرد ؟ عرفه لغة واصطلاحًا، وما شروط حصوله ؟ ومن الذين يُرد عليهم ؟
السؤال الثاني: ماتت عن: زوج - وأربع أخوات لأم – وأم ؟
انتهي الدرس الثالث والعشرون

 

 

    رد مع اقتباس
اضافة موضوع جديد إضافة رد

ايجى نت , منتديات ايجى نت , تطوير المواقع , تحميل برامج , كروس فاير , دليل مواقع , العاب فلاش , دروس تعليمية , اختصار روابط


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع
ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


الساعة الآن 12:07 PM.]


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
جميع المواضيع والمشاركات تمثل وجهة رأي كاتبها ولا تمثل وجهة نظر إدارة الموقع